ما هي أسباب الأرق وكيف تتغلبين عليه؟.. إليكِ هذه النصائح مع نهى إيهاب المتخصصة في علم النوم

من منا لا يتعرض لـ الأرق؟.. تلك الليالى الصعبة التى نتمنى فيها لو نتمكن من النوم حتى ولو لمدة قليلة ..
لكنه يبدو وكأنه طلب صعب المنال .. وكأننا لم ننم من قبل ونتسائل .. ما الذى حدث؟
كى نحصل على إجابة حقيقية لهذا السؤال، ونجد الحل سوياً .. علينا ان نتطرق لبضعة نقاط فى البداية ، مع نهى إيهاب المتخصصة في علم النوم.

طالع أيضا  علاج القلق والخوف الزائد

 ما هو الأرق؟

الأرق معروف علمياً بحالة من أربعة:
1- إما استلقيت بالفعل على السرير ولا يمكننى النوم أبداً
2- إما نمت بالفعل لكننى أستيقظ بشكل متكرر ومزعج
3- إما نمت بالفعل واستيقظت قبل المعاد المحدد لى بوقت ليس بقليل
4- إما نمت بالفعل، وإستيقظت فى حالة من الشعور بالتعب والإرهاق

الأرق له نوعان:

  • النوع الأول Acute: هو نوع بسيط مؤقت، مدته لاتتجاوز بضعه أسابيع ..
    وقد تكون مسبباته كالتالى (فقدان وظيفة – وفاه أحد الأفراد المقربين – الانتقال من مكان سكن لأخر – الإنتقال للنوم من غرفة لأخرى – ضوضاء – ضوء قوى – درجة حرارة إما مرتفعة أو منخفضة عن قدرة إحتمال الجسد – تناول أحد العقارات الطبية التى تتسبب بشكل مؤقت فى الأرق – تناول بعض الفيتامينات قبل موعد النوم مباشرة أو حتى فى الفترة المسائية كالحديد يسبب الأرق).
  • النوع الثانى Chronic: نوع أكثر تعقيداً، مدته قد تصل إلى شهور متصلة، وقد تكون مسبباته كالتالى (الإكتئاب الحاد – التوتر الشديد والضغط العصبى – الألام الجسدية الشديدة – الإصابات).
أسباب الأرق

تقول المتخصصة نهى إيهاب من خلال الأمثلة التى قد تم عرضها، نكون قد عرفنا إجابة سؤالنا الأول ..ما الذى حدث؟ .

الذى حدث هو تعرضنا بشكل جسدى او نفسى لأحد الأسباب المذكورة سابقاً أو لمثيلاتها، أما الحل فهو يتوقف بشكل كبير على السبب، فما الأرق سوى نتيجة لسبب ما تعرضنا له نفسياً أو جسدياً ، وحينما يتوقف السبب، تتوقف النتيجة ..والنتيجة التى نرغب بتجنبها هنا هى (الأرق) .

وهنا يأتى السؤال الشائع .. ما المانع من إستخدام الأقراص المنومة من أجل التغلب على الأرق؟
الإجابة هنا تأتى فى ثلاثة جوانب ..

  • الجانب الأول: المادة الفعالة فى القرص المنوم هى هرمون الميلاتونين (هرمون النوم) ..
    يفرز المخ هذا الهرمون فى الجسم بشكل طبيعى بعد تلقى رسائل وإشارات معينة من العصب البصرى على مدار اليوم، سنتحدث عنها بالتفصيل لاحقاً ..
    على قدر إحتياج الجسد، وينسحب هذا الهرمون من الجسم مع أول تعرض لضوء شمس النهار ..
    أما تناول القرص المنوم فهو إجبار للجسم على كمية المادة الفعالة الموجودة فى الكمية التى يوصي بها الطبيب .. مما يعنى عدم الإتزان أو القدرة على التركيز فى حالة الإستيقاظ قبل إنتهاء المادة الفعالة فى الجسم ، فالأفضل دائماً هو الإتجاه الى الطبيعة التى خلقنا الله بها .
  • الجانب الثانى: إن كانت حالة الأرق تصنيفها Chronic .. سببها جسدى كالألام الحادة الناتجة عن التعرض لحادث على سبيل المثال .. أو الإصابة بأحد الأمراض المزمنة التى تحمل فى طياتها الألم وعدم الراحة كالسرطان .. فهنا يفضل الطبيب اللجوء إلى المنوم ..وفى هذه الحالة لا يكون لدينا إختيار سوى إتباع أوامر الطبيب وتناول الأقراص المنومة بالجرعة المحددة بإنتظام، والتوقف عنها بامر الطبيب بالتدريج .
  • الجانب الثالث: لو كان سبب الأرق نفسى .. علينا دائماً باللجوء الى شخص متخصص، سواء طبيب نفسى أوCoach متخصص في السبب النفسى الذى سبب لنا الأرق.

وهنا يمكننا اللجوء لعدة أدوات سهلة وبسيطة ومتاحة لتساعدنا فى الخروج الأمن من حالة التوتر والضغط العصبى كالتالى:
– يمكنك لعب الرياضة التى تفضلينها.
– يمكنك تناول المشروبات المهدئة الطبيعية كالينسون والكاموميل واللافندر.
– يمكنك عمل Meditation أو تأمل .
– يمكنك كتابة كل ما يخطر بذهنك فى أجنده خاصة بك.
– يمكنك قضاء وقت مميز وحدك، أو برفقة أصدقاء أو اهل تحلو رفقتهم .