- Advertisement -

متلازمة الكوخ وعلاجها الصحيح

متلازمة الكوخ وعلاجها وكيف تصنف؟ تصنف متلازمة الكوخ من الناحية العقلية والنفسية، وهي عدد من الأعراض التي تنتج عقب التعرض لظروفٍ ما، تفرض هذه الظروف على المرء العزلة، وتصيبه بمتلازمة الكوخ التي سنتعرف عليها بالتفصيل اليوم.

متلازمة الكوخ وعلاجها

إحدى الحالات الذهنية التي تتضمن عدد من العوامل النفسية التي قد تظهر علينا عند المكوث في المنزل لأوقات طويلة، وتصنف كأحد المشاعر المؤقتة بالعزلة، السلبية، والابتعاد التام عن عالمك الخارجي، وانعدام رغبتك في مشاركة الآخرين أي من أمور حياتك.

عادةً ما تصاحب المتلازمة عدد من الظروف، والتي منها:

  • أي كارثة طبيعية.
  • المسافات الاجتماعية.
  • تفشي الأمراض.

لم يتم الجزم بشأن المتلازمة وكونها اضطرابات نفسية عقلية، إلا أنه يمكن للمصاب بها إن يراجع أحد الأطباء النفسيين لتقديم الدعم الذي يحتاجون إليه للقضاء على متلازمة الكوخ لديهم.

قد يهمك أيضا: أعراض متلازمة الكوخ

متلازمة الكوخ وعلاجها

أعراض متلازمة الكوخ

تتنوع الأعراض التي يمكن التعرف من خلالها على المتلازمة بين حالة وأخرى، إلى جانب أثر المتلازمة ذاته على نمط ونوع الحياة التي يعيشها الشخص كما يلي:

  • قلق حاد واكتئاب.
  • عصبية مفرطة.
  • حزن شديد.
  • كسل.
  • فقدان الشهية وانعدام الرغبة تجاه الطعام.
  • خسارة الشغف والدافع.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • حالة من اليأس الشديد.
  • انعدام الصبر.

عوامل الإصابة بمتلازمة الكوخ

تميل فئة كبيرة من البشر للإنخراط والمشاركة بصورةٍ يومية مع الدائرة المحيطة بهم وباقي الأشخاص بالمجتمع، ويعتبر تغيير نمط الحياة من الاجتماعية إلى العزلة والمحدودية من الأسباب الكافية لحدوث متلازمة الكوخ، إلى جانب عدد من عوامل الخطر وظروف الحياة التي تؤدي لحدوث المتلازمة، ومن أشهرهم:

  • فقد القدرة على الاتصال الجسدي مع أفراد الأسرة والأصدقاء المقربين.
  • عدم القدرة على المساهمة في أي أنشطة جماعية.
  • أخذ العمل ساعات واهتمام أكثر مما يستحق من يومه.
  • سوء التركيز بالعمل أو الغياب عنه، مما يصدر للشخص إحساس بالخمول والعالة.
  • كثرة المشكلات التي تتعلق بالجانب المادي ونقص الوارد، مما يزيد من التوتر والقلق.

قد يهمك أيضا: الشخصية الفصامية النمطية وطرق علاجها

نتائج متلازمة الكوخ على مرضاها

قد تكون المتلازمة ذات أثر على حياة المريض، نمط حياته، والسلوكيات الخاصة به بصورة كبيرة وسلبية، ومن أشهر هذه الآثار السلبية:

  • إحساس بفقد القدرة على استمرارية ومواصلة الروتين سواء اليومي أو الأسبوعي.
  • تغير في الميول الشخصية والرغبات.
  • تغير في عادات تناول الطعام.
  • اضطرابات بالنوم تتضمن نعاس وأرق.
  • فقد الثقة بالمحيطين بنا.

طرق للتعامل مع مرضى متلازمة الكوخ

في حال كانت الأعراض التي تصاحب المتلازمة غير حادة نسبيًا بالنسبة للمريض، فإن هذا يتيح له اتخاذ عدد من الخطوات المساعدة التي تتيح له القضاء على المتلازمة وأي عرض مزعج لها، في حين إذا كانت حادة نسبيًا وأثرها أشد قسوة، هنا يتعين على المريض طلب مساعدة أحد الأطباء المختصين أو مختص نفسي.

وها هي أهم النصائح التي إن التزمت اتباعها تتمكن من السيطرة على الأعراض التي تصاحب المتلازمة:

  • الخروج من المنزل ولو لعدة دقائق، حيث يعمل الضوء نهارًا على تنظيم الدورات الطبيعية للجسم.
    إلى جانب منح إحساس بالحيوية والتحسن، وإذا لم تتمكن من مغادرة المنزل
    فاحرص على الاقتراب من أحد النوافذ لتتأمل الحياة خارج النافذة فهذا يمثل نوعًا من المساعدة.
  • قم باتباع نمط غذائي صحي متزن، حيث يعمل الطعام الصحي على رفع منسوب الطاقة بالجسم وتفادي الأطعمة المليئة بالدهون والسكريات، وأكثر من تناول المياه.
  • قم بتدوين كافة أهدافك بصورةٍ يومية وأسبوعية، واحرص على إنجازها أولًا بأول، حيث يمنحك هذا شعورًا بالتحفيز للإنتاج والحد من مشاعر الاكتئاب والعجز.
  • اتبع نظام رياضي بسيط ومستمر، فالرياضة تعمل على تحسين الحالة المزاجية، كما تحد من العصبية، إلى جانب دورها في رفع منسوب الإندروفين بالجسم، وهو ما يعطي شعورًا بالسعادة.

قد يهمك أيضا: المرأة الانطوائية

Leave a comment