ماذا تفعل إذا قضيت ليلة بلا نوم ؟ دليلك للحصول على نوم هادئ وعميق

بعد مرورك بتجربة ليلة بلا نوم ، عليك باتباع بعض العادات على طريقة افعل ولا تفعل. فبالتأكيد سيكون يومًا شاقًا في العمل إذا لم تنل حظ وافر من النوم في الليلة السابقة.

لا …. للضغط على زر الإغفاءة

لا تضغط هذا الزر وبادر بالنهوض من الفراش لتقلل من وقت الاستعداد لبدء اليوم

هل هناك ما هو أمتع من ذلك؟ فأنت نائم بالفعل وهذه الدقائق العشر الإضافية هي ما سيعطيك المزيد من الطاقة! أليس كذلك؟ لا ليس صحيحًا، فأنت تحتاج لساعات إضافية قبل أن تفيق من نومك وتستيقظ حواسك. من الأفضل ألا تضغط هذا الزر وبادر بالنهوض من الفراش لتقلل من وقت الاستعداد لبدء اليوم. لا … للنوم أكثر من اللازم
إذا قررت أن تأخذ اليوم أجازه من العمل، فبإمكانك أن تعوض ليلة بلا نوم بعدة ساعات في هذا اليوم الذي سيبدأ من الساعة 9 صباحًا إلى المساء. الفكرة تبدو رائعة ولكن لا تفعلها! فأنت تقوم بضبط ساعة جسمك الداخلية عندما تذهب إلى الفراش في نفس الموعد من كل مساء. من الأفضل أن نلتزم بالروتين اليومي المعتاد، فحتى إذا لم تكن قد أخذت كفايتك من النوم، فيساعدك الروتين المعتاد على الانتظام في دورة الحياة اليومية والاستمرار عليها.

نعم: احصل على قليل من أشعة الشمس

هذا الأمر يساعد الإنسان على ضبط ساعته الخاصة. كما قد تساعد أشعة الشمس على مقاومة قلة النوم بواسطة تقوية المخ والمزاج العام. فإذا أردت الحصول على نوم أفضل لتعويض تجربة ليلة بلا نوم، فانهض باكرًا وتعرض لضوء النهار. قد يفيدك أيضًا الخروج في وسط النهار. إذا كنت في المكتب، فمن الممكن أن تنتهز فترة الاستراحة للتجول في الحديقة الملحقة بمكان العمل للتزود بأشعة الشمس.

نعم.. تناول بعض الكافيين ولكن دون إسراف

يمكن الحصول على كوب من القهوة لتنبيه الجهاز العصبي ولكن دون إفراط

إذا فاتك تناول فنجان القهوة الصباحي المعتاد، فقد تظل مترنحًا طيلة اليوم وقد تصاب الصداع أيضًا. فتناول القليل من المشروبات المنبهة كالقهوة أو الشاي لن تضر، ولكن حذار من الإفراط فيه خاصة قبل وقت النوم فضلًا عن أن مادة الكافيين تبقى في الجهاز العصبي للإنسان لفترة تدوم لساعات بعد التناول.

نعم… التدريبات الرياضية في الوقت الصحيح

مما لا شك فيه أن التدريبات الرياضية قد تحسن من طريقة نومك، بل وتساعدك على الخلود إلى النوم بشكل أسرع. ولكن يفضل ألا يقوم بها المرء بالقرب من موعد النوم المعتاد نظرًا لأنها تحفز الجسم لإفراز مادة الكورتيزول وهو هرمون يساعد على اليقظة والوعي. إذا كنت لابد متابعًا تمريناتك الرياضية في المساء، فحاول الانتهاء منها قبل موعد النوم بثلاث ساعات على الأقل.

نعم… خذ القيلولة ولكن خذ القدر المناسب

إن أخذ قيلولة قصيرة في حدود 20 دقيقة أثناء اليوم مفيدة للجسم والعقل

لنوم القيلولة أهمية قصوي في حياتنا؛ فهو يجعل التركيز حادًا والوعي أعلى. يقول العلماء أن الحصول على قيلولة قدرها 90 دقيقة يمكن أن تحسن من التفكير الإبداعي لدى الإنسان ولكن القيلولة التي تقع بين 20 دقيقة و90 دقيقة تترك الإنسان مترنحًا ومتعبًا. فقط اضبط المنبه، وضع في اعتبارك أن نوم القيلولة مهما كان مدته وخاصة لو كانت في وقت متأخر خلال اليوم من الممكن أن يصعب عليك النوم ليلًا.

نعم… اصنع الميلاتونين

يقوم جسم الإنسان بإفراز مادة الميلاتونين بشكل طبيعي وبقدر كاف. ولكن يمكن للإنسان أن يتناول المزيد منه عن طريق المكملات الغذائية التي تتراوح ما بين 1 إلى 3 مليجرام قبل النوم بساعتين بعد ليلة بلا نوم. الميلاتونين لا يسبب لك النعاس، ولكن له تأثير مهدئ قد يؤدي إلى النوم. ولكن يحظر تناوله على الحامل أو المرضع أو أصحاب ضغط الدم المرتفع أو السكر أو الاكتئاب.

نعم… تناول طعام خفيف ومبكر

يجب تناول طعام خفيف وصحي قبل النوم

إذا لم تكن راغبًا في تكرار ليلة بلا نوم مرة أخرى، فإن تناول وجبة دسمة من الوجبات السريعة الغنية بالدهون لن يفيدك بالتأكيد. يمكنك تناول عشاء خفيف وفي وقت مبكر أي قبل النوم بعدة ساعات. وإذا شعرت بالجوع في وقت لاحق بالليل، يمكنك الاكتفاء بوجبات خفيفة مثل الزبادي وشرائح التوست الصحي وهذه الوجبة لن تزعج منامك.
لا: للتدخين
إذا كنت مدخنًا وتسعى للحصول على قدر كاف من النوم العميق ليلًا، فحاول ألا تدخن قبل وقت النوم بوقت كاف. فالتبع مثل الكافيين، يعتبر من العوامل المحفزة التي تمنعك من النوم. يمكنك التحدث مع طبيبك بشأن الإقلاع عن التدخين ليدلك على الطرق المتاحة لذلك.

لا: لتصفح الانترنت

إن التعرض للإضاءة الشديدة من أي مصدر بعد غروب الشمس من شأنه أن يقلقل نومك ويجعله غير مستقرًا. ولكن الضوء الاصطناعي الصادر من الأجهزة الإلكترونية مثل الموبايل والكمبيوتر والتابلت يعتبر أكثر ضررًا على صحتك من أي إضاءة صناعية أخرى. يفضل ترك هذه الأجهزة قبل النوم بفترة كافية وتهدئة الأجواء المحيطة لتشجعك على نوم هادئ.

الضوء الصادر من الأجهزة الحديثة مثل التابلت والموبايل يؤدي إلى اليقظة ويمنع النوم

لا.. لصنع قرارات خطيرة

إذا مررت بتجربة ليلة بلا نوم، فلا تغامر باتخاذ أي قرارات مهمة أو مصيرية. فمن المعروف أن خلايا المخ المفرطة في العمل لا تستطيع ترتيب الأفكار أو تذكر المعلومات الأساسية. لذلك حافظ على مخك وانتظر حتى الحصول على قدر كاف من النوم والراحة ثم اشرع في اتخاذ قراراتك. فالرؤية ستكون أوضح.

متى تلجأ للطبيب؟

أحيانًا يكون عدم النوم أمر طبيعي. فقد تتسبب الأحداث الجسام في حياة الإنسان في حرمانه من النوم سواء أحداث سعيدة أو مؤسفة. إذا حدث هذا، فلا داعي للقلق. ولكن إذا بدأت مشكلات النوم في تغيير مزاجك العام أو عادات العمل الخاصة بك، فقد آن الأوان للتحدث للأطباء خاصة إذا استمرت تلك المتاعب لمدة شهر أو أكثر. يمكنك أنت والطبيب اكتشاف السبب وراء الحصول على ليلة بلا نوم ومعالجته على الفور.

Source webmd