قيود الأمهات وعناد المراهقات ..أبرز أسباب الخلاف بين الطرفين!

المعارك والصراعات تعد جزءًا من تنشئة المراهقات!

ابحثي أيتها الأم عن نصائح للحفاظ على سلامة عقلك وحاولي تفهم ابنتك، برغم من المشاحنات والصراعات التي لا مفر منها. فالصراعات جزء من تربية البنات المراهقات.

ربما لا يتخيل أحد ذلك. تزداد حدة الصراع خلال فترة المراهقة بين البنات المراهقات والأمهات. يقول معظم الخبراء إن الأم هي المرمي الذي تصب الإبنة فيه مشاعر الغضب والإحباط الذي تعاني منه. لماذا ؟ لأن الأم سوف تسامح وتنسى.

الأمهات والبنات
تزداد حدة الصراع خلال فترة المراهقة بين البنات والأمهات

لقد وجد الباحثون بالفعل إيقاعًا للصراع بين الأمهات والمراهقات. تحدث المعارك عادة عندما تعود الأم وابنتها إلى المنزل في نهاية اليوم. تحاول الأم تأكيد سيطرتها وتحاول الإبنة الحفاظ على استقلالها الحر بعيدًا عن رقابة والدتها. تطرح الأم الكثير من الأسئلة. تتفاعل الابنة على هذا النحو المتفرد الذي يميز المراهقات. تشعر الإبنة أنها مشتبه فيها- في ارتكاب خطأ ما- ولا تتوقف عن التفكير المنطقي في أن والدتها معنية بحياتها. ومن هنا تنشأ التوترات بين كلا الطرفين وتندلع ساحة معركة حتمية.

تدور بعض المعارك والصراعات الأكثر شيوعًا في هذه المرحلة حول الآتي:

  • انعدام النظافة، خاصة في غرفة الإبنة.
  • نقاشات حادة حول ما يجب أن ترتديه الإبنة.
  • منع الخروج من المنزل والتأخير خارجه.
  • مواعدة الأولاد.
  • اختيار الأصدقاء.
  • الحريات بأنواعها.

تتعلق مصادر الخلاف الأخرى بين الأمهات والبنات في هذه المرحلة حول:

فتاة مراهقة سعيدة
الحوار بين الأمهات والبنات يخلق حالة من الطمأنينة والرضا لدى الفتاة
  • رفض نصيحة الأم.
  • إصرار الابنة أنها تعرف كل شيء وأن الأم لا تعرف شيئا.
  • أم تغفر وتنسى أهدفها المفضلة تجاه ابنتها المراهقة.
  • خيبة أمل أو إحباط عندما تشعر الابنة وكأنها لم تفز بموافقة الأم.
  • إلقاء اللوم على الأم وكأنها سبب تعاسة الإبنة.
  • المسموح وغير المسموح في التصرفات المختلفة
  • رغبة الابنة في إثبات قدرتها على فعل شيء في حين لا تعتقد الأم ذلك.
  • تعبير الابنة عن وجهة نظر صادرة من نفسها.
  • محاولة الابنة لتقليل سلطة الأم عليها وعلى تصرفاتها.
  • تصميمها على محاولة تغيير استجابة الأم لها.

قيود الأمهات:

نصيحة للأمهات، قد تعطين ابنتك عن غير قصد فرصة للمزيد من العصبية إذا اتبعت الآتي:

  • فشلت في كبح جماح أعصابك في إطار العقل.
  • صممتِ أن تكوني على حق.
  • أردت أن تجعلي ابنتك تشعر بالذنب.
  • لم تدعِ لها متنفس عند الضرورة.
  • تختارين معاركك معها بلا حكمة.
  • فشلتِ في الصمت والاستماع عندما يكون ذلك أفضل.
  • فشلتِ في التعاطف مع مشاعرها.
  • لم تتمكني من رؤية الإيجابيات في معركة عادلة.
  • لا تعترفين بحقوق ابنتك.
  • فشلتِ في الثقة بحكمها على الأمور.
  • فشلتِ في السيطرة على الإحباط الذي يصيبك.
مخاوف المراهقات
تعلمي كيف تحتوين ابنتك لتساعديها على التغلب على مخاوفها

جني الثمار: ايجابيات معركة عادلة

هذه القوائم يجب أن تعطي الأمهات والبنات المراهقات فرصة للحديث والتفكير.

قد يكون من الصعب عليك أنت أو ابنتك تصديقها في خضم المعركة، لكن هذا الصراع يمكن أن يكون مثمرًا. الخلاف العادل يمكن أن يؤدي إلى:

  • التخلص من التوتر وتنقية الأجواء.
  • عدم تصعيد المسائل الهامة بحيث لا تنمو أكثر ويتعمق الخلاف بين الأمهات والبنات المراهقات، فيتحول الصراع إلى حرب كبرى في وقت لاحق.
  • حل الخلافات وتعزيز التغيير الإيجابي.
  • يعتبر بمثابة وسيلة للتعبير عن المشاعر والمشاكل التي تحتاج إلى اهتمام والحفاظ على قرب العلاقة بين الأم وابنتها.
  • يساعد ابنتك في بناء مهارات حل المشكلات.