- Advertisement -

متى يكون الانفصال هو الحل ؟

متى يكون الانفصال هو الحل سؤال يطرحه الكثيرون ممن فقدوا شغفهم تجاه شريك الحياة، حيث تمر العلاقة الزوجية من حين لآخر بمشكلات عصيبة تتسبب في توتر العلاقة العاطفية بين الزوجين، وتؤدي إلى وقوع الطلاق مع مرور الوقت، لذلك يجب أن يدرك كلًا من الطرفين أبعاد الموقف وأن يحاولوا سويًا إيجاد حلول سريعة وعقلانية.

قد يهمك أيضا: التعامل مع ضغوط الحياة

متى يكون الانفصال هو الحل

تزداد رغبة المرأة في الانفصال عن زوجها إذا استحالت الحياة بينهما، ولأن قرار الطلاق ليس بالأمر السهل ويحتاج إلى التفكير بهدوء وبدون انفعال لا بد من معرفة العلامات الدالة على ضرورة الانفصال العاطفي:

  1. تفضيل الوحدة عن مشاركة الزوج اهتماماته ومشكلاته.
  2. شعور المرأة بالاستياء عندما تتحدث مع زوجها أو أثناء العلاقة الحميمة.
  3. تعرض المرأة للخيانة الزوجية يشعرها بالظلم والقهر، فإن تعددت مرات الخيانة دل ذلك على تعمد إهانة الزوج زوجته ورغبته في إنهاء هذا الارتباط.
  4. إذا كان تغير الزوج للأفضل أمر غير مرضي للمرأة، وإذا ازدات تصرفاته المزعجة أدى ذلك إلى شعور المرأة بالاستياء ونبذها هذه العلاقة كليةً.
  5. الشعور باللامبالاة يجعل المراة تفضل الوحدة والابتعاد عن خوض الحروب الكلامية مع زوجها.
  6. إذا حسمت المرأة قرارها وعزمت على الطلاق بعد تفكير عميق وطويل هنا يصبح الطلاق هو الحل الأفضل.
  7. استعداد المرأة لتحمل عواقب الانفصال كأن تتحمل مسئولية الأطفال، والأعباء المادية المتعلقة بأمور الحياة اليومية.

8 علامات مشتركة تدل على أن وقت الطلاق حان

يتطلب أخذ قرار الطلاق تحلي الإنسان بالحكمة والهدوء، والتفكير في مرحلة ما بعد الطلاق ودراستها جيدًا، حيث توجد 8 علامات مشتركة بين الزوجين تجيب عن سؤال متى يكون الانفصال هو الحل :

  1. اقتناع الطرفين بأن كلٍ منهما سيصبح في وضع أفضل بمفرده بعيدًا عن الطرف الآخر.
  2. بقاء الزوجين معًا فقط من أجل رعاية الأبناء، فقد يظن الزوجين أن استمرار الزواج الفاشل أفضل بكثير من الطلاق ظنًا منهم أن الزواج يضمن استقرار الأبناء عاطفيًا ونفسيًا، ولكن على العكس فإن الطفل يميل إلى تكرار نوعية العلاقة التي عاشها في صغره عندما يكبر.
  3. عزوف الطرفين عن زيارة أخصائي العلاقات الزوجية والاكتفاء بالحلول الفردية الخاطئة.
  4. التفكير بأن استمرار علاقة الزواج الفاشلة هو أهون الشرين.
  5. فقدان الثقة والاحترام بين الطرفين.
  6. الشعور بالإهمال المتكرر والمتعمد وفقدان الشغف تجاه الطرف الآخر.
  7. الخوف من أقاويل الناس بعد الطلاق.
  8. وقوع الخيانة الزوجية من أحد الطرفين.

قد يهمك أيضا: علامات الرجل العاشق الولهان

كيف تكون الحياة بعد الطلاق

يعد الطلاق بمثابة زلزال حقيقي يهز كيان المرأة ويجعلها تفكرًا كثيرًا فيما بعد الطلاق، وعادةُ تصل المرأة إلى قرار الانفصال بعد أن تجد إجابة مُرضية عن سؤال متى يكون الانفصال هو الحل ، وفيما يلي بعض الحلول لعيش الحياة بعد الطلاق بشكل أفضل:

  1. يتطلب الأمر منك أن تستجمعي قوتك وأن تحاولي تجاوز هذه الفترة بسهولة.
  2. يجب ألا تتجاهلي مشاعرك السلبية والإحباط الناتجين عن الطلاق، فإنه لأمر صحي أن تتفاعلي مع مشاعرك بشكل كبير وأن تبحثي لنفسك عن حلول مقنعة ترضيكي.
  3. اكتشفي أهدافك الجديدة، وابدئي مرحلة تبدو قاسية ولكنها ستجعلك منك إمرأة قوية.
  4. ابحثي عن شغفك في الحياة وعن هواياتك المفضلة وابدئي في تحقيقها واحدة تلو الأخرى.
  5. شاركي أطفالك أحلامك، وحاولوا تحقيقها سويًا، هذا سيدفعك إلى الأمام.

يبدو الطلاق أمر سهل للبعض ومستحيلًا للبعض الآخر، وفي كلتا الحالتين لا يمكن إغفال صعوبة مرحلة الطلاق وما تُخلفها من آثار سلبية على الرجل والمرأة، لذلك ينصح دائمًا باستشارة أخصائي العلاقات الزوجية للتحدث معه ومعرفة الخطوات التي يمكن اتباعها لتجاوز المشكلات الأسرية أو المراحل التي تأتي عقب قرار الطلاق وكيفية تجاوز هذه المرحلة الصعبة بسلام.

قد يهمك أيضا: اختبار الانماط للزوج

Leave a comment