كتابة مشاعرك على الورق يُسهل عليك فهمها والتعامل معها!

لماذا يعتبر من الصعب ان نحدد مشاعرنا؟ هناك عدة أسباب ..

افهم مشاعرك بشكل أفضل، من خلال تطبيق هذا التكنيك الجديد المكون من 3 طرق:

يعتبر التعامل الصحيح مع المشاعر الإنسانية مهارة أساسية، لذلك تسمية مشاعرنا يعتبر خطوة لا غنى عنها للتعامل مع تلك المشاعر. ولكن ليس من السهل فهم تلك المشاعر أو تحديد ماهيتها.

لماذا يعتبر من الصعب ان نحدد مشاعرنا؟ هناك عدة أسباب أولها: أن معظمنا تربى على ضرورة كبح المشاعر الداخلية وعدم التعبير عنها، أو ربما لأننا لم نتعلم كيف نصف مشاعرنا، أو نعبر عنها أصلًا.

معظمنا تربى على ضرورة كبح المشاعر الداخلية وعدم التعبير عنها مهما تعرضنا لأي ضغوط خارجية

لنتحدث مثلًا عن مشاعر الغضب والتوتر اللذان يظهران في مجال العمل أو لنقل أنها المشاعر الأكثر شيوعًا. إن هذان الشعورين يخفيان وراءهما معانِ أعمق، ولابد من وصفها بدقة وبالتفصيل. وذلك إن أردنا التعامل مع انفسنا ومع العالم الخارجي بنجاح وفعالية أكثر.  أي نحن بحاجة إلى مفردات أكثر دقة للتعبير عن مشاعرنا، ذلك أن التشخيص الخاطئ يجعلنا نستجيب بشكل خاطئ؛ فمتى تعاملنا مع الغضب على أنه تنفيس عن مشاعر إحباط وخزي تمكنا من معرفة أثاره وفهم السلوك الناتج عنه وهكذا. يقول العلماء أن الأشخاص الذين لا يعترفون بمشاعرهم ولا يعالجونها، تسوء حالتهم الجسدية وتصيبهم الأمراض المختلفة كالصداع وآلام المعدة مثلًا.

هناك 3 طرق رئيسية لفهم المشاعر الإنسانية بشكل أفضل وأدق:

  • وسع نطاق مفردات المشاعر:

الكلمات لها أهمية ودلالة خاصة. عندما تنتابك مشاعر قوية، اعط نفسك فرصة للتفكير في مسمى لها، وبعد ذلك حاول أن تصل لكلمتين أخرتين لوصف مشاعرك في تلك اللحظة. قد تفاجأ بمدى اتساع نطاق مشاعرك، ومن الممكن أن تستخرج شعورًا عميقًا مدفونًا تحت وطأة هذا الشعور الأوضح.

وهذه قائمة بالمفردات اللغوية لبعض المشاعر المخلتفة التي تنتاب النفس الإنسانية:

سعيد

غاضب

متجهم

حزين

ضعيف

مطمئن

منزعج

مكتئب

راضي

مرتبك

حائر

واثق

المشاعر الإنسانية معقدة ومختلطة ومتنوعة وقد نخطئ فهمها في كثير من الأحيان

وبنفس درجة الأهمية، ينبغي تسمية المشاعر الإيجابية وليس السلبية فقط. فمثلًا كلمة متحمس تجاه وظيفتك الجديدة (وليس كلمة متوتر فقط) تساعدك على ضبط مشاعرك للتوافق مع الأسلوب الذي تؤدي به العمل، وستوصلك إلى النجاح في أغلب الأحيان.

  • فكر في قوة المشاعر

فكر في أن لكل شعور مفردات عديدة ومتنوعة تعبر عنه. فعندما تكون منزعجًا أو قلقًا، حاول التفكير في مفردات ومعان مختلفة تعبر عما بداخلك. من الممكن أن يكون غضبك ترجمة لقلة صبر مثلًا أو إحباط. من المهم عندما تقيم مشاعرك أن تعرف ما إذا كنت غاضبًا أو متوترًا فقط، حزينًا أو خائفًا فقط.

عندما تسمي مشاعرك الداخلية، تذكر أن تمنحها تقييمًا من 1-10 محددًا مدى قوتها أو ضعفها أو عمقها.

  • اكتب هذه المشاعر على الورق:

الأشخاص الذين يعبرون عن وقائع تتصف بالمشاعر الإيجابية يشعرون بحالة أفضل في على المستويين النفسي والجسدي

دّون مشاعرك، أخرجها من مخبئها الداخلي وأظهرها أمامك. أجرى أحد العلماء بحثًا عن الرابط بين الكتابة ومعالجة المشاعر؛ واكتشف أن الأشخاص الذين يكتبون عن وقائع تتصف بالمشاعر الإيجابية يشعرون بحالة أفضل في على المستويين النفسي والجسدي.

كما بينت التجارب أن من يدونون مشاعرهم الداخلية، تطورت لديهم رؤى حول ماهية هذه المشاعر ومعناها (أو ما لا تعنيه)، فضلًا عن استخدام عبارات من نوعية: الأن فهمت، أنا أدرك. لقد ساعدتهم الكتابة على تكوين منظور جديد حول مشاعرهم وفهمها بشكل أفضل.

تعلم هذا التدريب الكتابي وطبقه من خلال الخطوات التالية:

  • اضبط منبه لمدة 20 دقيقة
  • استخدم دفتر أو كمبيوتر ودون مشاعرك التي انتابتك خلال الأسبوع أو الشهر الماضي
  • لا تقلق حول نوعية المكتوب من حيث كونه مثاليًا فهذا غير مهم
  • بعد انتهاءك من الكتابة، يمكنك ألا تحتفظ بما كتبته، فكل ما يهمك هو أنك أخرجت ما بداخلك وأصبح الآن مرئيًا بأي وسيلة كانت.
  • قد نخطئ في فهم بعض الرسائل حول مشاعر الآخرين تجاهنا
المشاعر الإيجابية تعبر عن حالة نفسية مستقرة

ولا تنس أنه يمكنك استخدام التكتيك السابق من 3 نقاط ( توسيع المفردات- التفكير في قوة المشاعر- تدوين مشاعرك)  في محاولة فهم مشاعر الآخرين من حولك: زميل – صديق – زوجة أو طفل. من السهل أن نخطئ في فهم مشاعر غيرنا وتسميتها مثلما نخطئ في فهم مشاعرنا الشخصية مع ما يترتب على ذلك من عواقب جسيمة.

عندما تفهم مشاعرك، سيصبح من السهل عليك التعامل معها بشكل أفضل. فقد تمكنت من كشف النقاب عن ذلك الجزء الخفي من نفسك والذي يؤثر على حالتك النفسية بشكل أو بآخر وفي كل مراحل حياتك.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Source