لدعم مريضات سرطان الثدى خبير قتال يقدم كورسات الدفاع عن النفس

التركيز على نقاط الضعف لدى الخصم والسرعة في الهجوم أهم وسائل الدفاع

تعانى مريضات سرطان الثدى من عدم القدرة على الدفاع عن أنفسهن ، خاصة وانهن يجدن صعوبة في تحريك الأيدى بشكل طبيعى بعد استئصال الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الابط ، مما يسبب لبعضهن احباطا وعدم القدرة على التفاعل مع المحيط الاجتماعى .

لذا قام الكابتن مينا عادل خبير الدفاع عن النفس بتقديم كورسات مبسطة تتيح للمريضة الخروج من المواقف التي قد تتعرض لها ،  وتمكنها من صد الأذى أو التحرش باستخدام الأدوات السهلة بل وتعلم طرق ضبط النفس ، كما يقدم روشتة غذائية تعتمد على تناول الطعام الصحى الذى يساهم في تقوية المناعة والتخلص من الوزن الزائد الذى يعد سببا من أسباب الإصابة بالسرطانات المختلفة .

قد يعجبك ايضا: لماذا يشعر أبناؤنا بالملل في مرحلة المراهقة وكيف نتعامل معهم؟

وبالتعاون مع جمعية سحر الحياة لدعم مريضات سرطان الثدى وفى رحاب مكتبة مصر العامة ، قام الكابتن مينا بتعليم المريضات بعض المهارات الهامة للتغلب على المتحرشين وصد اعتداءاتهم ، وكسبيل أيضا لاستعادة الثقة بالنفس .

“حرة ” أجرت حوارا مع المدرب المعتمد حول الرياضات التي لابد على المريضة تعلمها ، وماهى الأغذية الصحية التي من المهم أن تنتظم في تناولها كى تساعد الجسم على مقاومة المرض ولزيادة المناعة ، وهل هناك أدوات أو احتياطات ضرورية يمكن أخذها في الاعتبار لتفادى الاعتداءات ؟ .

الرياضات الدفاعية :

يقول مينا : تتنوع الرياضات القتالية التي من الممكن أن تتعلمها المريضة ولكن بشرط عدم بذل قوة كبيرة خاصة ، وأنهن لايمتلكن القوة الكافية للتعامل مع المواقف المختلفة بعد استئصال الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الابط مما يمنعهن من التحكم في حركة الايدى ، لذا فانه من المهم التعرف على كيفية التعامل مع نقاط الضعف في الخصم والسيطرة عليها بأقل مجهود وعدم اعطاءه فرصة للتفكير .

ويضيف : كما أنه لابد من الحفاظ على السرعة في الهجوم خاصة وأن الرياضات المعتادة كالتايكوندو والكاراتيه تفيد في المواقف العادية دون الخطرة ، خاصة اذا كان المعتدى متمرسا في الشر والاجرام فكل رياضة لها ميزة تختلف عن الرياضة الأخرى ، كما أننى أقوم بتعليمهم أن العين هي الهدف الأول عند صد الاعتداء وضربها يؤدى لاختلال التوازن مهما اختلفت القوة الجسمانية للمعتدى .

احتياطات أساسية :

وحول الاحتياطات الضرورية التي لابد من اتباعها لتفادى التحرش والايذاء يقول : على كل فتاة أن تكون مستيقظة وحذرة لكل مايدور حولها خاصة اذا كانت تسير وحدها فمن الخطر أن تتخلى عن انتباهها ويقظتها في الأماكن المغلقة ، واذا ما شعرت بتصرفات غير طبيعية كحركة مريبة أو أحد الأشخاص يتتبع خطواتها ، فيجب عليها أن تقوم بالصراخ بصوت عال كى يهرب أو الابتعاد فورا لتجنب حدوث المشكلة .

ويشير الى أنه لابد من غلق السيارة جيدا في حالة السير في الشوارع الهادئة فمعظم المعتدين يتركزون في تلك الأماكن ، ومن المهم أيضا التركيز جيدا على حركة العين واتخاذ رد فعل فورا يتناسب مع الموقف دون الإحساس بالارتباك أو الخوف .

التغذية السليمة :

وعن دور الطعام في مقاومة السرطان يقول : هناك الكثير من الغذاء الذى يزيد من مناعة الجسم كالخضروات الورقية والبروتينات المختلفة والفواكه التي من المهم تنظيم مواعيد تناولها ، كما أن هناك بعض الأطعمة المحظور تناولها كالمقليات والأطعمة السريعة والتي ترفع من معدلات الكوليسترول بالدم ، أما السكريات والتدخين وكذلك اللحوم المصنعة فتؤدى الى اختلال الغدد الصماء وتعطل التوازن الهرمونى ، فتعزز الإصابة بسرطان الثدى والقولون .

وينصح بضرورة ممارسة الرياضة يوميا حتى لو دقائق معدودة حيث تساهم في التخلص من الدهون المتراكمة بالجسم وترفع معدلات الحرق ، كما تخفض من مستويات الأنسولين والذى يعد السبب الرئيسى في السرطانات.

طالع ايضا: تجنبا للاحباط 5 صور لموديلات ملابس تخفى ترهلات البطن