- Advertisement -

مرض السرطان النفسي

مرض السرطان النفسي يقصد منه الضغوطات والحالة النفسية التي يعاني منها المصاب بهذا المرض الخبيث، إذ أكدت الدراسات والبحوث العلمية أن هنالك ارتباط بين الإصابة بمرض السرطان والتعرض للضغط النفسي، ولكنها لم تشر إلى كون هذا المرض من الاضطرابات النفسية. 

ومع أن هذا الموضوع يبدو في مجمله شائكًا إلا أننا سوف نحاول من خلال مقالنا التالي تبسيطه والإلمام بجميع التساؤلات المرتبطة به لتقديم إجابة وافية. 

مرض السرطان النفسي

هل الضغط النَفسي يسبب السرطان 

يوجد العديد من النظريات التي قامت على دراسة تأثير الضغوطات النفسية والتوتر في زيادة خطر الإصابة بمرض السرطان، وقد كان من أبرزها: 

  • النظرية الأولى: 

التنشيط المستمر للاستجابة للضغط والتعرض للهرمونات المرتبطة به، يمكن يؤدي إلى تعزيز نمو الأورام وانتشارها. 

  • النظرية الثانية: 

حمل مضمون هذه النظرية، أنه الجهاز المناعي يشكل حماية من الإصابة بالسرطان، حيث يترقب الخلايا السرطانية ويقضي عليها. 

لكن التعرض للضغط النفسي المستمر يمكن أن يجعل من الصعب على الجهاز المناعي القيام بهذه المهام، إذ قد يؤدي الإجهاد المطول إلى حالة من الالتهابات التي قد تساهم في خطر الإصابة بالسرطان. 

كما يمكن أن تدفع الضغوطات النفسية الأشخاص إلى اللجوء إلى آليات التأقلم غير الصحية. 

مثل التدخين أو شرب كميات كبيرة من الكحول أو الإفراط في تناول الطعام، و كل هذه يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

قد يهمك أيضا: مرض نفسي جنون الارتياب ما هو ؟

تأثير الحالة النفسية على مرض السرطان 

رغم نفي الدراسات العلمية الاعتقاد أن مرض السرطان النفسي موجود، إلا أنها اهتمت بدراسة تأثير الحالة النفسية على مرض السرطان. 

حيث استخلصت دراسة أقيمت في عام 2017 على أكثر من 2000 رجل تم تشخيصهم حديثًا بسرطان البروستاتا. 

 أن الضغوطات النفسية في العمل مرتبط بزيادة خطر الإصابة بهذا النوع من السرطانات. 

ومع ذلك أكدت دراسة أخرى اختصت بسرطان الثدي أن التعرض للضغط النفسي لا يمكن أن يسبب الإصابة بهذا النوع من السرطانات عند النساء. 

وفي حين أنه من غير الواضح ما إذا كان الضغط النفسي يسبب السرطان.

إلا أن هناك بعض الأدلة على أنه يمكن أن يكون له تأثير على المرضى المصابون بالسرطان، عن طريق تسريع نمو الورم والورم الخبيث. 

كما أن الضغوطات النفسية يمكن أن تزيد من حدة اكتئاب مرضى السرطان وتؤثر بشكل سلبي على نفسية مريض السرطان. 

قد يهمك أيضا:  تصرفات المريض النفسي

طرق الدعم النفسي لمرضى السرطان

مرض السرطان النفسي

قد يكون دعم المريض النفسي أمرًا ليس بالسهل، خصوصًا أنه في مثل هذه الحالة لا يكون المرء قادرًا على تحديد ما يمكنه قوله أو فعله. 

  1. مبدئيًا، يجب إدراك طبيعة المرض ومعرفة التشخيص الدقيق له.

ولكن يجب أن لا تعرف هذه التفاصيل من المريض لأن ذلك لن يفيد حالته النفسية. 

  1. ومع ذلك لا يجب تجاهل المشاعر السلبية أو الحزن الذي قد يسيطر على المريض في الكثير من الأحيان. 
  2. محاولة مشاركة المريض فيما يقوم به من نشاطات يومية، وقضاء وقت معه ليشعر أنه ليس وحيدًا. 
  3. تشجيع المريض على الالتزام بالعلاج، وتصدير الأفكار الإيجابية له وأن إمكانية شفائه موجودة. 
  4. اعرض المساعدة على المريض، لأنه قد يحرج من طلبها وإن كان في حاجة لها. 
  5. اسأل عن الاهتمامات والهوايات والموضوعات الأخرى غير المتعلقة بالسرطان. 

إذ يحتاج الأشخاص الذين يخضعون للعلاج أحيانًا إلى استراحة من الحديث عن المرض. 

تناولنا سابقًا في هذا المقال الذي حمل موضوع مرض السرطان النفسي ، أثر الضغوطات النفسية على المصابين بالسرطان، وما إذا كان الضغط النفسي سواء في العمل أو الحياة يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بهذا المرض الخبيث، كما ذكرنا طريقة التعامل مع المريض ودعمه نفسيًا.

 

قد يهمك أيضا: الفرق بين المرض الذهاني والمرض النفسي