قبل اللجوء للأدوية، تعرفي على المضادات الحيوية الطبيعية الموجودة بمنزلك

هل تعرفين أن هناك مضادات حيوية من مكونات طبيعية تقضي على البكتريا وتعالج بعض الأمراض؟

منذ فترة طويلة من الزمن، اضطر أجدادنا إلى الاعتماد على الطبيعة للحصول على المضادات الحيوية الطبيعية كعلاج أولي لشتى أنواع الأمراض الموجودة آنذاك. ولكننا اليوم ندخل إلى عيادات الأطباء نشكو أمراضًا شتى ونخرج بروشتة طبية، ويرجع الفضل إلى العقاقير الطبية الحديثة التي أدت إلى رفع متوسط عمر الإنسان. ومن أهم المضادات الحيوية الطبيعية الموجودة بمنزلك:

1- الثوم والبصل

يعتبر كل من الثوم والبصل من المضادات الحيوية الطبيعية القوية

يشترك الثوم والبصل في الكثير من الخصائص الطبية. فكلاهما يحتوى على مضادات الفطريات والبكتريا وعوامل مكافحة السرطان. عندما كانت العقاقير غير موجودة أو لم تُكتشف بعد، كانت حزمة من ثمار الثوم تعتبر بمثابة صيدلية متكاملة نظرًا لفوائدها واسعة النطاق.

2- جذور الزنجبيل

هو نبات مذهل متعدد الوظائف والاستخدامات يمكن تناوله طازجًا أو في شكل مسحوق “باودر” أو مجفف كتوابل للطعام. كما يمكن تناوله كمستخرج طبي على هيئة زيت أو كبسولات. يساعد الزنجبيل على تخفيف الأرق وفقدان الشهية والدوار الحركي. أما عن تأثيره كمضاد حيوي فهو يعمل كمضاد للالتهاب ومسكن بسيط لكل أنواع الآلام.

3- زيت جوز الهند

يعتبر زيت جوز الهند علاج مثالي لمتاعب الجهاز الهضمي

عند التحدث عن العناصر متعددة الاستخدامات، يمكننا أن نعتبر زيت جوز الهند من أهمها. يعتبر هذا الزيت من المضادات الحيوية الطبيعية؛ فهو يساعد على التخفيف من الكحة والفطريات والالتهابات. فنظرًا لخصائصه المضادة للميكروبات، واعتباره كأحد المضادات الحيوية الطبيعية يمنع زيت جوز الهند الكائنات المسببة للأمراض من الدخول إلى جهازك الهضمي.

4- خل التفاح

يعرف خل التفاح بخصائصه المقاومة للالتهابات

يمكن اعتبار خل التفاح أهم عناصر هذه القائمة بلا منازع؛ وذلك بسبب احتوائه على حمض الأسيتيك. يعتبر خل التفاح من العناصر المقاومة للالتهابات. كما يساعد على تقليل أعراض الكثير من الحالات مثل حب الشباب والتهاب المفاصل، بالإضافة إلى قدرته على تخفيف الآلام.

4- عسل النحل

يحتوي عسل النحل على ماء الأوكسجين ويقتل 60 نوع من البكتريا

يعتبر عسل النحل أيضًا من المضادات الحيوية المعروفة والعالية الفائدة في نفس الوقت. يحتوي عسل النحل على بيروكسيد الهيدروجين (ماء الأكسجين). كما أظهرت الدراسات الحديثة أن العسل العادي يقتل نحو 60 نوع مختلف من البكتريا كما يعمل العسل كبديل ممتاز لعلاج الجروح، وتلجأ الأمهات إلى إضافة عسل النحل إلى أطباق الأطفال بغرض التحلية ولرفع القيمة الغذائية لتلك الوجبات.

5- بذور الجريب فروت

يرجع استخدام بذور الجريب فروت إلى القرن السادس عشر الميلادي. ففي ذلك الوقت، كانت تلك البذور تستخدم في علاج عدوى المعدة والأمعاء. بالإضافة إلى خصائصه المكافحة للبكتريا، فإن بذور الجريب فروت تعزز الدورة الدموية وتقلل من التهاب المفاصل وتوفر الحماية للجلد من آثار الأشعة فوق البنفسجية الضارة.

6- زيت المردقوش

يحتوي زيت المردقوش على خصائص مضادة للالتهاب والفيروسات ومضادة للفطريات أيضًا. يمكن أن يعالج زيت المردقوش نزلات البرد والعدوي. إن اتخاذ زيت المردقوش كمكمل غذائي يمكن أن يساعد في حماية الجلد ضد البكتريا الضارة.

7- القرنفل

يمتاز القرنفل بفوائده الهائلة لصحة الفم والأسنان

تعكف العديد من الدراسات على اكتشاف الخصائص الطبية للقرنفل. فقد وُجد أن هناك اهتمامًا خاصًا لدى العلماء لاستخدام نبات القرنفل في الحفاظ على صحة الفم وتحسينها. فقد أظهرت الدراسات أن القرنفل يقتل البكتريا بكفاءة ويقضي على التهاب اللثة والترسبات الجيرية التي تصيب الأسنان، مما يساعد على تقليل التهاب اللثة. ذكرت إحدى الدراسات أنه من الممكن استعمال غسول الفم المنزلي المكون من (القرنفل والريحان وزيت شجرة الشاي) للقضاء على البكتريا التي تصيب الفم والذي قد يفوق تأثيره بعض أنواع الغسول الطبي الموجود بالصيدليات.

8- الزعتر

يعتبر الزعتر زيت عطري مستخدم على نطاق واسع في العديد من المنظفات المنزلية التجارية. فهو مكون قوي للغاية. أما على المستوى الصحي؛ فهو مطهر فعال ومكون مضاد للميكروبات. كما يستخدم الزعتر في الوقاية من أمراض الجلد مثل حب الشباب والإكزيما. ولكن يجب الإشارة إلى أن الزعتر يجب أن يتم تخفيفه بزيت جوز الهند أو زيت الزيتون قبل وضعه على الجلد.

Source power of positivity