لهذه الأسباب..المرأة أكثر عرضة للقلق من الرجل

تعاني بعض النساء من القلق الشديد لدرجة قد تصل إلى عدم رغبتهن في مغادرة المنزل.. لماذا يحدث هذا؟ ما الذي يجعل المرأة تشعر بالقلق الشديد؟ تستعرض حُرة  من خلال هذه المقالة الأسباب المختلفة التي تجعلك تشعرين باضطرابات القلق.

ما هو القلق؟

يتم تعريف القلق كحالة من عدم الارتياح والتخوف، اضطرابات القلق هي حالات طبية حقيقية وخطيرة مثل الاضطرابات الجسدية وأمراض القلب أو مرض السكري، تتضاعف حالات إصابة النساء بمشاعر القلق، بمقارنة بحالات إصابة الرجال الذين يعانون من اضطراب القلق في حياتهم وفقا لدراسات علمية.

المرأة أكثر عرضة للإصابة بالقلق من الرجل
المرأة أكثر عرضة للإصابة بالقلق من الرجل

أنواع اضطرابات القلق

  • اضطراب القلق العام: القلق المفرط والقلق بشأن الأنشطة أو الأحداث العادية مثل الصحة أو الأسرة أو المال أو العمل، وقد يؤثر القلق على تعطيل الحياة اليومية في العمل أو المدرسة أو الأسرة.
  • القلق الاجتماعي: يتم تشخيص القلق الاجتماعي عندما تسيطر مشاعر القلق بشكل كبير في جميع المواقف التي تكون بالمناسبات الاجتماعية، كذلك تجنب المواقف الاجتماعية خوفا من التعرض الإحراج.
  • اضطراب الهلع: يتم تشخيص اضطراب الهلع لدى الأشخاص الذين يعانون من نوبات فزع غير متوقعة، وينشغلون جدًا بالخوف من حدوث هجوم متكرر أو من الموت الوشيك وهو يصيب النساء بشكل كبير.
  • اضطراب ما بعد الصدمة: هو اضطراب يتطور لدى بعض الأشخاص الذين تعرضوا لحادث مروّع أو مرعب أو خطير ، ووجدت دراسات أن خمس نساء من أصل عشر نساء يعانين من حادث مؤلم، وتميل النساء إلى مواجهة صدمات مختلفة عن الرجال.
  • اضطراب الوسواس القهري: هو اضطراب في الصحة العقلية يؤثر على الأشخاص من جميع الأعمار، ويحدث عندما يصاب شخص ما بالهواجس وإنه يعاني من الاضطهاد.
القلق وهرمونات المرأة
القلق وهرمونات المرأة

أسباب القلق عند المرأة

تحدث اضطرابات القلق عند المرأة عندما تشعر بمستويات غير متناسبة من الضيق أو القلق أو الخوف بشكل منتظم، ويعد تحديد السبب وراء الشعور بالقلق هو مفتاح العلاج الناجح لتشخيص الحالة، حيث يمكن لمجموعة متنوعة من العوامل أن تسهم في اضطرابات القلق.

  1. العوامل الوراثية، حيث يمكن أن تكون اضطرابات القلق متوارثة في العائلة يتم توارثها من جيل لأخر.
  2. تراكم الضغوط النفسية نتيجة المواقف المختلفة التي تتعرض لها المرأة في حياتها اليومية، وتصيبها باضطرابات القلق.
  3. النساء اللاتي واجهن طفولة قاسية أو تعرضن لحوادث صادمة في الصغر، هن أكثر عرضة للإصابة بالقلق.
  4. إذا كانت المرأة تعاني من مرض الاكتئاب، فهي غالبا ما تصاب باضطراب القلق.
  5. الإصابة بأمراض خطيرة يشكل عبئا نفسيا على النساء بسبب التفكير في الموت وكيفية تدبير مصروفات العلاج، كل ذلك يجعلهن عرضة للإصابة بمرض القلق.
  6. تناول بعض الأدوية يكون لها بعض الآثار الجانبية، والتي يمكن أن تسبب أعراض القلق.
  7. طبيعة المرأة الفسيولوجية تجعلها عرضة للقلق، بسبب  اضطراب هرموناتها قبل الدورة الشهرية وما بعد الولادة.

 

بالتأكيد نشعر جميعا بالقلق والارتباك ، ولكن إذا كنتِ تشعرين باستمرار أعراض القلق غير المبررة والتي يمكن أن تزداد سوءًا بمرور الوقت، تنصحكِ حُرة بالتحدث مع طبيبك الخاص.