مدة الشفاء من عرق النسا

مدة الشفاء من عرق النسا بالرغم من الألام المصاحبة لعرق النسا يمكن أن تكون شديدة، إلا أن معظم الحالات تمت معالجتها من خلال العلاجات الغير جراحية وذلك في غضون أسابيع معدودة، فقد يكون الأشخاص المصابين بأعراض عرق النسا شديد الألم المرتبط بضعف في الساق كبير أو مرتبط بتغييرات في الأمعاء أو المثانة ففي هذه الحالة يكون المريض مرشح للجراحة.

قد يهمك أيضا: علاج عرق النسا بالحجامة

علاج عرق النسا

مدة الشفاء من عرق النسا

علاج عرق النسا يهدف إلى التخفيف من الألم الناتج من الأعراض، ودعم الحركة ويكون ذلك بالاعتماد على المُسبِّب ذاته، حيث أن الشفاء من عرق النسا يأخذ بعض الوقت في الكثير من الحالات بمجرد أن يحصل الشخص على بعض العلاجات للرعاية الذاتيَّة البسيطة.

مثال ذلك استخدام الثلج، أو الحرارة، وأيضاً تمارين الإطالة، أو استخدام العلاجات الدوائيَّة والتي لا تحتاج لوصفة طبِّية، وبالعموم وجب استشارة الطبيب المختص في غصون ستة أسابيع منذ بدء العلاج في الرعاية الذاتيَّة من دون ملاحظة تحسُّن في الحالة، ويكون ذلك بهدف أن ينتقل المريض إلى خطة علاج أخرى.

العلاج الفيزيائي

ينصح الأطباء أحياناً في الحالات التي تكون بها الأعراض بسيطة الألم وقد استمرَّت الأعراض عدَّة أسابيع وقتها يبدأ بالعلاج الفيزيائي، حيث أنه يمكن للتمارين الرياضية المختلفة في أن تقلل من شدة الألم وتقي من الإصابة بعرق النسا لاحقاً.

 وقد تختلف التمارين الرياضية التي يُنصَح بها الأطباء باختلاف الأعراض، والمهمِّ هنا أن ننبه على ضرورة وجود الخبرة السابقة لدى أخصائي العلاج في مرض عرق النسا، بجانب ضرورة الالتزام من المريض بأداء التمارين كما نصحه بها أخصائي العلاج، وتشمل أهداف العلاج الفيزيائي ما يلي:

  • يمكنه أن يقوي العمود الفقري وايضاً عضلات أسفل الظهر، والأرداف، والبطن، والوركين. 
  • يمكنه أيضاً  أن يزيد من قوَّة العضلات وسط الجسم. 
  • تمدُّد العضلات غير المرنة والمشدودة، مثل العضلات في باطن الركبة . 
  • تبادل السوائل والموادِّ الغذائية في داخل الجسم وذلك يكون عن طريق الممارسة للتمارين الهوائيَّة، مثل: السباحة، المشي، أو ممارسة التمارين المائية.

وقد يستغرق العلاج للإستشفاء من عرق النسا عدة اسابيع فقط، إلا إذا كانت الحالة شديدة فقد تستغرق وقت أطول وكما ذكرنا بالأعلى أن بعض الحالات قد تحتاج إلى التدخل الجراحي.

قد يهمك أيضا: عرق النسا للحامل

نصائح منزلية للتخفيف من عرق النسا

معظم الحالات يمكنها الاستجابة للعلاجات المنزلية للتخفيف من عرق النسا، وفي العموم تشمل النصائح المنزليَّة للتخفيف من عرق النسا، أن تحافظ على نشاطك، وأيضاً استخدام بعض المسكِّنات التي تسكن الألم، بجانب ممارسة التمارين الرياضية للإطالة.

المحافظة على النشاط

  • عادة ما ينتهي الألم الناتج من عرق النسا المعتدل مع مرور الوقت، فقد يكون الشخص بحاجة إلى الراحة في فراشه لمدَّة من يوم إلى يومين وذلك للمساعدة على تقليل الألم.

ممارسة تمارين الإطالة

  • يمكن لتمارين الإطالة هذه أن تفيد في تخفيف الألم أسفل الظهر، كما يمكنها أن تخفِّف من ضغط جذور الأعصاب، ولكن لابد من تعلُّم ممارستها بطريقة صحيحة.
  •  كما نصح بها الأخصائيون أصحاب الخبرة، وهذا بجانب التمارين الهوائية أيضاً التي يكون شأنها التقوية العامَّة وأيضاً تقوية العضلات الأساسيَّة، ويجب أن ننبه إلىتجنّب تجنب الاهتزاز  تجنّب الالتواء أيضاً أو حدوث الارتجاج أثناء الإطالة، وعليك الثبات على وضعيَّة الإطالة لمدَّة تصل إلى 30 ثانية.

الحرارة والبرودة

  • الكمَّادات الباردة يمكن أن تفيد في البداية وقت وضعها مكان الألم لمدَّة تصل إلى 20 دقيقة، وتكرارها عدَّة مرَّات أثناء اليوم مثل أن يستخدم المريض كمَّادات الثلج، ويقوم الانتقال لاستخدام الحرارة في شعور المريض بالراحة.
  •  وبعد أن يمر من 2-3 أيَّام باستخدام كمَّادات ساخنة، أو استخدام المصابيح الحراريَّة، ويكون من الجيِّد أن تستخدم الكمَّادات الدافئة والباردة بالتناوب بينهم عند الاستمرار بالشعور بالألم.

تعرفنا اليوم من خلال مقالنا علاج عرق النسا، وأنه قد يكون الشفاء منه في عدة أسابيع او قد تطول المدة حسب الحالة، كما تعرفنا أيضاً بعض النصائح المنزلية للتخفيف من شدة الألم والتي منها المحافظة على النشاط، وعمل الكمادات الدافئة والباردة وممارسة بعض التمارين.

قد يهمك أيضا: علاج عرق النسا بالتدليك