كيف يؤثر التوتر والضغط العصبي على صحة الجسم؟..المتخصصة في علم النوم والتغذية نهى إيهاب تجيبكِ

قد يتسائل البعض، حول ما قد يمكن أن يسببه التوتر والضغط العصبى لنا .. إلى أى مدى؟، تقول نهى إيهاب المتخصصة في علم النوم والتغذية حينما يدق التوتر والضغط العصبى الأبواب، تكون العضلات فى وضعيه الاستعداد .. وتكون الحواس فى قمتها .. ويكون مستوى الوعى مرتفع وهذا ليس بالأمر السئ، حتى يزيد عن الحد..!

فمستوى سعادتنا وصحتنا الجسدية والنفسية يعتمدون بشكل كبير على الطريقة التى نختار أن نتعامل بها مع التوتر والضغط العصبى ، فلنأخذ تلك الجولة سوياً إلى داخل الجسد، لنتعرف على إجابة هذا السؤال (إلى أى مدى قد يؤثر التوتر والضغط العصبى علينا).

إلى أى مدى قد يؤثر التوتر والضغط العصبى علينا

1- الجسد:
هناك نوعان من التوتر والضغط العصبى يؤثران على صحة الجسد بشكل أو بأخر، نوع خارجى: كتلوث الهواء أو الماء أو الضوضاء أو حتى مسببات الحساسية فى الجو ، نوع داخلى: كتغير الهرمونات الناتج عن الحمل أو الاصابة بمرض ما ، والحل هنا دائماً هو اللجوء الى المتنفس الصحى .
مثال: تخيلى نفسك فى سيارتك الخاصة، والشارع مزدحم كثيراً وعليك اللحاق بمعاد ما هام .
– يمكن للتوتر هنا أن يصيبك بسهولة، فيرتفع ضغط الدم، وتتسارع أنفاسك، وتشعرين بشد فى عضلات الذراع والأرجل ..
– يمكنك أيضاً اعتبار هذا الوقت ملكاً لك، فتشغلين أغانيك المفضلة وتهدئين من روعك فى انتظار أن ينفتح الطريق ..!
الطريق منغلق لأى سبب بالفعل ..
ما الذى يمكن إصابتك بالتوتر فعله لتغيير هذا الأمر؟

2- المخ:
عند الاصابة بالتوتر والضغط العصبى يبدأ المخ بالتفكير بشكل أفضل وأوضح، لكن .. حينما يزيد هذا الأمر عن الحد (الذى يختلف من شخص الى أخر) يبدأ المخ فى فقدان معظم قدراته، فيبدأ بالنسيان وفقدان الأشياء، ولا يمكنه الحفاظ على تركيزه بسهولة .. ونفقد ارادتنا لفعل الأشياء .. وربما نلجأ لعادات سيئة كالتدخين أو الأكل بكميات كبيرة ..

3- مشكلات صحية:
يتوجه الدم الى الأعضاء التى نحتاجها بشكل أكبر كالذراع والأرجل، ويبتعد عن الجهاز الهضمى تماماً .. فتلجأ الأمعاء الدقيقة للتخلص من محتوياتها من أجل خفة الجسم وسرعة الحركة، وبالتالى .. نصاب بالقولون العصبى..!

4- القلب:
تقول نهى إيهاب، يؤدى التوتر والضغط العصبى لارتفاع ضغط الدم، ومع التكرار يضعف ذلك عضلة القلب وبالتالى تحدث أمراض القلب!
كما ان الشخص المصاب قد يلجأ بشكل غير مباشر كنتيجة لاصابته بالتوتر الى عادات غير صحية قد تصيبه بأمراض القلب، كتناول الطعام الذى يحتوى على الدهون، أو السكريات والوجبات السريعة، منعدمة الفوائد الغذائية .

5- البشرة:
هناك صلة وثيقة بين التوتر والاصابة بالحبوب فى البشرة، ينعدم اتزان الهرمونات فى الجسم بسبب التوتر، مما يسبب الاصابة بالحبوب .

6- الألم والمناعة:
تقل مناعة الجسد وتزيد حساسيته تجاه الألم حينما يصاب بالتوتر والضغط العصبى، وقد نصاب بالصداع النصفى، التهابات المفاصل، وأمراض كالفيبروميالجيا ..
وقد تزداد الاصابات القديمة سوءاً والماً ..
فلا يعمل الجهاز المناعى بشكل جيد وطبيعى فى حالة وجود توتر وضغط عصبى ..
لم يجزم العلماء ما هى الأمراض تحديداً التى يتسبب بها التوتر والضغط العصبى، لكنه يتسبب فى انعدام اتزان الجسم بالشكل الطبيعى، وحينما يفقد الجسم اتزانه يصعب عليه التعافى أو مواجهة الأمراض كما ينبغى .

7- طريقة التفكير:
قد لا يمكن لك التفكير فى حل للمشكلة التى تواجهك على الطلاق، وقد يقودك التوتر الى الاقتناع التام بأن هذه المشكلة لا حل لها من الأصل ..
فتتجهين الى تشتيت الذات، فتعملين لساعات طويلة متأخرة عن ساعات عملك، وتقبلين مشاريع ومهام زائدة عن طاقتك ووقتك ..
مما يسببلك شعور إضافى بالضغط..! فتشعرين بالذنب، كيف ان اختياراتك زادت الأمر سوءاً ..

وتقول نهى إيهاب، الحل دائمأً فى التواصل الحقيقى مع ذاتك، وحل المشكلات بالشكل المريح بالنسبة لك بكل ما هو متاح … ليس بتجاهل السبب الأساسى .. ليس بتشتيت الذات ..