- Advertisement -

متى تضع حدودًا فاصلة بين جوانب حياتك، ومتى تلجأ للحلول الوسط؟

 ترى “سيلفيا دو دومينيك” كاتبة هذا المقال الملهم أنه لا يوجد أداة تعريف واحدة تصلح لكل البشر أو تناسب الجميع. حيث تلعب سيلفيا  – الإيطالية الأصل- عدة أدوار في حياتها فهي زوجة وأم لبنتين كما أنها رائدة أعمال وقائدة فريق يقدم مساعدات مجتمعية خاصة في مجال محاربة السرطان أو السمنة كما تعمل بجدية على بناء جسور التواصل بين البشر.

عليك بمعرفة ما الذي تريده شخصيًا:

تؤمن سيلفيا أن الإنسان لابد أن يقيم فواصل وحدود متى اقتضت الضرورة، وأنه لابد أن يكون المرء صادقًا فيما يتعلق بالقيم الجوهرية التي يؤمن بها وفي نفس الوقت لا يتوانى عن وضع الحدود عند اللزوم.

إن معرفة المرء لأولوياته من شأنه أن يجعل قراراته أوضح وتوقعاته أكثر واقعية مع الأشخاص المحيطين به، إن الأمور تتغير باختلاف المراحل التي يمر بها الإنسان. في بعض الأحيان، يضطر المرء إلى التركيز على الحياة الأسرية أو الشخصية وفي أحيان أخرى يمكنه أن يكرس نفسه بالكامل لمساره المهني. إذا لم تظل متصلًا بما تحتاجه أولًا بأول، سيكون من الصعب عليك أن تفرق بين الحالتين.

لابد أن تدرك أن البشر متشابهون أكثر من كونهم مختلفين:

تؤمن سيلفيا  أن كافة البشر لديهم نفس الاحتياجات الأساسية. فعلى الرغم من أن اختلاف خلفيات الأفراد، إلا أن فهم الغرض المشترك الذين يعملون من أجله سيساعدهم على الوصول لحل وسط. تقول سيلفيا أنه في بعض الأحيان قد تدفعنا العواطف في اتجاهات مختلفة، ولكن إذا استطعنا النظر في نفس الاتجاه فبإمكاننا تخطي الاختلافات وبناء الجسور.

اكتساب بُعد النظر والفطنة عن طريق تقييم الآراء المختلفة

ترى سيلفيا أننا بإمكاننا الاستفادة من وجهات النظر المختلفة بدلًا من النظر لهذه الاختلافات بصفتها قوى تفرق الناس عن بعضها. عندما تبدأ في فهم وجهة نظر الآخرين ودوافعهم الخفية، ستبدأ في إعادة النظر في أسلوبك المعتاد للوصول للأشياء المرجوة.

احترم احتياجاتك خارج العمل وتشرف بها:

تقول سيلفيا أن كل منا لديه استراتيجيات مختلفة تمكنه من البقاء في حالة نشاط وإنجاز دائم- فما يصلح لك قد لا يصلح لغيرك. فأنت إذا كرست وقتك لأحبائك وللجوانب الهامة في حياتك- مثل ممارسة الرياضة والطعام الصحي وتغذية الجانب الروحي- فسوف تقي نفسك خطر الاستنزاف النفسي.

 تنمية الثقة بالنفس:

ترى سيلفيا أن التدريب والتوجيه أصبح أمرًا هامًا للغاية في تطوير الجوانب المختلفة لشخصيتها ومهارات القيادة المتوفرة لديها. لذا تؤمن سيلفيا أن تبديل الأولويات ووضع حدود واضحة وفاصلة بين الحياة الشخصية والمهنية يعتبر هو العامل الأساسي للنجاح في الحياة بوجه عام ولمزيد من التفصيل، فالأمر يتألف من ثلاثة نقاط:

  • كن متواصلًا مع نفسك الداخلية، واعرف ما الذي تريده ولا تجعله يغيب عن بالك.
  • تأكد أنك تحصل على مستوى الدعم المطلوب من الأشخاص المناسبين سواء كانوا أصدقاء أو أقارب.
  • كن شفافًا بشأن الاختيارات التي تصل إليها- إذا أعلنت عن الأسباب التي جعلتك تضع تلك الحدود، فقد تتمكن شركتك من مساعدتك.

وأخيرًا تنصح سيلفيا بالآتي:

تنصح سيلفيا أصدقائها وعملاءها بأن يكون الإنسان منا نفسه ولا يحاول تقليد غيره لأن الإنسان ليس له سوى حياة واحدة ليعيشها وألا يأخذ الأمور بجدية زائدة عن اللازم. وأخيرًا تؤمن بأن المرء لابد وأن يقبل نفسه كما هو وأن يعترف بأنه لا يوجد بشر كامل على وجه الأرض.