- Advertisement -

متى يكون علاج شد الرقبة بالجراحة هو الحل الأخير ؟

يصاب الكثير من البشر بالشد العضلي تحديدًا في منطقة الظهر والرقبة إما بسبب طبيعة العمل أو نمط الحياة مما يسبب الشعور بالتشنج في الرقبة بالإضافة لأعراض أخرى. تُعد تشنجات الرقبة والعمود الفقري بشكل عام من المشاكل الشائعة والتي تستدعي علاجًا فما هو علاج شد الرقبة ؟ تعتمد طريقة العلاج على معرفة السبب أولًا حيث لن يلجأ الطبيب للحل الجراحي إلا بعد استنفاذ عدة طرق للعلاج.. سنتعرف عليها في السطور التالية.

قد يهمك أيضا: علاج شد الرقبة بعد النوم

من المعروف أنه بمرور الزمن تضيق الفقرات المكونة للعمود الفقري مما يشكل ضغطًا على أعصاب الحبل الشوكي، كنتيجة لذلك، تبدأ معاناة المريض من بعض الأعراض كالدوخة وعدم الاتزان والصداع، خصوصًا في حالة كان هذا التضيق يؤثر على فقرات الرقبة، وكلما ازداد تضيق هذه الفقرات وافترابها من بعضها البعض ازدادت الإصابة بنوبات الصداع وفقدان الاتزان أكثر. بالطبع هناك أسباب مختلفة لشد الرقبة مثل:

الرقبة والعمود الفقري
تعد مشاكل الرقبة والعمود الفقري من المشاكل الشائعة التي تستدعي علاجًا
  • مشاكل النوم
  • خشونة الفقرات المرتبطة بالتقدم في السن
  • التوتر والضغوط النفسية
  • طول فترة الجلوس أثناء العمل
    إن حدوث تشنج لعضلات الرقبة وألم في الرقبة أو ما يعرف بتقلص الفقرات العُنقية neck spasm هو أكثر الأعراض شيوعاً لشد الرقبة المفاجئ، ولكن قد يصاحب هذا التشنج بعض الأعراض الأخرى وهي أعراض مزعجة أيضًا وأهمها الصداع والدوار:

وتشمل بعض الأسباب المحتملة للدوار ما يلي:

  • شد الرقبة المفاجئ.
  • متلازمة الألم الليفي العضلي والمعروف بالفايبرومايلجيا
  • التوتر والقلق.
  • قصور في أحد الفقرات.
مشكلة شد الرقبة
مشكلة شد الرقبة هي لها أسباب متعددة ولها أكثر من طريقة علاج

ما هو علاج شد الرقبة ؟

مشكلة شد الرقبة هي مشكلة لها أسباب متعددة وعلاجها يتم من خلال عدة طرق؛ منها:

1- العلاج الدوائي هناك عدة علاجات دوائية قد يصفها الطبيب لتخفيف تشنجات الرقبة والتي تُسبب الدوخة، مثل مسكنات الألم، ويتم استخدام هذه الأدوية لتخفيف الألم الناجم عن تشنج الرقبة.

2-  الأدوية المضادة للاكتئاب، مثل مجموعة أدوية الاكتئاب ثلاثية الحلقات، إن مضادات الاكتئاب قد تكون مفيدة في التخفيف من آلام الرقبة المزمنة.

3- الأدوية المضادة للتشنجات، ويتم صرف هذه الأدوية من قبل الطبيب لتخفيف الألم الناتج عن تلف الأعصاب.
4- حُقن الكورتيزون، فهي تُساعد على تخفيف الالتهاب الذي أصاب الأعصاب، وهذا من شأنه أن يقلل الألم، ولكن لا يُنصح بتكرار هذه الحقن بصفة مستمرة حيث قد يؤدي ذلك إلى ضعف العظام وتلف الأنسجة المحيطة، لذلك يتم اللجوء إلى استخدام الحقن لبضع مرات في السنة فقط.

5- العلاج الفيزيائي أي العلاج الطبيعي بما فيه من تمارين يقوم بها متخصص في علاج شد الرقبة وتقلصاتها. يجد المريض صعوبة في تحريك عضلات الرقبة نتيجة الألم الشديد الذي يعاني منه، وبالتالي يُمكن أن يُساعدالعلاج الطبيعي في تقوية هذه العضلات وتخفيف الألم، ويهدف العلاج الطبيعي إلى: زيادة قدرة المريض على التحمل. يساعد في الحفاظ على مرونة العمود الفقري وفقرات الرقبة واستقرارها فضلًا عن تحسين توازن المريض.

قد يهمك أيضا: أعراض شد العضل في الرقبة ؟ 

علاج الرقبة
قد يلجأ الطبيب إلى الحل الجراحي لعلاج مشاكل الرقبة

6- كمادات دافئة أو باردة، ذلك بوضع الثلج لمدة 20 دقيقة عدة مرات يوميًا للمساعدة في تخفيف التهاب الرقبة، والتناوب بين تطبيق الثلج والحرارة، وقد يساعد أيضًا الاستحمام الدافئ أو استخدام وسادة التدفئة في تخفيف التشنج.

7- الجراحة، تعتبر الحل الأخير في حال فشل أنواع العلاج السابقة في معالجة شد الرقبة فقد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية، وتهدف هذه العملية إلى خلق فراغ بين الحبل الشوكي والعمود الفقري وذلك لتخفيف الضغط على الحبل الشوكي وجذور الأعصاب في المنطقة. ولكن هذه الجراحة قد يكون لها بعض المضاعفات لذلك يجب توخي الحذر قبل الإقدام عليها مع اختيار الطبيب المختص الماهر.

هناك عدة نصائح إضافية تسهم في علاج شد الرقبة وإن كانت تتعلق بتغيير نمط الحياة مثل:  الحدّ من التوتر، حيث يعد التوتر أهم مسببات تقلص العضلات في الرقبة، ويساعد تخفيف الضغط في علاج آلام الرقبة وتشنجها. كذلك تعديل وضع النوم، للمساعدة في تخفيف شد الرقبة المتشنّجة عن طريق استخدام مرتبة مريحة، واستخدام وسادة الرقبة فضلًا عن محاولة الاسترخاء قبل النوم من خلال الاستماع للموسيقى الهادئة أو الحصول على دش دافئ أو ممارسة بعض الرياضات الروحية مثل اليوجا والتأمل.

 

قد يهمك أيضا: تمارين شد الرقبة