- Advertisement -

من مشاركات القراء “صراع الخير والشر بداخلي” كتبته إيمان مصطفي

 كتبت – ايمان مصطفى:

كلمة انا بكره فلان……. الكلمة دي مش بتيجي من انعدام السببية…. يعني مش بصحي من النوم الصبح وأقول انا بكره فلان… لا طبعاً دي بتاجي من انصدمنا بعدة تجارب قاسية من فلان دا ،فبيكون الألم أكبر لما بيكون حد عزيز عليا ،شخص كان موضع ثقة بالنسبة لي ، انا كنت بحبه لكنه ماهمهوش الحب دا وجه علينا جامد، صدمنا في مشاعرنا الصادقة، وخلانا نحس قد ايه احنا طيبين …يمكن في زمن أصبح الكل فيه ذئاب الكل بيأكل في بعضه، وبتصعب عليا نفسي جداً، وبحس قد ايه ….انا طيبة وكنت بتعامل مع كل الناس بطيبه زيادة…وبراءة وسذاجه مالهاش حدود.

واكتشفت اني في حياة الناس دي …..هوا ولا ليا أي وجود ولا أي اعتبار، وانا اللي كنت وضعاهم في مكانه كبيرة في قلبي، كنت بخاف على مشاعرهم وباجي على نفسي كتير علشانهم، لكني اكتشفت أن الطيب مالوش مكان في الزمن دا، ووضعت صورة لكل الناس جوايا على أساس انهم كدا …كلهم وحشين وغدارين وخاينين.

نزلت في الشارع وانصدمت بالواقع، وفي مرة كنت راكبه مواصلة وتفاجات بانى مش معايا فكه، وبمجرد ما قولت لقيت الناس دفعولي على طول ،وكنت واقفة مستنيه في الشارع لقيت راجل كبير جابلي كرسي علشان اقعد عليه، ولما طلبت طلب من حد ،وبعد ما قولت كلمة أسفه على الإزعاج…لقيت كرم وسخاء وناس بتدي من قلبها على الرغم، انهم اغراب عني انا ماعرفهمش وهم كمان.

انصدمت ودار بيني وبين نفسي صراع …صراع بين الخير والشر ،بعد ما تعبت بسبب أعز الناس عندي ،وهم كانوا السبب.. حسيت مفيش حاجة اسمها ناس طيبين ..مفيش خير في الحياة.

لكن بعد عدة مواقف كتير، ولما انصهرت في الشارع وسط الناس اللى فيه، اكتشفت حاجة مهمة وقولت لا… لسه في خير…في حب وكرم وعطاء … لسه في ناس تستاهل اني أكون طيبة علشانهم ومعاهم
… لسه في قلوب صادقة بتدي الحب كدا من غير أي شروط أو أسباب علشان يحبوا.

قولت جوايا انا هاكون طيبة علشان الناس دي…..و مش شخص واحد يخليني اعمم …مش هيقدر يغيرني ويلوث قلبي.. انا هافضل صالحة للناس الصالحين دول….. وهم كتير والله.