- Advertisement -

لا تتناول الطعام المكسيكي على الطريقة الأمريكية

 

إذا سألت غالبية الأمريكيين عن آخر مرة تناولوا فيها الطعام المكسيكي، فسيكو الرد غالبًا خلال الأسبوع الماضي. لقد أصبح الطعام المكسيكي شائعًا للغاية في الولايات المتحدة. ولكن المشكلة في أن هذا الطعام في الولايات المتحدة يختلف عن مثيله الأصلي في المكسيك، لقد أضاف الأمريكان الكثير من الدهون إلى الأطباق المكسيكية التقليدية كما ضاعفوا حجم الوجبات بشكل كبير. إذا ذهبت إلى المكسيك، ربما لا تجد نفس الأصناف لأنها مُبتكرة في الولايات المتحدة. يتميز الطعام المكسيكي الأصلي بأنه غني بالخضروات الطازجة والبروتين والفيتامينات والتوابل المغذية.

تقفز علامة تاكو بل إلى الاذهان كسلسلة مطاعم شهيرة تقدم الطعام المكسيكي. بإمكانك أن تجد أطباقك المفضلة مثل التاكو وشرائح البوريتو والكويساديلاس (وهو الطبق القومي في المكسيك). عادة لا يتناول الشعب المكسيكي أطباق كبيرة من شرائح التورتيلا في وجباتهم اليومية على عكس الطعام المباع في الولايات المتحدة الذي لا يعتبر صحيًا بشكل كامل. الطعام المكسيكي في الولايات المتحدة ليس غنيًا بالمواد المغذية عالية الفائدة حيث تحتوي وجباته على الدهون والصوديوم بنسب عالية كما يتسم بارتفاع سعراته الحرارية، فضلًا عن افتقاد الوجبات للخضروات الطازجة التي تمتلأ بها الأطباق المكسيكية الأصلية.

تمتاز معظم الأطباق المكسيكية الأصلية بقلة الدهون والسعرات الحرارية. هذا لا يعني أنك لن تستمتع بالطعام المكسيكي المتوفر في المطاعم الأمريكية؛ بإمكانك إضافة بعض المكونات الصحية إلى طبقك. الطماطم مثلًا غنية بالفيتامينات وتحتوى على عناصر تحارب السرطان، فيمكن إضافتها إلى العديد من الأطباق المكسيكية الشهيرة. الفاصوليا كذلك غنية بالبروتين والألياف، يمكنها تناول حبات الفاصوليا كاملة بدلًا من تناولها مقلية. تعتبر الذرة من المكونات الغنية الصحية في الطعام المكسيكي أيضًا حيث إنها غنية أيضًا بالبروتين والألياف. إن إضافة هذه العناصر إلى طبقك المكسيكي المفضل من شأنه أن يجعله صحي أكثر من مثيله المقدم في تاكو بل.

ربما تسأل نفسك ما إذا كان الشعب المكسيكي يتناول الأطعمة الصحية طوال الوقت. في الولايات المتحدة، يستطيع الفرد التوجه إلى متاجر الطعام الصحي بحيث يجد الطعام العضوي والأطعمة غير المسببة للسمنة. ولكن للأسف، ليس في مقدور كل المواطنين تفضيل هذا القرار نظرًا لارتفاع ثمن هذه الوجبات.

أما في المكسيك، فالاختيارات الصحية متوفرة طوال الوقت، بحيث تحقق سوق الأطعمة الصحية أرباحًا تتخطى الـ 500 مليون دولار سنويًا. يشكل المستهلكون لهذه السوق 5% من سكان المكسيك، وتترواح أعمارهم ما بين ـ20 و 50 عامًا. وغالبًا يسكنون في الأحياء الراقية التي تعرف بالمتروبوليتان ويمكنهم تحمل نفقات هذه النوعية من الأطعمة الصحية. وإذا لم يستطيعوا شراءها، فلا زال بإمكانهم الاستفادة من الأطعمة المكسيكية الأخرى التي تخلو من الدهون والسعرات الموجودة بالأطعمة الأمريكية وخاصة الوجبات السريعة منها. لا تزال الأطباق المكسيكية الأصيلة تتمتع بالمكونات والخضروات المفيدة للجسم بالإضافة إلى طرق الطهي المتبعة والتي تعتبر أكثر صحية أيضًا.

وربما لا زلت أيها القارئ تتساءل عما إذا كان الطعام المكسيكي صحيًا بالنسبة لك. الجواب هو أن الأطباق المكسيكية الأصيلة تعتبر كذلك نظرًا للأسباب التي ذكرناها مثل قلة الدهون وانخفاض السعرات الحرارية في الوجبة. لذلك ننصحك بالبحث عن مطاعم تقدم الطعام المكسيكي الأصلي إذا اشتقت لأحد الأطباق المكسيسكية التقليدية وتجنب تناولها في سلسلة المطاعم الشهيرة التي تضيف مكونات غير صحية للأطباق التي تقدمها لزبائنها.

 

 Kevin Connauton Authentic Jersey