مرض باركنسون (الشلل الإرتعاشي) إليك الدليل الكامل لأعراض .. أسبابه .. وطرق إكتشافه

يزداد الإنسان رغبة يومًا بعد يوم في التخلص من جميع الأمراض التي تهدد صحته وأحيانًا حياته، ويتمسك اكثر بالعلم، والنصائح الطبية التي يتم عرضها في مختلف المنشورات العالمية، املًا في علاج الامراض التي بإمكاننا علاجها، وسعيًا إلى الوقاية من الأخرى المستعصية التي لا تزال حتى الآن بلا علاج، مثل مرض باركنسون ، أو الشلل الإرتعاشي كما هو متعارف.

ما هو مرض باركنسون

مرض باركنسون أو الشلل الإرتعاشي هو اضطراب في الهاز العصبي يؤدي للتأثير بشكل كبير على الجهاز الحركي للإنسان، حيث تشمل أعراض الإصابة بالمرض، الإرتعاش، اضطراب المشي وتشوهه، الانقباض، وفي الحالات المتطورة منه قد يصاب الإنسان بالخرف، وبالإكتئاب، وتشمل الأعراض في العديد من الحالات اضطرابات النوم، والمشاكل العاطفية.

عوامل ظهور مرض باركنسون

تنقسم العوامل التي حللها العلماء على مدار السنوات التي تلت اكتشاف المرض على يد جيمس باكنسون في نهايات القرن التاسع عشر، إلى عوامل بيئية وعوامل جينية، رغم غياب السبب الرئيسي عن الاكتشاف، فهذه العوامل وجدها العلماء نتيجة تحليل بيانات آلاف المصابين

العوامل الجينية

على رغم أن الامراض التي تصيب الجهاز العصبي ممتنعة الوراثة، فقد وجد العلماء أن 15% من المصابين بهذا المرض، لديهم جذور عائلية مصابة به، وهو ما جعل الابحاث تتوجه لتطويرعلاجات كيميائية، تعمل على تخفيف التعقيدات الجينية التي تساعد على ظهور مرض باركنسون .

العوامل البيئية

أما عن العوامل البيئية فمن العجيب أن نسبة كبيرة من المصابين ليسوا من هواة الكافيين، ولا يتناولونوه بشكل أو بآخر، ولا يدخنون بشكل أو بآخر أيضًا، وهذه النتيجة قد توضع في ميزان الكافيين والتدخين، لكن هذا لا يمنع اضرار التدخين على الجهاز التنفسي، كما ان الإفراط في تناول الكافيين قد يسبب أضرار غير محمودة العواقب.

مرض باركنسون
تشوه المشي واهتزاز اليدين من اهم أعراض مرض باركنسون

علاج مرض باركنسون

كما أسلفنا فالعلم يتجه حاليًا إلى تطوير علاجات كيميائية خاصة تساعد في التخلص من التعقيدات البيولوجية التي تنتج هذا المرض، فحتى الآن لم يتم التوصل إلى علاج مباشر، يحول المريض إلى شخص سليم، ولكن أثبتت العديد من الأنظمة العلاجية مثل الرعاية والاكتشاف المبكر للمرض، فعالية كبيرة، قد تساعد في تحجيم الخطر وسهولة التعايش معه وعدم التفاقم الذي قد يؤدي إلى الوفاة، حيث يبلغ معدل حياة المصابين بالمرض من 7-14 عام من تاريخ الإصابة وظهور الأعراض.

مشاهير مصابين بمرض باركنسون

يتربع محمد علي كلاي الملاكم الأمريكي فوق هرم المشاهير المصابين بمرض باركنسون ، كما انه يمثل حالة فريدة في مقاومة المرض، حيث امتدت حياته لثلاثة عقود من تاريخ الإصابة به، فضلًا عن الممثل الكندي مايكل جي فوكس.

مرض باركنسون
مؤسسة مايكل جاي فوكس لأبحاث مرض باركنسون

 اكتشاف الإصابة بالمرض

يلزم لاكتشاف الإصابة بالمرض إجراءات طبية كثيرة  حتى نصل إلى حالة التأكد، غير أن هناك باحثون استراليون وجدوا ان سرعة الكتابة على لوحة المفاتيح قد تخبرنا بشيء ما عن الإصابة بالمرض.

ففي حالة الكتابة على لوحة المفاتيح قد يعاني المستخمين ارتعاشًا بسيطًا اثناء الكتابة يؤدي إلى بطء العملية، وفي تلك الحالة ينصحون بإجراء تجربة على سرعة اهتزاز اليدين، وفي حالة كانت نسبة الاهتزاز تعادل من 4 إلى 6 هرتز، فهذا ينبئ بمستقبل الإصابة بمرض باركنسون، وهذه الطريقة أثبتت فاعلية في اكتشاف المرض ربما قبل الإصابة به، وهو ما يعطي مساحة واسعة للوقاية منه والاستعداد لأعراضه.

مرض باركنسون
كتابة شخص مصاب بمرض باركنسون