- Advertisement -

كيف تعيش الزوجة الثانية سعيدة

كيف تعيش الزوجة الثانية سعيدة حيث يوجد هناك العديد من نماذج العلاقات التي يتزوج فيها الرجل من زوجة ثانية بالإضافة إلى زوجته الأولى، وهذا مقبول في عدد من المجتمعات والمعتقدات لكن السؤال هنا، هل العلاقة تحدث بشكل جيد؟  كيف يتعايش جميع الأطراف؟ وكيف تعيش الزوجة الثانية سعيدة في زواجها ووجود الزوجة الأولى؟  في هذه المقالة نجيب على كل هذه الأسئلة ونسمع من خبراء العلاقات ونصائحهم بشأنها.

قد يهمك أيضا: سلبيات الزوجة الثانية

كيف تعيش الزوجة الثانية سعيدة

قد يصعب على بعض النساء أن يتخيلن أن إحداهن تعيش بسعادة بينما زوجها لديه أسرة أخرى، لكن هذا الأمر ينم بالفعل في كثير من الحالات، وتعيش الزوجة الثانية سعيدة في الحالات التالية:

  • تجنب الزوجة الثانية مقارنة نفسها بالزوجة الأولى والقلق على خصوصيتها.
  • تجنب غيرة الزوجة الثانية من جانب الزوجة الأولى، خاصة أنها علمت بوجودها قبل اتخاذ هذا القرار.
  • يجب على الرجل المساواة بين الزوجين ولا يميل إلى إحداهما على حساب الأخرى.
  • محاولة الرجل تقارب الزوجتين والعائلتين بموافقة كل منهما، وكذلك التقريب بين الأبناء.
  • التقسيم العادل للمصروفات في حالة تقاسم المنزل.
  • النظر إلى مشاعر الزوجة الأولى خاصة في حالة عدم موافقتها للوضع من قبل، يصعب على المرأة أن يخبرها زوجها أنه يريد الزواج من امرأة أخرى.
  • يتفهم جميع الأطراف طبيعة العلاقة ويوافقون على أسلوب حياة يرضي جميع الأطراف ولا يأتي على حساب أي شخص.

هل يحب الرجل الزوجة الثانية؟

يقدر الخبراء في العلاقات الزوجية أن الرجل بشكل عام أكثر عرضة للوقوع في الحب مرة أخرى بين سن الخامسة والثلاثين والأربعين، وأن دافعه لهذه العلاقة ليس لأسباب جنسية، بل رغبة في التجديد كما هو يغريها الشعور بعيش علاقة متجددة بعيدة عن الملل والرتابة، ويمكن أن يتحول هذا الشعور إلى مشاعر حب قوية.

  • في مثل هذه الحالات ينصح الخبراء الشخص بأن يكون صادقًا مع نفسه، وأن يعرف منذ البداية تأثير هذه المشاعر على استقرار أسرته ووضعه الاجتماعي لمعرفة ما إذا كان يحب زوجته الثانية حقًا أم لا، يجب عليه أولاً فحص الأسباب.

قد يهمك أيضا: انا الزوجة الثانية كيف أتعامل مع زوجي

ما هي أسباب الزواج من الثانية

تختلف تفسيرات بحث الرجل عن زوجة ثانية، فالبعض يقول إنه مجرد نزوة والبعض يراها حبًا حقيقيًا، بالتأكيد هناك أسباب تجعل الرجل يتخذ هذه الخطوة يجيب على سؤال ما إذا كان الرجل يحب الزوجة الثانية أو لا، ومن بين هذه الأسباب:

  • استعادة الشعور بالحب: يشعر الرجل أنه بحاجة إلى تجديد مشاعره مع أخرى، ويبدأ بالبحث عنها في كل مكان حتى يجد مشاعر الحب الجميلة مرة أخرى.
  • الحصول على الاستقرار النفسي والسعادة:أحيانًا يكون الدافع هو بحث الرجل عن زوجة تمنحه إحساسًا بالسعادة والراحة النفسية، كما يحتاج بعض الاهتمام.
  • البحث عن الاهتمام والحب: يمكن للزوج أن يبرر بحثه عن زوجة ثانية باهتمام الزوجة الأولى به، ثم يبحث عن امرأة أخرى تلفت انتباهه إليه وتحبه، حسب كل سبب يمكن القول إن الزوج في هذه العلاقة يحب زوجته الثانية أو أنه يبحث فقط عن شعور معين، أو أنه يريد تحقيق خيال معين، والحقيقة هي أن كل حالة مختلفة ولا يمكن إصدار حكم نهائي حازم.

تعرف على مميزات الارتباط بالزوجة الثانية

يزيد الزواج بالثانية من ثقة الرجل بنفسه ويمنحه إحساسًا بالراحة والعزاء في حياته، وغالبًا ما يبحث الرجل عن زوجة ثانية لتعويض نقص عاطفي غير جسدي أو جنسي في حياته.

  • الزواج بالثانية يزيد من سعادة الرجل ويحسن صحته الشخصية بشكل عام، وبالتالي يطيل عمره.
  • الإنجاب من الأسباب التي تدفع الرجل للزواج من زوجة ثانية إذا لم ينجب زواجه الأول أطفالاً.
  • الزوجة الجديدة والحياة الجديدة حاجة أساسية للرجل الذي يغلب الملل والمشاكل على حياته الزوجية، وإذا لم تصحح المرأة هذه المشكلة يذهب الرجل بحثًا عن زوجة ثانية.

 

 

قد يهمك أيضا: الزوجة الثانية في حياة الرجل