كيف تتوقفين عن مقارنة نفسك بالآخرين؟

من طبيعتنا كبشر مقارنة أنفسنا بالآخرين، عموما المقارنة هي المسار السريع للتعاسة والبؤس، حيث أن كل ما تفعلينه هو التركيز على ما لا يعجبك في نفسك ومقارنته بما يمتلكه الآخرون ، وهذا يعني إنكِ تتخلين عن قوتك.

هل قمتي بـ المقارنة بين نقاط قوة الآخرين ونقاط الضعف لديكِ،هل تعتقدين أن هذا سيجعلك تشعرين بالراحة؟.. بالتأكيد إنها ليست مقارنة عادلة، في الواقع أن أحد مفاتيح النجاح هي أن يكون لديكِ القدرة على رؤية نقاط القوة لديكِ، وبالتالي القيمة الحقيقية لنفسكِ والإيمان بها.

لماذا من السيء مقارنة نفسكِ بالآخرين؟

تعد مقارنة نفسك بالآخرين من أسهل الطرق لخسارة ذاتك، أنتِ ترين ما يفعله الآخرون على وسائل التواصل الاجتماعي ، أو في العمل ، وعلى شاشات التلفزيون ثم مقارنة نفسك بهؤلاء الأشخاص، حيث يبدو كل شخص أكثر إنجازًا وأفضل مظهرًا ، ولديه لقب وظيفي أفضل ومنزل أجمل ، أو أنه لائق بدنيًا وأكثر ثراءً ، أو يبدو أنه يقضي وقتًا أفضل في حياته.

هذه المقارنات السلبية هي الطريق إلى التعاسة، إنها تجعلك تشعرين بالغيرة وإنكِ دون المستوى، بالإضافة إلى إتخاذ القرارات السيئة..أيضا تسبب لك الشعور بمزيد من التوتر والقلق والاكتئاب.

اخرحي من دائرة المقارنة
اخرحي من دائرة المقارنة

إذن ماذا نفعل للخروج من دائرة المقارنة؟ .. إليك طرق بسيطة للتوقف عن مقارنة نفسك بالآخرين:

 

توقفي عن معاقبة نفسك

في بعض الأحيان بعد سلسلة من ارتكاب الأخطاء في حياتك تشعرين بالذنب، لماذا فعلت ذلك بنفسي؟ ، تذكري أن كل شخص يقوم بارتكاب أخطاء في مرحلة أو أخرى إنه شيء أساسي، لكن علينا أن نتوقف عن معاقبة أنفسنا وإلقاء اللوم عليها ومقارنة أخطائنا بنجاحات الآخرين.

انظري إلى ما لديك بالفعل في حياتك

يمكننا أن نعمل بجد للحصول على وظيفة ولكن عندما نحصل عليها تختفي الرغبة ، لذلك ينحرف تركيزنا إلى الشيء التالي ونشعر أننا بحاجة إلى تحسين حياتنا، ولكن ماذا لو توقفنا للنظر في الأشياء التي لدينا بالفعل؟ ، ستجدين سريعا أن لديك الكثير وفعلتِ أكثر بكثير مما تعتقدين.

استخدمي المقارنة في تحسين حياتك

في الواقع هناك بعض المقارنات الصحية مثل محاولة الاقتداء بالأشخاص الذين يحملون صفات طيبة، توقفي عن الوقوع فريسة للجانب المظلم للمقارنات التي تزيد من مشاعر البؤس والنقص في حياتك، بدلاً من ذلك استخدمي المقارنة لتصبحي شخصًا أفضل.

وسائل التواصل الاجتماعي
وسائل التواصل الاجتماعي

ابتعدي عن وسائل التواصل الاجتماعي لفترة من الوقت

بالنسبة للكثيرين منا ، أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي أحد أهم الطرق الرئيسية  للتعبير عن أنفسنا والترويج لأعمالنا، ولكن قد يصبح الإفراط في التعامل معها وسيلة للهروب من أشياء لا نريدها في حياتنا بالواقع.

من المهم أن نذكر أنفسنا أن وسائل التواصل الاجتماعي قادرة على إظهار الأشخاص على عكس طبيعتهم الحقيقية بدرجة كبيرة، فهي تجعل حياة الأشخاص أكثر سعادة ونجاح مما هي عليه بالفعل، بالطبع يرغب الأشخاص في مشاركة اللحظات اللطيفة في حياتهم المهنية أو الأسرية فقط ، وليس أوقات الفشل والشجار والحزن.

كوني ممتنة للأشياء الجيدة بحياتك

إذا ألزمتِ نفسك بالامتنان العميق لما هو جيد في حياتك ، وذكّرتِ نفسك بذلك يوميًا ، فستكونين أقل عرضة للمقارنة والحسد، حتى إذا أثار شخص ما أو شيء ما هذا الشعور القبيح بالمقارنة السلبية ، توقفي وذكّري نفسك بما هو جيد في حياتك الآن.

تقبلي نفسك كما أنتِ وأحبِ ماضيكِ

قولي نعم لكل جزء من حياتك وتقبلي نفسك كما هي ، اتخذي قرارات من شأنها أن تحركك في الاتجاه الصحيح، قد يكون ماضيكِ مليء بالأخطاء والقلق والخوف، ولكن كل هذه الأشياء قد تكون بمثابة محفزات لمساعدتك في أن تصبحي نسخة أفضل وأكثر حكمة وشجاعة، كوني فخورة بما فعلتيه في الماضي.

توقفي عن المقارنة بالآخرين
توقفي عن المقارنة بالآخرين

 

مقارنة حياتك مع الآخرين هو رهان خاسر، لأنه سيكون دائمًا هناك أشخاص “يبدون” في وضع أفضل منك ويعيشون حياة مثالية على ما يبدو، نحن دائمًا نقارن بين أسوأ ما نعرفه عن أنفسنا بأفضل الافتراضات التي قد نظنها بشأن الآخرين.. احذري فحياتهم ليست مثالية أبدًا كما يبدو!.