- Advertisement -

مراحل الانفصال العاطفي

مراحل الانفصال العاطفي من الأمور التي يجب أن يكون الشريكين على دراية بها، إلا معرفة وفهم كل مرحلة تحدد الطريقة الصحيحة للتعامل معها وإدراك المشاعر التي يمر بها كل من الطرفين سواء الذي قرر الإنفصال أو الطرف الآخر، وحتى إذا كان هذا القرار نابع من الشريكين، وعلى الرغم من كون انفصال الزوجين أمر مرير في أغلب الأحيان و يمتد أثره حتى بعد ذلك، إلا أن فهمه يقلل من تداعياته العاطفية عليهما، لنتعرف من خلال هذا المقال على هذه المراحل بالتفصيل. 

قد يهمك أيضا: تأثير الانفصال على الاطفال

مراحل الانفصال العاطفي

حتى وإن كان الشخص يرفض فكرة أن الإنفصال العَاطفي يؤثر عليه بشكل أو بآخر، فإن له مراحل تقليدية يمر بعض الأزواج بها بطريقة خطية ، ويمكن للآخرين الاستقرار في مرحلة دون أن يتمكنوا من تجاوزها، وتبدأ فترة من عدم الاستقرار قبل إعلان الانفصال،  حيث أن أحد الشريكين أو كلاهما يعبر عن عدم رضاه وحاجته للتغيير: 

المرحلة الأولى: الإنكار 

الإنكار هو المرحلة الأولى من الانفِصال العَاطفي والتي عادة ما تكون قصيرة نسبيًا، حيث أحد الزوجين يرفض الاعتراف بواقع الانفصال الذي يفرضه عليه شريكه ، معتقدًا أن هذا الوضع سيكون مؤقتًا وعابرًا، هذه هي المرحلة الأولى والتي تستغرق وقتًا طويلاً اعتمادًا على قدرة الزوج الذي قرر الانفصال لجعل شريكه يفهم أن قراره نهائي. 

المرحلة الثانية: الغضب 

غالبًا ما يساء فهم هذه المرحلة من قبل أولئك الذين لا يمرون بها، فالشريك الذي يواجه هذا القرار من الطرف الآخر يدخل بالضرورة في هذه الفترة من الغضب والاستياء التي يمكن أن يوجهها ضد نفسه أو نحو الخارج، يمر بعض الأزواج بهذه المرحلة بسرعة ، لكن يمكن لأزواج آخرين الاستقرار فيها لفترة طويلة، لذلك فهم مراحل الانفصال العاطفي وإيجاد التعامل معها مهم جدًا للمضي قدمًا. 

 

قد يهمك أيضا: علامات قرب انفصال الزوجين

المرحلة الثالثة: المساومة 

يدخل الطرف الذي يُجبر على الانفصال في مرحلة من المفاوضات والتي تتطلب أحيانًا تنازلات كبيرة، لذلك من الضروري أن يكون كل من الطرفين على دراية بواجباته وحقوقه في هذه المرحلة. 

المرحلة الرابعة: الاكتئاب 

إنها فترة من الحزن الشديد التي يمكن أن تصل إلى حد الاكتئاب، لكن الاكتئاب ليس حتميًا وغالبًا ما يكون رد فعل على الشعور بالهجران،  يمكن أن تحدث هذه المرحلة عندما تصبح حقيقة الطلاق حتمية، حيث يعوض هذا الشعور الغضب والفقدان.  

عندما يؤثر الانفصال على احترام الذات ، فمن الممكن أن يشعر الطرف الذي اجبر على هذا القرار أن هويته قد بُنيت على العلاقة الزوجية قد هدمت ، بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يؤدي ذلك إلى إيقاظ جروح من الماضي ، على سبيل المثال الشعور بالهجران، حيث يجد الشريك نفسه مهددًا بالانزلاق إلى مرحلة من الاكتئاب الحاد مع التشكيك في جميع معتقداته. 

المرحلة الخامسة: مرحلة التقبل 

تأتي هذه المرحلة كآخر مراحل الانفصال العاطفي ، وفيها يدرك الطرف الذي أُجبر على الانفصال أن رغبة الشريك في إنهاء العلاقة حتمية ولا رجعة فيها، في هذه المرحلة غالبًا تنقطع روابط التواصل بين الشخص ومن حوله، وقد يمر الطرف الذي لم يختر الانفصال العزلة، فالكثير من الأشخاص يميلون في هذه المرحلة إلى أن يكونوا بمفردهم.  

وعلى الرغم من تعدد العلاقات العاطفية ومسمياتها، إلا أن قطع العلاقة والهجران أو الطلاق، غالبًا ما يكون مؤلمًا وإن لم يكن يؤثر على الطرفين بنفس القدر إلا أن آثاره تمس كل منهما، ومع ذلك، يبقى الوقت كفيلًا لعلاج كل الالام، ولكن يبقى إدراك مختلف المراحل التي يمر بها الشخص ومواجهتها أو طلب المساعدة لتجاوزها أمرًا مهم يجب عدم اهماله.

قد يهمك أيضا: شعور المطلقة اذا تزوج طليقها

Leave a comment