كيف اغير شخصيتي

كيف اغير شخصيتي للأفضل، وهو هذا ممكن؟ خلقت البشر في شخصيات مختلفة ومتنوعة، لها مميزات وعيوب، بعض الشخصيات تطغى عيوبها على مميزاتها فتَجعلها غير محببة، فكيف يمكن تغيير هذه الشخصية إذا أراد أصحابها؟ هذا ما سنوضّحه لكم اليوم خلال فقرات موضوعنا.

كيف اغير شخصيتي

هل يمكن بالفعل للشخصية أن تتغير؟ أم أن كل منا يظل ثابتًا على النمط الذي خُلق عليه منذ بداية حياته وحتى مماته؟ في الوقت الذي زاد به ترويج مواقع الويب وكتب المساعدة الذاتية عن انتهاج الخطط المختلفة لتغيير السلوكيات والعادات، ينتشر اعتقاد سائد بدوام أنماط الشخصية وعدم قابليتها للتغيير.

قد يهمك أيضا: الشمالي الشرقي اذا كره زوجته

عن سيغموند فرويد محلل نفسي نمساوي يقول أن شخصية البشر ترسخ بشكل كبير عند عمر الخامسة، لدرجة أن بعض العلماء الجدد بفرْع علم النفس أشاروا إلى الشخصية العامة ذات الثبات النسبي والاستقرار الذي يدوم طيلة الحياة. لكن ماذا إذا رغبت في تغيير نمط شخصيتك؟ هل يؤول انتهاج الطريق الصحيح والاجتهاد في العمل إلى تغيير فعلي بالشخصية؟ أم يعلق الشخص مع سماته بشكل أبدي حتى وإن لم يرضى عنها؟ بالفعل يمكن تغيير السمات الشخصية غير المرغوب بها من خلال خطى هامة لا يحدث التغيير بدونها، سنوضّحها لكم خلال الفقرات القادمة.

طرق تغيير الشخصية

التركيز على تغيير الأنماط والعادات الشخصية

حيث اتضح لعلماء النفس أن الأشخاص التي تظهر الخصال والسمات الإيجابية كالصدق واللطف، قاموا بتطوير استجابات معتادة قد علقت معهم لفترات طويلة، ولهذا فإن تغيير نمط ردود الأفعال الشخصي التقليدي تدريجيًا هو إحدى الطرق الفعالة لتغيير الشخصية. من الطبيعي أن يحتاج اكتساب عادة جديدة أو التخلص من عادة قديمة إلى وقت، وجهد، فالأمر لا يكن سهلًا في المطلق ببدايته، إلا أن كثرة الممارسة والتكرار تجعل نمط الحياة الجديد أكثر سهولة، ويزيد من محبّته لِلنفس مقارنةً بالوضع الآخر القديم.

تغيير المعتقدات الذاتية

إذا استطعت عدم قدرتك على التغيير؛ فلن تحدث أي تغيير. إذا كنت ترغب في زيادة انفتاحك مع العالم، وكنت تعتقد في الوقت ذاته أن عزلتك و انطوائيتك من الصفات الشخصية الثابتة لديك التي لا يمكن تغييرها، فلن تصير اجتماعيًا أبدًا مهما حدث. أما إذا صدقت في قابلية تغيير هذه الصفات، فمن المحتمل أن تنجح في اكتساب سمات الشخصية الاجتماعية.

قد يهمك أيضا: صفات المرأة السلبية

 اهتم بعملية التغيير

قامت أبحاث دويك بصورة مستمرة بإظهار مدى أهمية الثناء على المجهود عوضًا عن القدرة والتفكير في “مسألة الذكاء الشخصية” أو “امتلاك موهبة ما” وأن استبدال العبارات تلك بعبارات أخرى كـ “لقد فعلت بحماس حقًا”، أو “لقد عثرت على حل مناسب لهذه المشكلة”.

عبر تحويل نوعية العقل من النوعية الثابتة غير المتجددة إلى النوعية المتجددة التي تقبل وتسمح بالنمو، قد يلاحظ لك مدى سهولة تقبل النمو في الواقع، مقارنةً بالثبات والتيبس.

التظاهر حتى التغيير

هناك مثل انجليزي يقول Fake it till you make it حيث أدرك كريستوفر بيترسون أحد علماء النفس واكثرهم إيجابية بأحد الأوقات المبكرة مدى ضرر الشخصية الانطوائية على أصحابها من ناحية العمل إذا كان شخصًا أكاديميًا.

وحتى ينجح في الانتصار على هذا وتخطّيه، لجأ لفكرة التمثيل وأخذ قراره بشأنها عقب تفكير مطول بها، وهو ما جعله أكثر انفتاحًا في المواقف التي تحتاج إلى ذلك، والتي منها إلقاء المحاضرات الدراسية على فصل به عدد كبير من الطلاب، أو تقديم أحد العروض بإحدى المؤتمرات الهامة، بنهاية الأمر؛ تصير هذه السلوكيات الجديدة المكتسبة حديثًا طباع ثابتة لا تتغير ولا تتجزأ من الشخصية. وقد وضح أنه رغم احتفاظه بالانطوائية لذاته، تعلم متى عليه أن يكون منفتحًا مع العالم، وكيف يفعل ذلك.

قد يهمك أيضا: ماذا يحب الرجل في شخصية المرأة ؟