كيف أصبحت صناعة مستحضرات التجميل مؤخرًا صديقة للبيئة؟

كيف تتألقين بجمالك وتحافظين على البيئة في نفس الوقت؟

عندما تقفين أمام مرآتك لتتزيني، هل تفكرين كثيراً بأن أحمر الشفاه والماسكارا وغيرهما من مستحضرات التجميل تساهم في تراجع الثروة الطبيعية أو في تلوث الهواء أو مصادر المياه الطبيعية.

منتجات التجميل هل من الممكن أن تكون صديقة للبيئة؟

إن أول شيء ينبغي عليك أن تفكري به هو أن تلك المستحضرات تحتوي على مكونات وعناصر خطرة تهدد الصحة والبشرة والبيئة. وتعتبر هذه المكونات من أبرز العوامل الملوثة للبيئة المحيطة، والتي قد تسبب الإصابة بالسرطان. يمكن أن يكون لمستحضرات التجميل تأثير سلبي على البيئة، مثل تلوث مجاري المياه.

فمثلًا زيت النخيل والذي يدخل كمكون أساسي في 70 % من مستحضرات التجميل، حيث أثبتت الدراسات أن إزالة الغابات يسهم في إطلاق غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو أكثر من العوادم المنبعثة من السيارات والحافلات في العالم أجمع. فضلًا عن استخدام الماء في معظم مستحضرات التجميل كعنصر رئيسي، ولا يخفي على الجميع مسألة ندرة المياه التي يعاني منها كوكب الأرض والتي من المتوقع أن تتفاهم بحلول عام 2050.

طالع أيضا كيفية تجميل الوجه بدون مكياج ب 9 طرق في المنزل

الندرة والحفاظ على الموارد الطبيعية هي التي أجبرت الشركات على اتخاذ خطوات مراعاة اليئة

كيف بدأت كبريات شركات التجميل في الحفاظ على البيئة

بدأت كبرى شركات التجميل في اتخاذ قرارات صديقة للبيئة، وما يتبعها من خطوات جادة في الحفاظ على مصادر المواد المستخدمة في صناعة مستحضرات التجميل وإعطاء هذا الأمر الأولوية قبل أي مجال آخر؛ مثل التعهد بعدم استخدام مكونات تتطلب إزالة الغابات بحلول عام 2020. وهناك اتجاه آخر تتبعه الشركات ذات العلامات التجارية الكبرى بالعمل بكثافة مع مؤسسات دولية غير هادفة للربح؛ بهدف الحفاظ على زيت النخيل من خلال ضمان أن تكون وسائل الزراعة وجمع المحصول ذات تأثير محدود للغاية على البيئة.
كما أصبحت تركيبات التجميل التي تحمل شعار “بايو” Bio أو الحيويّة، تلقى رواجاً ملحوظاً، لأنّها تعتبر لدى البعض أكثر أمناً. فهي تخضع لشروط صارمة حددّتها الدول المنتجة لها، إذ يجب ألا تقل نسبة المكونات الطبيعية فيها عن 95 %، من نبات وزيوت أساسيّة، تُستخرج بشروط محدّدة، وبحدّ أقصى يبلغ 5 % من المكوّنات الاصطناعيّة.

مزايا مستحضرات التجميل العضوية (صديقة البيئة)

هذه المستحضرات، التي تحتوي على مكوّنات طبيعيّة قابلة للتحلّل العضوي والتي منشأها الزراعة الحيويّة، لا تضرّ بالبيئة. والمواد التي يتمّ تغليفها وتعبئتها بها قابلة أيضاً لإعادة التدوير.
– تمتصها البشرة بشكل أفضل.
– تعتبر لطيفة على البشرة، لأنّها خالية من العناصر الكيماوية النشطة.
– تحتوي على الأساسيّات التي تحتاجها البشرة.
– أفضل للصحّة، وكلما قمت بتغذية جسمك بمنتجات أصلها الزراعة الحيويّة، كان ذلك أفضل لك.
وأخيراً، لا يتمّ اختبار هذه المستحضرات على الحيوانات، لذا فهي تحمي أيضاً مملكة الحيوان إذا قمت باقتناء مستحضرات التجميل البيولوجيّة، فأنت تتّخذين قراراً حكيمًا، فبالاهتمام بصحّتك، تهتمّين أيضاً بالكوكب الذي نعيش عليه.

إذا قمت باقتناء مستحضرات التجميل البيولوجيّة، فأنت تتّخذين قراراً حكيمًا، حيث تهتمين بصحّتك وبالكوكب الذي نعيش عليه.

من أين نبدأ؟

نحن كبشر وسكان لهذه الأرض لنا دور أساسي لنقوم به أيضًا، فحتى الأفعال البسيطة يكون لها أثر؛ يكفي أن ننظر لمستحضرات تصفيف الشعر مثلًا وكيف يمكن أن تؤثر مكوناتها على ثقب الأوزون مثلًا.

طالع أيضا كيف اكون جميلة بدون مكياج نصائح كثيرة لجمالك

البداية من عندنا كمواطنين عاديين ولسنا خبراء في صناعة التجميل. نبدأ من منازلنا بترشيد استهلاك المياه؛ يمكن إغلاق “حنفية المياه” أثناء الحلاقة أو غسل الأسنان. كما يمكن استخدام المنتجات التي تضمن استخدام مكونات تم إعادة تدويرها. ولنشجع شركات صناعة التجميل بكل مجالاتها على الاتجاه الجديد الذي تسلكه وهو ما يعرف بالبايو تكنولوجي وهو ما تلجأ إليه الشركات لتصنيع مكونات صديقة للبيئة. وبدأت تطبيق هذا المنهج على مستحضرات العناية بالبشرة ومستحضرات مقاومة علامات التقدم في السن. وكل ذلك في سبيل الحفاظ على الكوكب الذي نعيش عليه جميعًا.

Source