مريض السمنة يعاني كوكتيل مشاكل صحية أبرزها الكورونا !

مريض السمنة يواجه خطر الكورونا أكثر من غيره

أصبح من الواضح أن مريض السمنة أو المصابون بالسمنة المفرطة هم إحدى المجموعات الأكثر عرضة للإصابة بالمرض، بغض النظر عن أعمارهم.

قام مركز السيطرة على الأمراض CDC  مؤخراً بتحسين فئات المخاطر الخاصة به لـ COVID-19، مشيراً إلى أن السمنة كانت تشكل نسبة كبيرة في خطر الإصابة بـ COVID مثل وجود جهاز مناعة ضعيف بالإضافة لأمراض رئوية أو كلى مزمنة. كما خفض المركز من مؤشر كتلة الجسم من 40 إلى 30 وهو الحد الذي يبدأ منه هذا الخطر حيث ثبت أن ما يقرب من 40 ٪ من الأمريكان مثلًا لديهم مؤشر كتلة الجسم أكثر من 30.

سمنة وفيروس كورونا
مريض السمنة يعاني من ضغطف المناعة ما يحعله أكثر عرضة لمضاعفات فيروس كرورونا

يأتي تغيير مركز السيطرة على الأمراض في خطر مؤشر كتلة الجسم بعد أن وجدت دراسة بريطانية أجريت على أكثر من 17 مليون شخص أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة الشديدة هم أكثر عرضة للوفاة بسبب COVID-19 وهو ما يمثل ضعف الأشخاص غير البدناء. كان هذا صحيحًا حتى بعد أخذ عناصر أخرى في الاعتبار مثل السن والنوع،  ووجدت الدراسة أيضا أن الخطر يرتفع مع درجة السمنة. كلما كبر الشخص، زاد خطر الوفاة بـ COVID-19.

خلال جائحة إنفلونزا H1N1 لعام 2009 ، كانت هناك صلة قوية بين السمنة والنتائج السيئة للمرضى. كما كان الأشخاص المصابون بالسمنة أكثر عرضة للوفاة أثناء أوبئة الأنفلونزا في الخمسينيات والستينيات أيضًا.

ستيفن أورايلي (العلم في مواجهة المرض)

يقول بعض الناس أن الوزن الثقيل يجعل التنفس أكثر صعوبة، خاصة عندما تكون مريضًا.

إلى جانب سنه الكبير كنموذج لحالة متطورة من فيروس كورونا، عرف ستيفن أورايلي أن لديه خطرًا أخر ضده عندما يتعلق الأمر بعدوى COVID-19: وزنه. يتجاوز مؤشر كتلة الجسم، 30.

ولكن من هو ستيفن أورايلي؟ هو عالم كبير يدير وحدة أمراض التمثيل الغذائي في جامعة كامبريدج، ويعد أحد الباحثين الرواد في السمنة في العالم. حصل أورايلي على لقب فارس في عام 2013 من قبل الملكة إليزابيث الثانية لجهوده  العلمية، والذي يتضمن اكتشاف حالة وراثية تسلب الجسم هرمون اللبتين، الذي يتحكم في الشهية والوزن.

وهكذا بعد إصابته بالفيروس التاجي، بدأ ستيفن أورايلي في تقصي كل شيء عن مريض السمنة التي تجعله عرضة بشكل خطيرًا جدًا لعدوى COVID-19

مريض السمنة يواجه كوكتيل مشاكل

إذا كانت باطن الأوعية الدموية لزجًا، ويدفع الفيروس جهازك المناعي نحو الجنون مما يمهد الطريق لتكوين المزيد من الجلطات الدموية، وهذا يؤدي لانسداد الشرايين. يمكن أن تسبب هذه الانسدادات النوبات القلبية والسكتات الدماغية وتلف الرئة – جميع المشاكل التي تظهر في مرضى COVID-19.

ثبت أن ما يقرب من 40 ٪ من الأمريكان مثلًا لديهم مؤشر كتلة الجسم أكثر من 30.

لمضاعفة المشكلة، يبدو أن مريض السمنة لديه مستقبلات ما يسمى بـ ACE2 على خلاياه أكثر من غيره. وهي بمثابة البوابات التي يستخدمها الفيروس لإصابة الخلايا ومن ثم عمل نسخ أكثر منها.

كشفت دراسة حديثة أن الأنسجة الدهنية لديها مستقبلات ACE2 أكثر من خلايا الرئة. يقول بعض الأطباء إن المزيد من ACE2 قد يعني المزيد من الفيروسات في الجسم.

أضف إلى ذلك، في حالة السمنة يكون هناك مقاومة للأنسولين، وهي أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة وقد تؤدي إلى زيادة مستقبلات ACE2.

الأنسولين هو هرمون مهم للحفاظ على مستويات السكر في الدم. في حالة السمنة وبعض الحالات الأخرى، تتوقف خلايا الجسم عن الاستجابة لمهمة الأنسولين وهي استخدام السكر كطاقة وإخراجها من الدم، وبدلاً من ذلك يتم تخزينها كدهون. ردا على ذلك، يحاول البنكرياس إنتاج المزيد من الأنسولين. المشكلة هي أن الأنسولين لا يؤثر فقط على مستويات السكر في الدم.

يقول أحد أطباء الغدد الصماء في مستشفى جالواي الجامعي بأيرلندا: “أحد الأشياء التي يؤثر عليها الأنسولين هو مستقبل ACE2 الذي يرتبط به هذا الفيروس”.

ويضيف: “إذا كنت كمريض مقاومًا للأنسولين، فلديك المزيد من المستقبلات لتلك البروتينات المرتفعة على أسطح خليتك، خلايا الرئة على سبيل المثال”.

“نعتقد أن ذلك سيسهل على الفيروسات الدخول إلى خلايا الرئة، وبهذا سيدخل المزيد من الفيروسات، وسيؤدي ذلك إلى حدوث درجة أسوأ من عدوى COVID، وهذا سيسبب على الأقل بعض الاختلاف في شدة المرض”. ويؤكد إن الباحثين يخططون لدراسات ستحاول إثبات بعض هذه النظريات.

دور الأنسولين

الأنسولين
طرق لتحسين حساسية الأنسولين من خلال النظام الغذائي والنشاط البدني

سيحاول الفريق البحثي بتلك الجامعة قياس مقاومة الأنسولين في مرضى COVID-19 من خلال اختبارات الدم، ثم النظر في درجة تعرضهم للمرض.

يتبع فريق مختلف من الباحثين في المملكة المتحدة نهجًا مختلفًا. سيعملون على استخراج البيانات حول عشرات الآلاف من المرضى لمعرفة ما إذا كانت جينات مقاومة الأنسولين مرتبطة بخطورة COVID-19 أو بقائها.

يمكن أن يساعد تعلم الأسباب الجذرية الأطباء على تطوير استراتيجيات للمساعدة في حماية المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة. على سبيل المثال ، هناك طرق لتحسين حساسية الأنسولين بسرعة نسبية من خلال النظام الغذائي والنشاط البدني والأدوية.

 

Source