ما يجب أن تعرفيه لكي تقومين بالطهي لمرة واحدة شهريًا فقط

الطهي مرة واحدة شهريًا:

إذا كنت واحدة من معظم الأمهات حول العالم ممن لا يملكن الوقت والطاقة الكافيين في نهاية اليوم لإعداد وجبة طعام شهية لأسرتها، فاقرأي هذا المقال.

 في الواقع، يتطلب إعداد وجبة طيبة للعائلة قدر كبير من الوقت والطاقة اللازمين لإنجاز تلك المهمة. لذا قامت مجموعة من الأمهات الحكيمات بمبادرة جديدة عن طريق اكتشاف مفهوم جديد للطهي يعرف بالطهي الشهري أو الطهي المجمد (إعداد الأطعمة شبه الجاهزة دفعة واحدة شهريًا ووضعها في الفريزر) وذلك لإنقاذ الأمهات في تلك الليالي التي يتعذر فيها إعداد وجبة عشاء عائلية.

تكمن الفكرة وراء هذا الاتجاه الجديد -وهو الطهو ليوم واحد بالكامل أو يومين فقط في الشهر- في تكريس العمل والجهد وتكثيفهما في تلك الفترة الوجيزة لتأمين الوجبات المتميزة لأفراد عائلتك طوال شهر كامل مع إعداده دفعة واحدة بحيث لا يستغرق العمل أكثر من يومين على الأكثر. بعدما جربت الكثير من النساء هذه الطريقة اكتشفن أن الأمر مفيد ليس فقط في وجود وجبات جاهزة للأكل وحسب، بل وفي مساعدة كثير من الأسر للعيش في حدود ميزانيتها.

تعترف الكثير من الأمهات بالذنب نتيجة تقصيرهن في إعداد وجبات لأُسرهن في المنزل، وبالتالي يلجأن للوجبات السريعة. يرجع السبب في ذلك إلى قلة الوقت المتاح أو نقص أحد المكونات اللازمة لإعداد وجبة ما مع الشعور بالكسل للذهاب لإحضار العناصر الناقصة من السوبر ماركت. ولكن هذا الاتجاه للوجبات السريعة يشكل عبئًا ماديًا على الأسرة بمرور الوقت.

هناك بعض النقاط الأساسية التي يجب وضعها في الاعتبار عند اتباع هذا النمط كأسلوب حياة لأسرتك. أول نقطة هي التخطيط؛ ينبغي عليك تخصيص يوم واحد أو أكثر للطهي بحيث يكون هناك تفرغ كامل لهذه المهمة فقط. ومن الأفضل أن تكوني صافية الذهن وأنت تخططين لتفاصيل هذا اليوم بحيث لا يمكن أن تتدبري الأمر وأنت تحضرين مباراة كرة سلة أو حفل راقص مثلاً. فأنتِ بحاجة ليوم كامل دون إزعاج، بحيث إذا كان زوجك موجودًا أو أحد أفراد عائلتك موجودًا بالجوار، فيمكنه رعاية الأطفال ريثما تنتهين من إعداد الوجبات. أما في حالة بقاء الصغار معك في المنزل في ذلك اليوم، فاحرصي على ايجاد مهام بسيطة تشغلينهم بها طوال الوقت مثل التقطيع والتقشير وغيرها.

أيضًاعليك إعداد قائمة طعام دقيقة يتبعها قائمة بكل المكونات التي ستحتاجينها أثناء الإعداد والطهي. ينبغي إحضار لوازم التسوق في يوم منفصل عن يوم الطهي، وهذا يعني أنك لن تحتاجي للجري إلى السوبر ماركت عندما تنسين أحد المكونات. يمكنك أيضًا توفير بعض النقود عن طريق استغلال كوبونات الشراء وعروض البيع المتاحة في المحال التجارية بحيث تخططين لصنع الوجبات الشهرية وفقًا لهذه العروض المغرية.

وأخيرًا عليك بالتأكد من وجود كل أواني الطهي اللازمة والأطباق وعلب التخزين التي ستحتاجينها بعد إعداد الوجبات. لا تنسي يا سيدتي أن تتأكدى من أن الوجبات سابقة التجهيز التي أعددتها تصلح للتجميد في الفريزر، كما يفضل أن تبحثي عن وصفات الأطعمة التي تعطيك كميات مضاعفة بحيث تحصلين على نتائج كبيرة مع بذل نفس القدر من الجهد.

الاستعداد البدني والذهني لا يقل أهمية عن الاستعداد المادي، لذا تأكدي أنك مستعدة لهذا “الماراثون” الغذائي ويعتبر المطبخ الأنيق النظيف هو خير بداية لهذه المهمة الشاقة. تأكدى من اتاحة مساحة مسطحة تكفي لتخزين الوجبات المطهية بعيدًا عن مكان الطهي، فضلًا عن افساح مساحة مماثلة لأغراض الإعداد والتجميع للأكلات التي انتهيت منها بالفعل. يجب عليك كذلك استخدام كافة الأجهزة المنزلية الحديثة مثل محضرة الطعام وغيرها للحصول على أعلى كفاءة ممكنة وتحضير أكبر كميات في أقصر وقت ممكن. ابحثى عن الأطباق التي تجمد الأطعمة جيدًا في الفريزر، ويمكنك إعدادها في أواني الطهي العادية فوق الموقد ولا تجعلي كل الوجبات مقتصرة على الفرن فقط.

إن الطهي مرة واحدة شهريًا يعتبر تحدِ كبير، إلا أنه يُعد فرصة للأمهات تستحق المحاولة تحسبًا لليالي التي تجد الأم فيها نفسها منهكة لا تقوى على إعداد أي وجبة وتكون مصروف بيتها قد أوشك على النفاذ.

ترجمة وإعداد / أ. أمل كمال