كيف تتحدثين مع ابنتك المراهقة التي تعاني من السمنة دون أن تشعر بالإحباط؟

هل تعاني ابنتك المراهقة من زيادة الوزن؟ هل أنتِ قلقة بشأن صحتها وتخشين أن تفقد ثقتها بنفسها؟.. بالتأكيد قد يكون حديثك مع ابنتك في هذا الأمر تحديًا كبيرا بل ومحيرا، بشأن ما يمكن قوله عندما نشعر بالقلق  من زيادة الوزن أو التعرض لفرط الوزن وكيفية التحدث معها دون أن تشعر بالإحباط أو الخجل.

ما هي المشاكل الصحية التي يمكن أن تسببها السمنة؟

السمنة تعرض المراهقات لمخاطر طبية يمكن أن تؤثر على صحتهن الآن وفي المستقبل. وتشمل هذه الحالات الخطيرة مثل مرض السكري من النوع 2 ، وارتفاع ضغط الدم ، وارتفاع الكوليسترول في الدم – وكلها تعتبر من الأمراض التي كانت يصاب بها البالغين.

طالع ايضا: عصابات المراهقين ..تمرد وانحراف بعيد عن عيون الأهل 

المراهقات اللاتي يعانين من زيادة الوزن والسمنة قد يصبن أيضا بخطر:

  • مشاكل العظام والمفاصل.
  • ضيق التنفس يجعل ممارسة الرياضة أو أي نشاط بدني أكثر صعوبة، يمكن أن يؤدي ذلك أيضًا إلى جعل أعراض الربو أسوأ أو تؤدي إلى إصابة الأطفال بالربو.
  • عدم القدرة على النوم أو مشاكل في التنفس في الليل ، مثل توقف التنفس أثناء النوم .
  • الفتيات اللاتي يعانين من زيادة الوزن قد يكون لديهن دورات شهرية غير منتظمة ومشاكل في الخصوبة في مرحلة البلوغ.
  • أمراض الكبد والمرارة.
  • مخاطر الإصابة بأمراض القلب بما في ذلك، ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول في الدم والسكري.
  • تعاني الفتيات من مشكلات عاطفية مثل، تدني احترام الذات والاكتئاب.

 نصائح تساعدك على التحدث مع ابنتك المراهقة بشأن وزنها :

  • تجنب الخجل واللوم عند التحدث مع ابنتك المراهقة: أحد أهم الأشياء التي يجب عليك القيام بها عند التحدث مع ابنتك حول عادات الأكل هو خلق بيئة خالية من الخزي، فمثلا إذا كانت تعاني من الإفراط في تناول الطعام أو التسلل إلى غرفتها أو العثور على أغلفة تحت سريرها ، فتأكدي أولاً من كونك هادئة وعلى استعداد عاطفي للتحدث معها.
  • استخدام الرسائل الإيجابية: هناك الكثير من النصائح حول احترام الفتيات لذاتهن وصورتهن الجسدية، فمثلا لا تتحدثي مع ابنتك عن جسدها. تحدثي معها عن مواهبها ، شخصيتها أو قدراتها.
  • التحدث عن الصحة: على الرغم من أن الإرشادات توصي بتجنب الحديث عن الأوزان ، إلا أن هذا لا يعني أننا يجب ألا نتحدث مع صغارنا عن صحتهم، ولكن علينا فقط أن نكون حذرين في حديثنا فعندما تركزين على الصحة الجيدة ، يصبح فقدان الوزن جزءًا من النتيجة الكلية ، لكن لا ينبغي أن يكون التركيز الوحيد في المحادثات حول الوزن أو حجم الملابس حيث يمكن أن ينقل هذا الضغط على الفتاة المراهقة لفقدان وزنها ، وإزدياد احتمالات الشعور بالخجل وعدم الرضا العام عن الجسم.
  • كوني قدوة لابنتك المراهقة:إن المفتاح لإبقاء المراهقين من جميع الأعمار في وزن صحي هو اتباع نهج  الأكل الصحي للأسرة بأكملها ومشاركة الأبناء في ذلك عن طريق السماح لهم بمساعدتك على التخطيط وإعداد وجبات صحية اصطحبيهم معك عندما تذهبين للتسوق في متجر البقالة، علميهم كيفية عمل اختيارات طعام جيدة.
  • تشجيع الحوار المفتوح: تحدثي مع ابنتك عن الوزن وشجيعها وشاركيها أفكارها ومشاعرها حول صورة الجسم ، تأكدي من الاستماع لها، تحدثي معها أن الناس يأتون بجميع الأشكال والأحجام المختلفة.

قد يعجبك ايضا: لا تدع القلق الدراسي يدمر حياة طفلك ! تعلم كيف

وأخيرا..تذكري أن حبك لابنتك المراهقة لا يرتبط بوزنها أو مظهرها، وإن طمأنة ابنتك ودعمها دون قيد أو شرط أمر بالغ الأهمية لعلاقة صحية بينكما، فعندما تشعر ابنتك المراهقة بالدعم من الأرجح أنها سوف تكون على قدر كبير من الثقة بالنفس وبالتالي إتخاذ أفضل القرارات من أجل السعي لفقدان وزنها.