قدرة رائحة اللافندر على استرخاء الجسم قد تدهشك !

تعرفي على سر رائحة اللافندر في علاج القلق وتحسين النوم

رائحة اللافندر قد تساعد علاج القلق لدى الفئران والبشر أيضًا

تدعي صحيفة ذا تايمز أن “شمة واحدة من اللافندر تعادل تأثير الفاليوم”. ولكن لابد من القول أن هذا العنوان ينسحب على الفئران، وليس البشر!!

لقرون طويلة، استخدم الناس اللافندر اعتقادًا بأن رائحته المميزة تبعث على الاسترخاء. يقوم الكثير من الناس برش باللافندر على الوسادة لمساعدتهم على النوم.

ولكن على الرغم من الاعتراف بتأثير اللافندر المريح على نطاق واسع، إلا أننا لا نعرف كيف يعمل أو ما هي بالتحديد المسارات الكيميائية المعنية في الجسم.

من المعروف أن الأبحاث والتجارب العلمية تتم أولًا على فئران التجارب ثم البشر

السر في مادة اللينالول

زيت اللافندر
زيت اللافندر وفوائده لراحة الجسم والاسترخاء

تعود رائحة اللافندر إلى مادة لينالول الكيميائية. استخدمت هذه الدراسة الفئران لفحص ما إذا كانت رائحة لينالول بتركيزات مختلفة أثرت على أدائها في الاختبارات السلوكية.

كما نظر في ما إذا كانت الفئران التي ليس لديها حاسة الشم قد تأثرت باللينالول، وما إذا كان حجب مسارات كيميائية معينة قد أعاق أيضًا تأثير المادة الكيميائية.

وجد الباحثون أن الفئران التي استنشقت لينالول كانت أقل قلقا في الاختبارات السلوكية، وكان حاسة الشم أمرا حيويا لحدوث التأثير.

ووجدوا أيضًا أن حجب مسار عصبي واحد منع تأثير الحد من القلق، مما يشير إلى أن هذا هو المسار الذي يعمل من خلاله لينالول.

وبسبب هذه النتائج، اقترح الباحثون أنه يمكن استخدام linalool بدلاً من الأدوية المضادة للقلق ومساعدة المرضى على الاسترخاء قبل الجراحة.

يشعر الإنسان بالقلق من وقت لآخر وهو أمر طبيعي، ولكن إذا كان القلق يؤثر على حياتك اليومية، فقد تحتاج إلى العلاج والدعم.

كيف فسر الباحثون النتائج؟

قال الباحثون: “لقد تأكدنا من أن نظام حاسة الشم ضروري لتأثيرات مزيل القلق الناتجة عن الرائحة الكريهة باستخدام مضادات القلق.

وأضافوا: “هذه النتائج تعطينا أساسًا للتطبيق السريري لرائحة لينالول لاضطرابات القلق. علاوة على ذلك ، يمكن تطبيق تأثيرات مزيل القلق الناتجة عن لينالول على المرضى قبل الجراحة”.

استنتاج

تضيف الدراسة إلى معرفتنا بكيفية عمل تأثير اللافندر المهدئ. من المثير للاهتمام أن رائحة اللافندر التي تحتوي على linalool في الواقع، بدلاً من مجرد استنشاق المركب، يبدو ضروريًا لتأثير مهدئ.

حقول اللافندر
حقول اللافندر الرائعة

قد يعني هذا أن الأشخاص الذين فقدوا حاسة الشم لن يجدون اللافندر مهدئًا.

يمكن أن تخبرنا الدراسة فقط عن كيفية تفاعل الفئران مع linalool. نتائج الدراسات على الحيوانات لا تترجم دائمًا للبشر.

يمكن القول أن القلق هو مشكلة لكثير من الناس اليوم، حيث يعتقد أن حوالي 5 ٪ من البالغين على مستوى العالم يعانون من اضطراب القلق العام.

تشمل العلاجات العلاج النفسي ، مثل العلاج السلوكي المعرفي، والأدوية، مثل نوع من مضادات الاكتئاب ُتسمى (SSRIs).

هناك أيضًا العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها بنفسك للمساعدة في تقليل القلق، مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وتقليل الكحول والكافيين، وتعلم الاسترخاء.

إذا كانت رائحة اللافندر تساعدك على الاسترخاء، فقد يستحق ذلك المحاولة

فوائد اللافندر:

اللافندر له فوائد عديدة منذ قديم الأزل وليس قاصرًا فقط على التخلص من القلق

  • تهدئة الجهاز العصبي

يتمتّع اللافندر بخصائص مميّزةٍ وفريدةٍ تُساهم في إراحة الجهاز العصبي في الجسم، وهو يُقلّل من معدّل إنتاج هرمونات التوتّر؛ ممّا يُعالِج مُشكلة الأرق واضطرابات النّوم المُختلفة ويُنظّم عمليّة النّوم ويُساعد أيضاً على الحصول على نومٍ عميق.

للإستفادة من خصائصه هذه، يُنصح بتناول مشروب اللافندر اللافندر وشربه يوميّاً قبل النّوم.

مشروب اللافندر
يُنصح بتناول مشروب اللافندر اللافندر وشربه يوميّاً قبل النّوم
  • الإسترخاء والتخلّص من التوتّر والقلق

مِن المُمكن استنشاق عطر اللافندر الموجود في الزيت بهدف الإسترخاء والتخلّص من التوتّر والقلق، وبالتالي التمكّن من الحصول على نومٍ عميقٍ ومُريح وسريع في الوقت ذاته.

لهذه الغاية، يُنصح برشّ بضع قطراتٍ من زيت اللافندر على الوسادة قبل الخلود إلى النّوم أو تدفئة زيت اللافندر قليلاً واستنشاق عطره والبخار النّاتج منه، وبعد ذلك يُمكن الشّعور بالإسترخاء المطلوب والرّغبة في النّوم.

  • تحسين الحالة المزاجيّة

يُمكن اللجوء إلى اللافندر لضبط الحالة المزاجيّة وتحسينها، ويكون استخدامه في هذه الحالة من خلال مزجه مع الزّيوت الأساسيّة ودهنه على الجلد بعد أخذ حمامٍ دافئٍ قبل النّوم؛ فيستريح الجسم بعد يومٍ طويلٍ وشاقّ من العمل والواجبات العائليّة، ما يُساعد على النّوم بشكلٍ جيّد.

  • التخلّص من آلام العضلات والتشنّجات

إنّ الإستفادة من اللافندر للتخلّص من آلام العضلات والتشنّجات مُمكنٌ عبر غمر حوض الإستحمام بالماء، وإضافة القليل من زيت اللافندر إليه ونقع الجسم في الحوض (البانيو) حتّى يشعر الإنسان بالاكتفاء، مما يساعد الجسم على الإسترخاء وبالتالي الحصول على نومٍ مُريح.

يُمكن استشارة الطّبيب بشأن استخدامات اللافندر المُتعدّدة والتي تُساعد على الإسترخاء وتحسين جودة النّوم.

 

 

Source