لماذا ينادي العلم بالعودة للحليب كامل الدسم ؟

ظل العالم لسنوات ينادي باستخدام منتجات الألبان خالية الدسم حتى أحدث الإرشادات الغذائية للأمريكيين كانت تحثهم على تجنب تناول المنتجات كاملة الدسم، ووفقاً لهذا المفهوم، فإن وجبات التغذية المدرسية تقدم للطلاب اللبن قليل الدسم أو منزوع الدسم مع الامتناع عن تقديم اللبن كامل الدسم على الرغم من تقديم الشوكولاتة باللبن منزوع الدسم مضافاً إليها السكر. ولكن هناك دراسات واسعة معنية بمدى الترابط بين تناول الأغذية كاملة الدسم والأمراض المختلفة بدأت تعيد النظر في هذه المسألة. كما ترى بعض الدراسات أن من يتناولون الألبان كاملة الدسم يكونون أقل عرضة للإصابة بمرض السكري وتكون أوزانهم أقل من الذين يتناولون الألبان منزوعة الدسم.

لم تعتبر الألبان كاملة الدسم صحية أكثر من تلك قليلة الدسم؟

في دراسة حديثة قام بها دكتور درويش موزافارين ونشرت بإحدى الدوريات العلمية حيث قام بتحليل دم لمجموعة كبيرة من البالغين تقدر بـ3333 حالة؛ وجد العالم وزملائه أن الأفراد الذين لديهم معدلات أعلى نظراً لتناولهم ثلاث أنواع مختلفةمن مشتقات الألبان كاملة الدسم كانوا أقل عرضة للإصابة بالسكري بنسبة 46% أكثر من ذوي المستويات الأقل في تناول المنتجات كاملة الدسم. ويقول دكتور موزافارين أن هذه النتائج بالإضافة لغيرها من نتائج لدراسات أخرى مشابهة تدعونا لإعادة النظر في سياسة التوصية بتناول منتجات الألبان قليلة الدسم فقط.

انتهاء عصر الحرب على الدهون:

بما أن منتجات الألبان كاملة الدسم تحتوي على سعرات حرارية أعلى، فإن خبراء التغذية يفترضون أن الابتعاد عنها من شأنه أن يقلل من خطر الإصابة بالسكري. ولكن الدراسات أثبتت انه عندما يقلل الإنسان من تناول الدهون فإنه يعمد إلى استبدال تلك الدهون بالسكريات أو النشويات وهو ما يمكن أن يكون له أسوأ الأثر على نسبة الأنسولين وما يتبعها من الإصابة بالسكري. في الدراسة الراهنة للدكتور موزافارين عمد إلى تعديل للدور الذي يلعبه الوزنوتبين أن العلاقة بين تناول منتجات الألبان كاملة الدسم وانخفاض مخاطر مرض السكري لا تزال قوية ومستقلة عن زيادة الوزن.

كما قامت مجموعة أخرى بتحليل آثار منتجات الألبان كاملة الدسم وتلك الخالية من الدسم على السمنة ووجدت المجموعة البحثية أن من ضمن النساء اللاتي بلغ عددهن18,438 واللاتي شملتهن الدراسة وحيث قمن بتناول أكثر المنتجات ذات أعلى نسبة دهون –وجد أن هذا أدى هذا إلى انخفاض مخاطر الإصابة بالسمنة لديهن بنسبة 8%.

بدأت المعلومات تتضح أن لمنتجات الألبان مكان في النظام الغذائي الصحي، كما ان التركيز على عنصر غذائي واحد في النظام قد يكون له آثار سيئة. حيث أن التركيز على منع الدهون تماماً حدا بالناس إلى تعويض النقص في المواد الدسمة بالنشويات والسكريات كما ذكرنا في البداية وهذا من شأنه أن يجعل الجسم يحول هذه المواد إلى سكريات ومن ثم إلى دهون زائدة بالجسم.

خلاصة الامر أن الدكتور موزافارين لا ينصح الناس بتناول كميات كبيرة من منتجات الألبان كاملة الدسم إذا كانوا قلقين من مخاطر الإصابة بالسكري وإنما بالاعتدال في التناول. لابد من إجراء المزيد من الدراسات لصالح الإرشادات التغذوية للبدء في التوصية بتناول منتجات الألبان كاملة الدسم لتحسين الصحة العامة. 

المصدر: Time

إعداد وترجمة: أ/أمل كمال