مرض السكري .. رحلة طويلة من العلاج .. إليك أهم الأطعمة التي سترافقك في طريق التعافي

يعد مرض السكري من الأمراض الأكثر شهرة حول العالم، حيث يعاني منه الملايين من الناس في مناطق مختلفة من البلاد، وكما تتعدد الأسباب التي تكمن وراء إصابة الأفراد بمرض السكري المزمن، تتعدد كذلك أنواع المرض، وربما يستلزم كل نوع من تلك الانواع ىليات معينة لمكافحته، والتعايش معه.

ما هو مرض السكري ؟!

مرض السكري في تعريف بسيط له هو اضطراب في الاستقلاب، وارتفاع شاذ في تركيز سكر الدم، وذلك بسبب الحاجة إلى هرمون الأنسولين الذي يعمل على هضم واستيعاب السكر في الدم، أو بسبب انخفاض حساسية الأنسجة للأنسولين. وينقسم مرض السكري إلى نوعين، هما:

مرض السكري
مرض السكري

النوع الأول

هو نوع نادر يمثل 5% فقط من المصابين بالسكر حول العالم، وهو ناتج عن مقاومة المناعة لخلايا بيتا التي تقوم بإفراز هرمون الإنسولين، وبذلك يتم إنتاج الإنسولين بندرة في الجسم أو يتوقف البنكرياس تمامًا عن إنتاجه وبالتالي، فهو مرض ذاتي المقاومة، ويستلزم من المريض في تلك الحالة ان يحصل على الإنسولين بشكل خارجي، يوميًا، مدى الحياة.

حقن الانسولين
حقن الانسولين

النوع الثاني

يمثل النوع الثاني الأغلبية الساحقة من المرضى، وهو ينشأ بدرجة كبيرة كنتجية للتقدم في السن او المعاناة من السمنة، وربما يصاب به الإنسان نتيجة وجودة في التاريخ الوراثي للعائلة، وفي تلك الحالة لا تعمل البنكرياس بدرجة كافية، وتحتاج إلى شيء من المساعدة، ولذلك يقوم البرنامج العلاجي على امداد المريض بأدوية مساعدة، وبرنامج غذائي يبتعد عن الدهون والسكريات.

علاج مرض السكري

على الرغم من شهرة مرض السكري في انحاء العالم، والجهود الكبيرة المبذولة لعلاج المشكلة من قِبل العلماء، فلم يتم التوصل إلى علاج نهائي للقضاء على المشحكلة التي تسبب مرض السكري، وكل ما يتم نصح المرضى به هو توخي الحذر والالتزام بالتعليمات حتى لا يتفاقم الوضع، وكذلك للحفاظ على حالة الجسم بشكل مستقر، بمساعدة برنامج غذائي طبي.

ففي حالة تم تشخيص حالتك بمرض السكري عليك أن تقوم بتعديل اختياراتك للأطعمة وإعطاء الأولوية لما يساعد على خفض السكر بالدم.

كيف تقي نفسك من أضرار مرض السكري ؟!

بعض الأطعمة تحسن قدرة الجسم على الاستفادة من الأنسولين، والبعض الآخر يقلل أو يبطئ وصول السكر إلى الدم، هذه القائمة أعددناها لك من الأطعمة المنشطة والمساعدة على عمل الإنسولين في الجسم.

الحبوب الكاملة

توفّر مخبوزات القمح الكامل، ومنها الخبز الأسمر والمعكرونة والأرز البني، الألياف التي تساعد على إخراج كمية من الكربوهيدرات والسكر من الجهاز الهضمي وبالتالي عدم دخولها إلى الدم، وهكذا لا تتطلب هذه الاطعمة تدخل الإنسولين لهضمها وهو ما يخفف من العبء عليه.

التغذية السليمة تمنع أعراض الشيخوخة
التغذية السليمة تمنع الكثير من الأمراض

الفواكه

تمتاز الفواكه بأنها مصدر غني بالألياف، لذلك يًنصح بأكلها كاملة، وعند عصرها لا تستبعد الألياف من العصير، ولا تقشرها كلما أمكن لأن القشرة هي الأغنى بالألياف.

فوائد نبات الشوفان
الشوفان

الشوفان

يمتاز الشوفان بانخفاض درجته على مؤشر السكر، وهي الدرجة التي تقيس مدى ارتفاع السكر بالدم بعد تناول طعام معين.

المكسرات

المكسرات
المكسرات

لا تقتصر فوائد المكسرات على الألياف فقط، بل تتضمن كذلك على البروتين، الذي يعزّز الإحساس بالشبع، والدهون الصحية التي تقلل الأمراض الالتهابية في الجسم، كما أنها توفر مضادات للأكسدة، تساعد على تحسين وظائف البنكرياس الذي يقوم بإفراز الأنسولين.

البقول

تمثل البقوليات كنزًا من المواد الغنية بالبروتين والألياف الطبيعية بشكل خاص في اللوبيا ذات العين السوداء، والفاصوليا البيضاء، والبازلاء، حيث تعتبر من الأطعمة المثالية لخفض نسبة السكر بالدم.

الثوم

الثوم
الثوم

يحسن الثوم من استفادة الجسم من الأنسولين، إلى جانب فوائده في مقاومة الالتهابات.

البطاطا الحلوة

تجمع البطاطا الحلوة بين المحتوى الغني من الألياف، والمغذيات مثل فيتامين “أ”، ونسبة السكر القليلة، وكذلك الطعم الغني بالمذاق.