- Advertisement -

مرض الشخصية المثالية في علم النفس

مرض الشخصية المثالية هو ما يعني سعي الشخص للوصول للمثالية في كل شيء، المثالية في العمل والأرتباط بشخص مثالي، وهل الهدف هو الوصول للمثالية في كل شئ أم الوصول إلى الأفضل بالنسبة للشخص الذي ينشد كونه مثالي في كل ما يقوم به، ذلك ما سنتحدث عنه في السطور التالية.

قد يهمك أيضا: الشخصية المثالية في علم النفس

مرض الشخصية المثالية

تعرف المثالية بإنه الشخص الذي يسعى للوصول للكمال في كل شيء، فهو يريد أن لا يكون به أي نواقص، ويريد تحقيق الكمال في كل الأمور التي يقوم بها، ولا يضع أي إحتمال للخطأ في أفعاله أو أقواله التي يقوم بها، ولكن هل ذلك يكون طبيعي للإنسان العادي، أم أنه يتحول إنسان آلي يسعى وراء فكرة المثالية.

سعي الشخص للوصول للكمال هو أمر طبيعي، لكن من الطبيعي أن يكون للشخص بعض الأخطاء لأن طبيعتنا كبشر تعني أننا نخطيء ونصيب، لذلك فمن الطبيعي أن يسعى البسر لتصحيح تلك الأخطاء والتعلم منها، لأن ليس هؤلاء البشر آلهة، لذلك فالمثالية خدعة ننساق إليها البشر لتحقيق فكرة الكمال.

الشخصية المثالية في علم النفس

الكمال في علم النفس يعني سعي الشخص للوصول للكمال، وهو ما يصاحبه بعض تقييم ذاتي لنفسه بشكل مستمر، حيث أنه يخاف من تقييمات الآخرين له بشكل مستمر، لذل فإن صاحب ذلك مرض الشخصية المثالية يسعى لوضع بعض الأهداف لنفسه التي يصعب تحقيقها، لذلك تبدأ تظهر عنده بعض الأمراض النفسية مثل الاكتئاب، ويظهر ندني احترامه لذاته، وقد يصاحبه بعض من الميول الانتحارية، وقد كشف الدراسات أن نسبة الوصول للكمال قد ارتفعت بشكل كبير لدى الأجيال الجديدة.

مرض الشخصية المثالية
مرض الشخصية المثالية

ويلاحظ أن الأشخاص اللذين يسعون للكمال يحاولون تحقيق أهداف غير واقعية، وقد تصل بهم للقهر، وهم يقيسون نجاحهم من خلال تحقيق الأهداف وإنجازها، ولذلك هم يعيشون في ضغط نفسي بشكل مستمر لسعيهم في تحقيق أهداف غير واقعية، لذلك فهم ينتقدون أنفسهم بشكل قاسي لفشلهم في تحقيق الأهداف التي يضعونها لأنفسهم وتكون أهداف غير واقعية.

 

قد يهمك أيضا: علاج هوس المثالية

أعراض مرض الشخصية المثالية

هناك بعض الأعراض التي تظهر في أصحاب تلك الشخصية، حيث رغبة الأشخاص في تحقيق الكمال بطريقة مندفعة مما تصاحبها بعض الأضطرابات التي تظهر للشخص، وقد تحتاج للعلاج النفسي، وتكمن تلك الأضطرابات في التالي:

  • اضطرابات الهوس بالقوائم والمهام، وقد يلاحظ على النقيض وجثد لامبالاة.
  • الشعور الدائم بالفشل واليأس، على الرغم من تحقيق بعض من الأهداف في طريق النجاح.
  • الخوف من بداية أخذ المهام خوفا من عدم إنجازها، فهو يكون لديه خوف دائم بفشله في إنجاز المهام.
  • الضغط النفسي الذي يصاحبه بشكل مستمر، فهو لا يأخذ فسط كافي من الراحة للتفكير الجيد، بل يعيش في ضغط بشكل مستمر لتحقيق أهداف تفوق قدراته.
  • تقييد العلاقات الشخصية والمهنية، بحيث يقوم بوضعها في إطار معقد بشكل كبير، مما يجعله يعيش في ضغط.

علاج مرض الشخصية المثالية

تلك الشخصية تتجنب الحديث عن مشاكلها الشخصية، ولا تعترف بأنها أخطأت في تلك المشاكل، لذلك يكون علاج تلك الشخصية صعب للغاية، وقد تتفاقم المشكلة بحيث يصعب علاجها صعب، خاصة أن الشخص صاحب تلك الشخصية يشعر بعدم الرضا عن نفسه، وقد يصاب بالأحباط مع لجوء الشخص للانتحار ، لذلك فإن أفضل علاج تلك الشخصية هو استخدام العلاج السلوكي النفسي المعرفي، حيث أن ذلك العلاج يساعد المريض في تغيير أفكاره ومتقداته، كما يساعده في تغيير سلوكه، كما يساعده الطبيب المختص في كيفية التعامل مع الأهداف والإنجازات بطريقة صحيحة، ويساعد في دعم حاجات المريض النفسية لإتجاه القبول، كما يدربه في كيفية التعامل مع ردود الفعل السلبية والمحبطة اليت تأتيه من قبل الآخرين.

 

 

قد يهمك أيضا: الشخصية النرجسية والحب