كيف يمكن أن تتغلبي على صعوبة الاستيقاظ المبكر ؟

قيلولة الطاقة وتفعيل الإنذارات المتتالية أهم الحلول

قيلولة الطافة تساعدك على الاستيقاظ المبكر

هل تعانين من مشكلة صعوبة الاستيقاظ المبكر كل يوم ؟  هل جربتى ضبط المنبه وسرعان ماتمتد يدك لغلقه على الفور ؟كثير من النساء يجدن أزمة في الاستيقاظ بوقت مبكر وممارسة أعمالهن الصباحية وهذا بالطبع يسبب لهن ضيقا ومعاناة خاصة اذا كن يمتلكن أسرة وأطفال .

“حرة ” تقدم لك بعض الطرق المبتكرة التي وضعها خبراء النوم للتمتع بنوم هادئ ليلا ، والاستيقاظ باكرا بحيوية ونشاط دون الإحساس بالأرق أو الكسل.

ولكن ماهى عدد ساعات النوم التي تحتاجها أجسامنا في المراحل العمرية المختلفة ؟

يعد النوم دينامو الجسم حيث أن قلتها أو زيادتها قد تصيبك ببعض الأمراض ، لذا فانه لابد من تحديد عدد ساعات النوم التي نحتاجها لمزيد من الراحة والاستجمام ، وبالطبع فان الأطفال في سنوات عمرهم الأولى حتى سن الثالثة عشر يحتاجون فيما لايقل عن 9ساعات .

أما بمرحلة المراهقة وتقريبا فيما بين 14 الى 17 عاما فينصح الأطباء بالنوم لفترة تتراوح مابين 8 الى 10 ساعات ولا ينبغي أن تقل عن 7 ساعات لتجنب اضطرابات النوم والأرق .

وعند دخولك مرحلة الشباب فان جسمك يحتاج لعدد ساعات مثالية بحيث لاتقل عن 9 ساعات لتحقيق التوازن والاحساس بالراحة الجسدية  ويمكن للبعض أن يكتفى ب6 ساعات فقط ، أما كبار السن فدوما مايحتاجون للنوم لفترة معتدلة تصل الى 8 ساعات خاصة اذا كان بعضهم يعانى من أمراض الزهايمر أو أمراض عضوية أخرى كارتفاع ضغط الدم أو القلب .

صعوبة الاستيقاظ المبكر مشكلة تعانى منها الكثيرات

 

قومى بتعيين مجموعة من إنذارات المنبه المتتالية :

ينصحك خبراء النوم بحل مبتكر ماعليكى الا أن تقومى بضبط المنبه الصباحى قبل الذهاب للنوم ، ثم حددى مجموعة من الإنذارات المتتالية لمدة ربع ساعة والتي لايفصل بينها سوى دقيقتين أو ثلاث على الأكثر ، ولكن من المهم ألا تتذكرى توقيت تلك الإنذارات فلابد أن يكون ضبطها بعشوائية ، ضعى هاتفك أو منبهك الصباحى بعيدا عن السرير واخلدى الى النوم بحماس .

عندما يبدأ الإنذار الأول في الانطلاق استيقظى وقومى بما تفعليه كل صباح ، توجهى الى الحمام واغسلى أسنانك وقومى بتأدية بعض التمارين الرياضية البسيطة حتى يبدأ جسمك في استعادة نشاطه ، اذهبى الى السرير وحاولى أن تخلدى الى النوم مرة أخرى حتى يبدأ الإنذار الثانى في الانطلاق وبمجرد انطلاقه افعلى مافعلتيه في المرة الأولى , وهكذا في كل مرة تنطلق الإنذارات .

وتعد تلك الإنذارات بمثابة خداع للجسم فكل مرة تحاولين النوم قبل انطلاق المنبه الأساسى ، ستجدين صعوبة في الاسترخاء ويبدأ عقلك في اطلاق إشارات تنبيه حتى موعد استيقاظك الطبيعى ، كررى تلك العملية يوميا لمدة أسبوع على الأقل وبمجرد حلول الليل يشعر جسمك بالخمول والتعب وبهذا تتغلبى على مشكلة صعوبة النوم التي تهاجمك ليلا ، ويبدأ جسمك في التعود على الاستيقاظ المبكر قبل انطلاق الإنذار الأول   .

حددى مجموعة من الإنذارات للتمتع بنوم هادىء

 

قيلولة الطاقة أحد الحلول الأخرى :

يرى أيضا خبراء النوم أن أخد قسطا من الراحة في منتصف النهار يجعلك تعتادين على الاستيقاظ المبكر وذلك مابين الساعة الثانية حتى الرابعة مساء وهى ماتعرف باسم قيلولة الطاقة ، ولكن عليكى أن تقومى ببعض الخطوات حتى تنعمى بنوم هادئ في الليل وقدرة على الاستيقاظ بنشاط .

أغلقى هاتفك المحمول أو أي جهاز تكنولوجى في الغرفة قبل النوم بنصف ساعة ثم اجلسى على الكرسى ، وحاولى أن تجعلى الغرفة مظلمة بقدر الإمكان من وضع ستائر أو غلق كافة المصابيح ، كونى إيجابية قبل الخلود للنوم فما عليكى ألا أن تفكرى في تمتعك بيوم عمل مريح ومثمر وكيفية تحقيق ذلك .