- Advertisement -

كيف تقلص قائمة المدعوين في حفل زفافك

تعد قائمة المدعوين واحدة من أصعب أجزاء التخطيط لأي حفل زفاف. بعض المخطوبين يودون -وبإمكانهم- دعوة كل من يعرفون من أفراد العائلة أو الأصدقاء أو زملاء العمل أو حتى الجيران. ولكن ماذا لو كنت أنت وشريك حياتك المستقبلي ترغبان في جعله حفل صغير وحميم مقلصين بذلك قائمة المدعوين إلى الحد الأدنى، فإن العملية ستصبح صعبة ومحل جدال دون شك.

إن الحل الأمثل لتحديد قائمة المدعوين بمهارة وبمنتهى الذوق أيضًا هو ليس فقط أن تتعرف على رغباتك الخاصة وحسب ولكن على رغبات شريك حياتك أيضًا فضلًا عن رغبات أسرة كل طرف على حدة.

عندما تبدأ في النقاش، فإن الرواد في تنظيم حفلات الزفاف يشاركون أساليبهم لتحديد أي منهم سيختار تناول الستيك أو الدجاج أو السمك ومن سيُحذف أصلًا من بطاقات الدعوة لحفل زفافك.

حدد قائمة أهم الشخصيات المدعوة -القائمة (أ):

ابدأ بعمل تمرين للتصنيف مع خطيبتك عن طريق وضع قائمة بأسماء كل من تنوي دعوته إلى حفل الزفاف. لذا تنصح جينا ويد -وهي خبيرة في تخطيط حفلات الزفاف وأحدث أنماط الحياة بلوس أنجلوس- أنه وبعد أن ينهك كل من الخطيبين أنفسهما في مسح شبكة علاقاتهما بضرورة عمل القائمة (أ). وللحصول على القائمة المرغوبة تقول ويد أن المدعو لابد وأن يكون ذو أهمية خاصة لدى صاحب الحفل بحيث لا يتصور العروسان أن يحتفلا بزفافهما دون وجود هذا الشخص. ومن هذا المنطلق يمكنك وضع باقي القائمة حسب الأحرف الأبجدية.

 تشير ويد إلى أن تحديد الأشخاص الذين تعد دعوتهم أمر لا يقبل المناقشة يمنح العروسين نقطة بداية صحيحة. لذا تضيف قائلة: “ألق نظرة جيدة على المدعوين في قائمة (ب) و (ج) وحاول أن تقطع من هناك. قم بإرسال الدعوات للضيوف أصحاب الأولوية في البداية واحصل على ردهم. إذا وجدت اعتذارات قليلة من الضيوف، عليك بإرسال دفعة من الدعوات بعد ذلك بفترة وجيزة من هذه القوائم (ب) و (ج)  لاستبدال الضيوف الذين لن يتمكنوا من الحضور”.

تحدث إلى والديك وأسرة خطيبتك مبكرًا:

بعد أن تكون وصلت إلى اتفاق مُرضِ مع شريكك، من المهم ضم والديك إلى المناقشة، على الرغم من أن هذا الأمر يحمل معان طيبة إلا أن العديد من الأسر سيشعرون -نوعًا ما- بملكيتهم لقوائم الضيوف نظرًا لأنهم سيسهمون بجزء من تكاليف الحفل-إن لم يتحملوا التكاليف كاملة.  إن التواصل من شأنه أن يخفف التوتر عندما تصل المحادثة بين أفراد الأسرة إلى طريق مسدود. تقول ليا وينبرج وهي مالكة إحدى الشركات المنظمة للمناسبات في نيويورك أنها واثقة من أن هذا الأسلوب سيوصلك إلى حل أكيد بدلًا من مجرد الجلوس صامتًا دون التحدث حول الموضوع مسببًا المزيد من القلق والتوتر لنفسك ولمن حولك.

كما تنصح وينبرج باقتراح حلول مبتكرة لعائلتك إذا ما كانت الأخيرة تواجه مشكلات مالية حول ميزانية الحفل فيما يتعلق بالمدعوين القادمين من مناطق بعيدة. عندما يتعلق الأمر بالعائلة الممتدة، إذا كنت على وعي تام بقائمة المدعوين ولن تتمكن من إضافة أي مدعو واحد. عليك بإرسال إعلان رسمي بعد الزفاف أو صورة بداخل إطار جميل لتجعلهم يشعرون بأنهم قد شاركوا في الحفل بشكل من الأشكال.

تفسر ويد كيف أن قائمة المدعوين سرعان ما تتحول إلى لعبة أرقام عندما تنتقي أفراد معدودين من جمع كبير من البشر الذين يشتركون كلهم في نفس درجة الصلة بك. إذا كنت قريبًا من ثلاثة فقط من أولاد عمك أو خالتك دون الرابع، فإن الأخير سيشعر بأنه خارج الإطار. وينطبق نفس الشئ على زملاء العمل لذا تنصح ويد بأنه أيا ما كان اختيارك عليك أن تكون مصممًا على قرارك ولكن في نفس الوقت عليك أن تكون مستعدًا للإجابة إذا وُجه إليك أي سؤال. من اللائق تمامًا أن تكون أمينًا وصادقًا بحيث تشرح للآخرين أنك لا تنوي بالطبع جرح أي من المحيطين بك ولكن هناك علاقات تكون أقوى من أخرى وأنك في النهاية مقيد بعدد محدود من الدعوات لا يمكنك تجاوزها.

ابتعد عن اللف والدوان:

تنصح تونيا أديلتا -إحدى خبيرات تنظيم الاحتفالات بفيلادلفيا – أن على العروسين الابتعاد عن اللف والدوران وتحميل النفس فوق طاقتها حيث ينبغي على المرء أن يدعو فقط من يشعر بأنه يهتم بوجوده ويقدره كما يقدره الشخص الآخر بدوره وأن هذا يتطلب نوع من تغيير الاتجاهات الفكرية والاهتمام بابتكار الذكريات المهمة فقط والتركيز عليها.

تضيف أديلتا أنها صادفت أنواع مختلفة من المخطوبين فهناك من يريد احتفالًا ضخمًا حيث كان الاهتمام منصبًا فقط على أن يتسع المكان لكل المعارف والأصدقاء. وهناك ثنائي آخر كان يظن أنه يريد حدثًا كبيرا ثم أدرك أخيرًا أنه لا يريد سوى حفل عائلي حميم لا يضم أكثر من 20 فردًا. ليس هناك رقمًا سحريًا لحفلات الزفاف وليس هناك ثمة إجابة خاطئة وأخرى صحيحة. يتعلق الأمر كله بنوع التجربة التي تود خوضها فحفل الزفاف هو لحظة خاصة في حياتك تتضمن أصدقائك المقربين وأفراد عائلتك الذين سيفعلون ما في وسعهم ليكونوا بجانبك في هذا اليوم.