- Advertisement -

!كيف يتواصل معنا أحبائنا الراحلون؟

الكاتبة ربيكا روزين كيف أن الوسائط الروحانية يمكنها التعرف على وجود الأصدقاء وأفراد الأسرة الراحلين عن دنيانا. على الرغم من أن بعض المؤشرات قد تبدو غريبة بعض الشئ، إلا أن العلامات التي تأتي من العالم الآخر تزداد في التواتر والحجم عندما يتم التركيز عليها والإقرار بوجودها.

  • القطع المعدنية: يمكن للأرواح أن تلهم القطع المعدنية بطريقة عشوائية وفي أماكن غير معتادة كنوع من جذب الانتباه- غالبًا ما تكون رسالة رخاء أو لتشجيعك على أن تحسن تقييم نفسك! ربما يكون من الصعب عليك أن تفرق بين التدخل الروحاني والصدفة البحتة. لذا عندما تجد بعض العملات المعدنية، انتبه لنماذج العملات التي تعيد الظهور باستمرار. هل تجد عملات معينة تظهر مجتمعة معًا؟ هل يحمل التاريخ المدون على العملة أي معنى بالنسبة لك؟
  • كلب العائلة: الحيوانات الأليفة، مثلها مثل الأطفال تعطي اهتمامًا خاصًا للأشخاص الراحلين نظرًا لأنها كائنات شديدة الحساسية. عندما تجد الكلب أو القط الموجود بالمنزل يشاهد خيالًا يتحرك في الغرفة أو عندما يتذمر أو يئن في اتجاه معين ولكن دون وجود شئ محدد؛ أو عندما ترى هذه الحيوانات وكأنها تلعب مع أحدهم أو تتحرك في دوائر أو ماشابه- فمن الجائز أن تكون قد تعرفت على أحد الأرواح في المكان. بالطبع تقوم العديد من الحيوانات بهذه الأفعال، ولكن إذا وجدت أن هذه الحركات مقترنة بطلب منك للتواصل الروحاني؛ فمن الممكن أن يكون الراحلون قد أجابوا مطلبك.
  • الروائح المختلفة: هل تلاحظ أحيانًا وجود رائحة قوية أو أريج منتشر في المكان، دون أن تعرف مصدره، ربما يكون أحبائك الراحلون يبفثون رائحة محددة كنت تشاركهم فيها أثناء حياتهم ليخبروك أنهم لا زالوا معك. قد يكون الروائح عبارة عن عطور أو دخان سجائر أو رائحة طعام معين أو أي رائحة مميزة.
  • المصابيح الكهربائية المنفجرة: من السهل على الأرواح أن تتعامل عبر الكهرباء أو الأسلاك، نظرًا لأن كل من الأرواح والكهرباء تعد من أشكال الطاقة التي تصدر اهتزازات على وتيرة عالية ومشحونة للغاية. انظر للأضواء المرتعشة في منزلك، المصابيح التي تنفجر أو تسبب تشوشًا على أجهزة التليفزيون أو الراديو. كل ما سبق يعتبر تحركات معتادة للأرواح في منزلك وطريقة شائعة لإلقاء السلام على أهل المنزل.
  • الأطفال (من عمر سنة إلى ثلاث سنوات)

هل لاحظت يومًا أن الأطفال الصغار قد يتفوهون بأشياء تفوق قدراتهم العقلية والعمرية بسنوات – وتقال هذه الكلمات في الوقت المناسب بالضبط. فالأطفال الصغار قد يكونون رسلًا من قِبل الأحباء الراحلين والمرشدين الروحيين. يتواصل الراحلون بسهولة مع الأطفال نظرًا لأنهم يعتشون اللحظة الراهنة وأكثر من ذلك بكثير حيث يعتبر الأطفال مفطورين على الحواس البديهية ويشعرون بوجود هذه الأرواح ويقومون بترحيل هذه الرسائل إلينا من دون حُكم أو سؤال.  

  • الأغاني العاطفية: يمكن لأحبائك الراحلين أن يتواصلوا معك من خلال عنوان أغنية أو كلمات قد تذكرك بهم في نفس الوقت الذي تفكر أنت فيهم. قد يحاولون إمدادك بالإرشادات اللازمة من خلال مجموعة من الأغنيات أو يوجهون إليك رسالة تجيب عن سؤال تود معرفة إجابته حول موقف من المواقف.
  • حلم الليلة السابقة: تفضل الأرواح التواصل معنا في هذه الحالة العقلية المعكوسة حيث أن العقل المفكر يكون مغلقًا بينما عقلنا البديهي هو الذي يعمل. عندما يزورنا الراحلون والمرشدون في منامنا، يكونون قد تركوا لنا انطباعات دائمة ورؤى تساعد في إرشادنا في حياة اليقظة.
  • اللوحات الإعلانية (لوحة الملصقات): قد يستخدم الراحلون والمرشدون علامات حرفية لجذب انتباهك. هذه “العلامات”- اللوحات الإعلانية، الإعلانات، أسماء الشوارع وعلامات المحلات والمنشورات الدعائية عادة ما توجه سؤالًا محددًا تريد معرفة إجابته. إن نظام الإشارات موجود في كل مكان، لذلك الأمر متروك لك لتمييز الفرق بين الرسائل التي هي مستوحاة أو تلك الرسائل غير الهامة. هذه هي إحدى الحالات التي عليك أن تكون واثقًا أنك ستعرفها بمجرد رؤيتها.
  • تشكيلات في السماء: تقول الكاتبة – أن القوس قزح هو علامتها الشخصية للدلالة على العالم الآخر، كما أنها تعتبر رمزًا شائعًا على العناية الإلهية. إذا طلبت من أحبائك الراحلين أو المرشدين الدعم أو المساعدة وظهر لك شكل قوس قزح في السماء بعدها بفترة بسيطة، فتذكر أنك متصل بالحب الآلهي في داخلك ومن ثم فأنت لست وحدك أبدأ.

إن استعداد النية بحيث تكون منفتحة لتلقي تلك العلامات هي أفضل استراتيجية لملاحظتها. في حين أنها قد تكون صغيرة ويسهل حذفها في البداية، إلا أن العلامات من العالم الآخر غالبا ما تزيد في التردد والحجم عندما يتم التركيز عليها والاعتراف بها.

المصدر : operah.com