- Advertisement -

كيف تنجح في حياتك ..١٠ وصايا من النجم الأكثر قوة وبذخاً في هوليوود

الإدارة فن ليس مقصورًا فقط على ما هى مجالات دراستك أو عملك داخل مكتبك، شركتك أو موقعك. ولكن هى مقومات شخصية وطريقة تفكير وخبرات مكتسبة.

 والدليل على ذلك هو وصول شخصيات كثيرة إلى قمة النجاح وعند سؤالهم عن أسباب هذا النجاح كانت إجاباتهم عبارة عن نصائح علينا التفكير فيها ومحاولة إتباعها.

دعونا نبحر فى عالم النجاح ونسرد معًا ما صرح به هؤلاء الناجحين محاولين الإستفادة من خبراتهم.

 أول شخصية تكون معنا فى هذا العدد هو الممثل المشهور ” ويل سميث “.

 فهو الممثل الوحيد الذى يطلق عليه ” الأكثر قوة “، فهو ممثل، مغنى، منتج ومؤلف وفى هوليوود يسمونه النجم ” الأكثر بزخًا “ فهو يقدر بحوالى مائتان وخمسون مليون دولار.

ويل سميث من أنجح وأشهر عشرة أشخاص فى العالم.

ومن خلال الحوارات التى أديرت معه على مدار عدة سنوات تستطيع أن تستخلص عشرة نصائح يهديها لنا ولكل من يحاول النجاح:-

  * أولها لا تستمع لكلام ” الرجل الصغير “:-

  • لا تكون الرجل الذى لا يفكر إلا فى كل شىء صغير بل كن طموحًا، إنظر دائمًا لأعلى وإمتلك أحلامًا كبيرة.
  • لا تقبل مقولة ” أنت لا تعرف” بل عليك حماية أحلامك الكبيرة من الأشخاص المتشائمين أو الذين لا يريدون لك النجاح مثلهم.
  • أنت تريد إذن عليك إقتناص الفرصة.

 * ثانيًا مكانك الحالى ليس هو بالضرورة مكانك فى المستقبل:-

  •  فالطفل الصغير سوف يكبر ويحلم و لن يبقى تحت مظلة أبيه طوال العمر ولكن سوف يركض وراء حلمه أينما يكون فدائمًا وأبدًا دع طموحك أو حلمك يكبر مع الأيام وأينما يكون مكانه فأنت سوف تتبعه حتمًا.

 * ثالثًا عليك الإختيار:-

  •  على مدار السنين والأيام إخترت أن لا أكون ” أيقونة “ ولكن أردت أن أكون ” فكرة “.
  •  أريد أن أمثل فكرة أن أمثل إمكانيات.
  •  هل أنا ساحر. فمثلاً، كل العالم يعرف أن 2Χ2=4 ، هل حتمًا يجب أن تكون 4 أم يمكن أن تكون ما أريده أنا.
  •  عليك القيام بالإختيار وإتخاذ القرار المناسب، ماذا سوف يحدث؟ ماذا سوف أكون؟ كيف سأحقق أحلامى؟ حينئذ فقط العالم كله سوف يقف بجانبك.
  •  السحر والقوة هنا هى إمكانية تحقيق حلمك بالطريقة التى تريدها أنت، كل ما عليك فقط هو البحث، الإختيار وإتخاذ القرار المناسب.

* رابعًا أن يكون لديك هدف فى الحياة:-

  •  هناك فرق كبير بين التشاؤم والتفاؤل، إن وجود هدف فى الحياة يدعو إلى التفاؤل وهناك مثل قريب جدًا لنا وهو ” عندما تستيقظ صباحًا وحياتك تعنى الكثير لبعض الناس، فذلك يعتبر هدف لك أن تحيا، لأن حياتك تعنى الكثير للبعض ” وهذا يدعو إلى التفاؤل.
  •  فالهدف الأسمى هو أن تحيا فى خدمة الإنسانية، خدمة شخص، خدمة مكان فهذه أنقى أنواع الأهداف والتى تدعو إلى التفاؤل.

* خامسًا كن عظيمًا:-

  • فالعظمة ليست شكلاً بل العظمة فى الأفكار الجديدة، الطموح، السعى وراء الأهداف إصرارًا منك فى تحقيق حلمك.

* سادسًا الإلتزام:-

  • الطريق للنجاح لا يتحقق إلا بالإلتزام، والقدرة على القيادة فى هذا الطريق وسط كل الصعوبات التى تواجهك.
  • فى بعض الأحيان خلال بعض الأوقات الصعبة تفكر بالتوقف وعدم الخوض أو الإستمرار فى هذا الطريق، ولكن دائمًا نجد أن أفكارنا و طموحاتنا تحول الطريق الشاق إلى طريق جميل يلونه إحساسنا وإصرارنا لأن نصبح شىء هام لكل الناس.

* سابعًا إياك أن تكون ” خارج دائرة العمل “:-

  • إياك أن تصبح خارج دائرة العمل، فى أحيان كثيرة يكون شخص ما هو الأقوى، الأذكى أو الأمهر ولكن ” عند صعودنا معًا على جهاز المشى سوف أكون أنا الأكثر إصرارًا ولن أقبل الهزيمة إلا إذا مت فوق الجهاز “.
  • كل ما عليك هو تجهيز نفسك وكن دائمًا فى وضع الإستعداد.

* ثامنًا العمل على تنمية مهاراتك:-

  • هناك خطأ جسيم يقوم به بعض الناس وهو فصل الموهبة عن المهارة.
  • الموهبة غريزة تظهر مع الشخص عند التعامل أو الإحتكاك فى المواقف ولكن المهارة يتم إكتسابها عن طريق العمل المستمر الشاق لساعات وساعات.
  • أود أن أوضح شىء هام وهو أن الموهبة تفتر وتموت إن لم تثقل بالمهارة اللازمة لها وهذا يكون بالعمل الجاد المستمر والمتفانى.

* تاسعًا إتخذ من الخوف دافع قوى:-

  • إياك والخوف من الخوض فى عمل ما، بل على العكس إتخذ من الخوف طريق أو خطوة لتحقيق حلمك، هاجمه إلى أن يختفى.

* عاشرًا كن متميزًا فى كل ما تفعله:-

  • دائمًا وأبدًا كن مختلفًا، كن متميزًا ومبهرًا لنفسك ولكل من حولك وسوف تكون الشخص الذى يحب ما يفعله، وأيضًا الناس سوف تنظر لك نظرة سعادة و إنبهار.

     هذه هى العشرة نصائح التى خرج بها ” ويل سميث ” وأوصى بها لكل شخص يحاول خوض طريق النجاح والوصول إلى تحقيق حلمه الكبير.

   هل ترى نصائح ” ويل سميث ” واقعية، مفيدة، سهلة التطبيق، نرحب بتقديمكم لأى شخصية ناجحة عن طريق إرسالها إلى hnnabdulaziz@horrah.com

 كونوا فى إنتظار شخصية ناجحة أخرى العدد القادم