- Advertisement -

قصة هادفة لطفلك “قصة الضفادع والسباق “

قصة الضفادع والسباق 

كان ياما كان يوجد مجموعة من الضفادع الصغيرة كانوا يشاركون في مسابقة في القفز والركض والهدف كان الوصول إلى قمة برج عالي. 

و تجمعت كل الضفادع لكي يتفرجوا على السباق ويشجعوا المتنافسين.

وانطلقت لحظة البدء ????????…بصراحة لا أحد من المتفرجين يعتقد أن الضفادع الصغيرة تستطيع أن تحقق نجاحاً  وتصل إلى قمة البرج.

وكان الجمهور من الضفادع يٌعلق ببعض الكلماتعلي المتسابقين   مثل:

” أوه، جدااااااااااااا صعبة… لن يستطيعوا أبدا 

ان الوصول إلى أعلي من المستحيلات 

أو “لا يوجد لديهم فرصة … البرج عالي جداا”

بدأت اليأس والتعب يتسرب الي الضفادع المتسابقة بسبب ما يسمعونه من التعليقات المحبطة 

ثم ،،، بعض الضفادع الصغيرة بدأت بالسقوط ما عدا هؤلاء الذين كانوا يتسلقون بسرعة إلى أعلى فأعلى ولكن الجماهير استمروا بالصراخ:

“صعبة جداا! … لا أحد سيفعلها ويصل إلى أعلى البرج”

عدد أكبر من الضفادع الصغيرة بدأت تتعب وتستسلم ثم تسقط..واحد بعد الاخر 

ماعدا ضفدع واحد استمر في الصعود أعلى فأعلى..لم يكن الاستسلام والتعب واردا في تفكيره 

في النهاية جميع الضفادع استسلمت ?‍♀️?‍♀️وسقطوا 

 ماعدا ضفدع واحد هو الذي وصل إلى القمة

ووسط دهشه وفرحة الجميع أراد المشاركين  أن يعرفوا كيف استطاع هذا الضفدع أن يحقق ما عجز عنه الآخرون!!!

أحد المتسابقين سأل الفائز: ما السر الذي جعله يفوز؟

لكن الضفدع لم يرد علي ??

الحقيقة هي أن الفائز كان أصم لا يسمع

الدروس المستفاده من القصه

لا تستمع أبدا للأشخاص السلبيين واليائسين ، سوف يبعدونك عن أحلامك  وامنياتك 

ولن تحقق اي طموحات مستقبليه تحملها في قلبك.