من أول يوم دراسي: “المذاكرة مسؤولية الأبناء ” حقيقة يجب أن تدربي نفسك وابنك عليها

مع بدايات العام الدراسي وحالة الاستعداد في كل المنازل والاتفاق علي الدروس الخصوصية و جروبات الأمهات علي الموبايلات ،، وماذا عن الابناء هل هم مستعدون ام مازالواحتى الان  في حالة اللعب والخمول وكسل الاجازة 

من خلال تجاربي و خبرتي مع المعلمات و الأمهات و من قراءة الكتب والابحاث , اقول:

مسؤولية مذاكرة الأبناء مسؤوليتهم هم فقط .

و هذا الامر لابد من تدريبهم عليه و إيضاحه لهم من الصف الاول الابتدائي . انت مسؤول عن مذاكرتك ، انت مسؤول عن واجبك ، انت مسؤول عن حقيبتك ، انت مسؤول عن دفاترك و أدواتك المدرسية .

لن يحدث شئ اذا ذهب ابنك / ابنتك الي المدرسه بدون عمل الواجب ،، اتركيه يتحمل نتيجه كسله و بطئه ، ويواجه عقاب المدرسة حتي يتعود الالتزام فيما بعد .. 

وإذا نسي كتابه او اغراضه في المنزل اثناء تحضير حقيبته لا تركضي الي المدرسة لتوصيل اغراضه له حتي لا يعتمد عليك في انقاذه دايما بل يجب ان يتعلم ان يتذكر و يٌجهز كل شي بنفسه. 

تقريبا في الثلاث السنوات الأولى من المدرسة ( أولى و ثانية و ثالثة ابتدائي ) يجب علينا ان نتابع معهم ونتأكد من محتوى الحقيبة و إتمام الواجبات و تنظيم الجدول الدراسي دون نقص . مع التنبيه والتذكير في بعض الأحيان .

أكدي على الطفل ان تدريسك ليس من مهامي ، انا كأم دوري العناية بأكلك و شربك و مظهرك و تغذيتك و صحتك و توفير مكان هادي نظيف للمذاكرة و الاهتمامات المادية و انا أقوم بأدواري على اكمل وجه ، و انت قم بأدوارك و تحمل مسؤولياتك .

اما اذا لا قدر الله ، واجه الطالب صعوبات في مادة او مشاكل مع معلم معين او طالب ، لابد من التدخل والمساعدة  بهدوء .

ولابد من تشجيع  ابنك  دائما ، بانه قادر على إتمام اموره وواجباته المطلوبه بنفسه وكذلك انه يستطيع حل مشاكله ومواجهتها  ، ولكن  عند اللزوم يجب ان يشعر انك بجانبه وتسانديه فوجودك معه يمنحه المزيد من الثقة في النفس والشعور بالامان . 

و هناك أمور هامة جداااا لكل ام  :

أولاً : علاقتك بأبنائك اهم من علاقتك الدراسية بهم ، اهم من بعض الأخطاء و بعض السلوكيات الغير مرغوبة و بعض المواقف . انت أم مصدر حب و حنان و رعاية و اهتمام وصدر آمن للاطفال طواااال أعوامهم الدراسية . و ليس دورك معلمة بصوت عالي و صراخ يهز أمان الطفل بإسم انك تذاكري له دروسه و تريدينه ان يتفوق دراسياً . و تفوقه دليل علي نجاحك انت !!

ثانيا : مستواهم الدراسي لا علاقة له بأمومتك : لا تعتبري درجاتهم في الاختبار و مستواهم الدراسي له علاقة بأمومتك ومجهودك او انها تمس شخصيتك و تربيتك لهم . بما انك رضيت اعتمادهم على انفسهم فأرضي بقدراتهم ودرجاتهم .

ثالثاً : لا تقارني ابنك بالآخرين من زملاءه او أبناء أصدقائك حتي لا تغرسي فيه الحقد والغيرة من الآخرين وايضا عدم الثقة في نفسه وقدراته ، فهذا الأسلوب يٌعتبر نوع من الاهانه له وتترك جرحاً عميقاً بداخله بأن امه لا تٌحبه وتتمني طفلاً افضل منه .. 

 رابعاً: احرصي علي المواظبة علي الرياضة او النشاط الذي يحبه ابنك ويفضله خصوصاً ايام المذاكرة حتي تنشط ذاكرته ويتجدد نشاطه و بالتالي يشجعه علي المذاكرة وأداء واجباته المدرسيه ، فالحرمان من الرياضة او الترفيه له تأثير سلبي جدا علي الطفل .. 

و عموما .. كلنا مرينا بهذه المراحل في طفولتنا والآن لا نتذكر درجاتنا في الاختبارات  بل نتذكر فقط مواقف أمهاتنا وآبائنا سواء إيجابية أو سلبية . 

كلنا نملك ذكريات عن اللعب والضحك والعقاب و كثير منا تغير مسار حياته واختياراته في الدراسة بسبب حبه او كرهه لمادة معينه او مدرس ما .. 

فاصنعي الذكريات مع اولادك ومساعديهم في التخطيط لمستقبلهم بسعادة وهدوء واستمعتي معهم بكل مراحلهم العمريه ..

 اقبلي الفروق بين أبنائك وأبناء أصدقائك ، احترمي فطرتهم وموهبتهم التي ميز بها الله كل شخص عن الاخر ..

اكتشفي مواهب ابنائك بعيدا عن المذاكرة والامتحانات …