- Advertisement -

كيف اقنع المريض النفسي بالعلاج ؟

كيف اقنع المريض النفسي بالعلاج ؟ في الحقيقة، يتصدى الكثير من المرضى النفسيين أو من يعانون من اضطراب نفسي على اختلاف أشكاله وحدته للعلاج، وذلك لعدة أسباب بعضها نفسية وبعضها اجتماعية، كما يخاف البعض من التعرض لمشاكل أو مسائلات قانونية. 

وبعض النظر على الأسباب، تبقى الإشكالية في كيفية إقناع المَريض بمواجهة مرضه والخضوع للعلاج. ، وهو ما سوف نشمله في مقالنا هذا. 

لماذا يرفض بعض المرضى النفسيين العلاج ؟ 

قبل التعرض إلى إشكالية رفض المرضى النفسيين للعلاج ، لا بد من من التوقف عند الأسباب والدوافع التي تجعلهم يتخذون موقفًا من العلاج في حد ذاته. 

لا شك أن المرور بأزمة نفسية تجربة شخصية عميقة و مؤلمة للمريض ومن حوله، ومع ذلك غالبًا ما يقابل المرضى النفسيين العلاج بالرفض. 

ونميز عند المريض النفسي نوعين من الرفض : 

  • إنكار المرض بشكل قطعي: وبالتالي الرفض التام والشامل لأي علاج. 
  • الرفض الجزئي للمرض: والذي يتمثل في قبول جزء من العلاج ورفض جزء منه، على سبيل المثال قبول الاستشفاء والعلاج النفسي ولكن رفض الأدوية. 

وتعود الأسباب وراء ذلك إلى عدة عوامل، من أبرزها: 

  • الآليات الوهمية: والتي تتمثل في وهم يعيشه المريض ويحصر نفسه بداخله، مثل الإحساس بالاضطهاد أو العظمة ، حيث يشكل هذا الوهم أصل موقف الإنكار. 
  • التجارب السيئة: كشعور المَريض بخيبة أمل من مفعول العلاج الدوائي أو الآثار السلبية المترتبة عنه. 
  • التأثير السلبي لطرف ثالث: والذي غالبًا ما يكون أحد المرضى أو الرفقاء. 

والعديد من الأسباب الأخرى، مثل: 

  • الخوف من مواجهة المجتمع. 
  • تجنب الأحكام التي قد يطلقها الآخرون على المَريض النفسي. 
  • الاكتئاب وعدم تقدير الذات.

قد يهمك أيضا:  تصرفات المريض النفسي

كيف اقنع المريض النفسي بالعلاج ؟

المريض النفسي غالبًا ما يكون غير مدرك لما يمر به، لذلك يعد النهج الصحيح لإقناعه بالعلاج هو الذي ينشأ فيه تحالف مع المريض، ويتم ذلك وفقًا للمنهج العلمي من خلال عدة مراحل، والتي تتمثل في: 

الاستماع

  • الاستماع هو مهارة يتم تطويرها، وهو يتمحور حول فهم ما يشعر به المَريض ما يريده وما يؤمن به. 

عند الإنصات إليه سوف يكون بإمكانك إدراك رغباته ودوافعه وحتى مخاوفه. 

  • من المهم جعله يعتقد أنك توافقه، ولا تبدي له اي رفض أو تعلق على كلامه. 

التعاطف 

  • الخطوة التالية  تتمثل في معرفة متى وكيف تعبر له عن تعاطف، إذ أنه حتى يكون المَريض منفتحًا عليك، من الضروري أن تجعله يعتقد أنك تفهم جميع أسبابه في رفض العلاج. 

التوافق 

  • هنا يجب الاعتراف بحق المَريض النفسي في أن تكون لديه خيارات شخصية، ومسؤولية اتخاذ القرار. 
  • كما يجب اكتشاف الدوافع التي قد تقود المَريض النفسي لقبول العلاج. 

الشراكة 

  • بعد فهم المَريض النفسي و اكتشاف ما يمكن أن يحرك بداخله الرغبة في قبول العلاج، هنا يجب أن تشركه في خطة العلاج. 
  • وبهذا تتوطد العلاقة وتصبح مبنية على الثقة إلى حد ما.، مما يجعله يخضع لواقع أنه بحاجة للمساعدة و يخطو نحوها. 

قد يهمك أيضا: صفات الشخص النرجسي 

أمور هامة يجب مراعاتها في التعامل مع المريض النفسي 

حتى نستوفي الإجابة  على السؤال كيف اقنع المريض النفسي بالعلاج ؟ ، كان من المهم التنويه إلى النقاط التالية: 

  • التعامل مع المريض بعدوانية أو إجباره على  الخضوع  للعلاج قد يأتي بنتائج عكسية. 
  • قد تتطلب بعض الحالات التي تشكل خطرًا على نفسها و /أو على الآخرين تبليغ الجهات المسؤولة. 
  • في الحالة الثانية، يجب الاطلاع على القوانين التي تنظم هذا الأمر للتصرف وفقها. 

وأخيرًا ، يبقى المريض ضحية إما لنفسه أو للظروف ، لذلك يجب تفهمه ودعمه حتى يخضع للعلاج المناسب، وفي هذا الإطار يبقى اختيار المنشأة الاستشفائية  التي توفر له المتطلبات المثلى  للتغلب على مرضه نفسيًا وبدنيًا و تؤهله للانخراط مجددًا في المجتمع والتعامل بشكل طبيعي .

 

قد يهمك أيضا: كيف اعرف ان طفلي مريض نفسي ؟