- Advertisement -

ماشي على قشر بيض ؟ بقلم ا. غادة حامد

حاسس اانك ماشي على قشر البيض مع شريك حياتك؟ هل علاقتك  الزوجية متوترة؟. ، بتحاول بجد حل التوترات ؟و  لا بتحاول تخلق جو ايجابي سعيد؟  و لا بتحاول  تجنب إزعاج شريكك ؟

أيا كانت اجابتك ففي النهاية في حالات كثير لا نتجح لتلبيةاحتياجاتك العاطفية بل وستؤدي حتماً إلى إرهاقك.

أنك تعيش منتبه دايما لكل كلمة و كل تصرف هو أمر مرهق و بيأثر على ثقتك في نفسك و ممكن الضغط دة كله يسبب لك  الأزمات الصحية و ربما إلى تفاقم التوتر برضه.

ماشي على قشر بيض طيب ما الحل؟

صدقني .. اقرب طريقة بين نقطتين هو الخط المستقيم ، لا بد في النهاية التواصل الصريح و المباشر لكن باسلوب ودي ينبض بالحرص علي الاخر و عدم التجريح فيه و في نفس الوقت المحافظة علي سلامتك النفسية و الصحية

لو كنت قلقان من المواجهة او إذا كان الانزعاج من التحدث مع شريكك قويًا لدرجة أنك تفضل عدم مشاركة مخاوفك ، فعليك أن تسأل نفسك: ما معني هذا الوضع بالنسبة لي و  لشريكي و لعلاقتنا؟

ان أحد الأسباب الشائعة لقلق الناس المفرط من ردود أفعال شركائهم هو شعورهم بضرورة كسب القبول والحب وهذا يجعلهم حساسين للشعور بالرفض. وغالبًا ما يكون السبب الأساسي هو أنهم عندهم شك في انهم اصلا يستحقون حب الاخرين او يكون لديهم اعتقاد بأنهم محبوبين أو جذابين حقًا. إذا كان هذا شعورك الداخلي فعليك مواجهة نفسكبه و الاعتراف به اولا بينك و بين نفسك ثم العمل عليتصحيح هذا الاعتقاد ، لتقليل هذه الحساسية من خلال بعض الانشطة التي تزيد شعورك الايجابي أكثر تجاه نفسك ، مثل:  استحضر دائما في ذهنك نقاط قوتك و ممكن تكتبهم في ورقة و تضعها في مكان تراه من وقت لاخر بوضوح و انتظام .. فكر نفسك فيهم باستمرار, و حاول دايما علي الاشتراك  في الأنشطة التي تجعلك سعيدًا و تزيد من ثقتك  بنفسك.

اما اذا كنت تعتقد أن شريكك سلبيًا و ناقدا و الكلام معاه صعب

ففكر إذا كنت على استعداد لمواصلة قبول حياتك بهذا الاسلوب!

في الحالتين يكون الحل هو ان تعيد التفكير في حياتك و خذ نفس عميق ثم استعن بالله

و اختار وقت مناسب  للتحدث مع شريكك مع مراعاة انك يجب ان  تركز هنا على كيفية تأثير ذلك علي نفسك

و مشاعرك عند الكلام معه بدلا  – بدلاً من التركيز على سلوكه و تصرفاته – لأن الهجوم عليهم سيجعلهم  اما دفاعيين او هجوميين بدلا من متفهمين او متقبلين لكلامك و مشاعرك.اختيار اسلوب كلام ودي غير هجومي: باستخدام كلمة أنا اشعر ب… بدلا من أنت تتصرف ب..  قد يفاجأك بتعاطف و تقبل  شريكك واستعداده للاعتراف بالمشكلة و حلها.
طبعا هذه الخطوات غير ممتعة. لكن المشي على قشر البيض كأسلوب حياة ليس طريقة للعيش. فكما نحتاج إلى الشعور بأننا متفهمين ومهتمين ومتسامحين في علاقاتنا ، نحتاج لأن نشعر أيضًا بأننا مهمون ونقدر. إن اليقظة المستمرة والشعور بضرورة إرضاء شريكك بأي ثمن معناه أن هناك شيئًا خاطئًا في علاقتك اما علاقتك بنفسك او علاقتك به او الاثنين معا . عندها فكر في ماهية هذه المشكلة (أو تلك المشكلات) ، وقد تدرك أن الوقت قد حان للمخاطرة بكسر القليل من البيض بدلا من معاناة السير عليه! لايف كوتش غادة حامد20 سبتمبر 2021