مخنوقة

طلوا تخنقوا فيا ، ابعدوا عني، سيبوني في حالي. اقول لكم انا اللي هابعد عنكم، انا هااقفل علي نفسي ، هاقعد في مكان هادي و اسمع موسيقي، او اقفل النور و اتفرج علي فيلم. مش عايزة اشوف حد!  عايزة اعيش في جزيرة لوحدي

حتي الناس اللي بيحبوني بيضايقوني بطريقتهم في التعامل، لا ،في كلامهم اللي مش مقصود، اقصد باللي بافهمه من بين السطور في كلامهم معايا او ارائهم في

بس انا كل مرة باعمل كدة و بعد يوم كام  يوم  بازهق، بازهق من القعدة لوحدي، و بابقي عايزة حد  يتصل بي او يكلمني! بس ما حدش بيتصل!  و باضطر اتنازل عن قراراتي و ارجع في وسطكم و اكلمكم ، و تبقوا لذاذ و حلوين ، بس بارجع تاني اتضايق و اتضايق لحد ما اتخنق..

و لو مش مخنوقة منكم باتخنق من الشغل و لو مش من الشغل يبقي من شغل البيت و مشاكل الولاد .و ساعات كتيرة باتخنق من نفسي اصلا

عارفين، انا نفسي ابطل اتخنق، ايوة كدة احسن ، بدل ما اقعد لوحدي، انا احسن اتعود اني ابطل احس، نفسي ابقي تلاجة،

عمركم شفتوا حد عايز يبقي تلاجة؟ بتقولوا عليا اتجننت؟ مش مهم! قولوا! ما انا قلت خلاص انا هابقى تلاجة،

بقلم: غادة حامد