مزايا تناول أفراد العائلة الطعام سويًا

وفقًا للأبحاث العلمية، فإن مشاركة الأسرة في تناول الطعام بشكل روتيني يرتبط بتحسن صحة الأطفال وتقوية الروابط العائلية. أيضًا، فإن الأطفال المعتادين على ثقافة أسرهم وتاريخها، يحصلون -من خلال الوجبات العائلية- على علاقات أكثر قربًا ودفئًا مع أفراد العائلة، ويتمتعون بثقة عالية بالنفس وقدرة أعلى على التحكم في حياتهم الخاصة. أظهرت الدراسات أن أفراد العائلات الذين يجلسون سويًا لتناول الطعام لمدة 3 أو 4 مرات أسبوعيًا يحصلون على مزايا بعدة طرق.

طالع ايضا: كيف يمكنك مساعدة أطفالك ليجتازوا محنة الطلاق

مزايا تناول الطعام مع العائلة

  • التواصل المباشر: يعتبر إحدى مزايا تناول الوجبات وسط العائلة هي تحقيق الاتصال المباشر وتأسيس علاقات أقوى وأكثر صحة مع أفراد العائلة. بالنسبة للأطفال الأصغر سنًا، فإن تناول الوجبات العائلية الروتينية يمكن أن يمنحهم إحساسًا بالأمن وشعورًا بالانتماء إلى العائلة.
  • أداء أكاديمي أفضل: وفقًا لأبحاث جديدة، فإن الطلبة الذين يتناولون الطعام مع عائلاتهم من ثلاث إلى خمس مرات أسبوعيًا من المحتمل أن يحصلون على درجات عالية في المدرسة وليس من المتوقع أن يعانون من مشاكل تعاطي المخدرات. إن الوجبات العائلية تمثل قيمة عالية بالنسبة للأطفال. فهي تسمح لهم بالحصول على مهارات لغوية عالية حيث يستمعون إلى أحاديث الكبار حول المائدة.
  • تغذية أفضل: وفقًا لدراسة قامت بها جامعة هارفارد: “الأطفال الذين يتناولون وجبة العشاء مع العائلة بشكل متكرر لديهم عادات غذائية أكثر صحة”. حتى عندما لا يكونون في المنزل، فإنهم بشكل تلقائي يتناولون كميات أكبر من الخضروات والفواكه والعصير وصودا أقل.
  • يكون لديهم معرفة أفضل بثقافة العائلة وتقاليدها: بصفة عامة، تعكس وجبات العائلة الميراث الأخلاقي والثقافي والديني للعائلة. ما يأكله أفراد الأسرة وكيف يأكلون ومتى يأكلون يعد تمثيلًا لهوية تلك الأسرة الثقافية. عندما تناول الأطفال طعامهم مع ذويهم، يبدءون بمعرفة المزيد عن تاريخ أسره

طالع ايضا: ضم أطفالك إلى صدرك إذا أردتهم حولك عندما يكبرون ولا تلتفت لنظريات التربية الحديثة