من هي “شيماء العيدي” التي رفضت مستشفى أمريكية علاجها من مرض السرطان؟

حالة من التعاطف سادت بين رواد مواقع التواصل الإجتماعي مع الكويتية “شيماء العيدي”، بعدما رفضت أحد مستشفيات في الولايات المتحدة الأمريكية علاجها من مرض السرطان.

شيماء العيدي محاربة السرطان

شيماء العيدي محاربة السرطان

من هي شيماء العيدي؟

فتاة كويتية واجهت مرض السرطان وتمكنت من التغلب عليه في وقت سابق، حيث شُفيت من نوع نادر من مرض سرطان وهو “الأضلاع”، بسبب قوتها وإصرارها على الشفاء، على الرغم من فقدان الأطباء الأمل في شفاءها.

لقبت “العيدي”  بـ”سفيرة العمل الإنساني للشباب العربي”، بعد أن كشفت مؤسسة حملة “أنا أقدر” لمحاربة مرض السرطان أنها أصيبت بالسرطان قبل أكثر من عامين وتتلقى علاجها في بريطانيا، لتصبح هذه الفتاة من أشهر وأبرز المحاربات لمرض السرطان في الوطن العربي لما أظهرته من صلابة وتحدي في مواجهة هذا المرض اللعين.

شيماء العيدي محاربة السرطان

شيماء العيدي محاربة السرطان

مرحلة جديدة من معركة ” شيماء العيدي” ضد مرض السرطان:

أعلنت “العيدي” أن أحد مستشفيات الولايات المتحدة الأمريكية رفضت علاجها، بعدما أطلعت على تقريرها الطبي بسبب تقدم مرحلة المرض وعدم وجود فائدة من العلاج، حيث تخوض الفتاة الكويتية معركة جديدة مع هذا المرض الخبيث في منطقة جديدة وهي العظام.

وقالت “شيماء” عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي إنستجرام: “للأمانة كانت غصة مؤلمة بالنسبة إلي، لكنها لم تدم الا دقائق معدودة، ولا أبالغ في ذلك”، وتابعت : “تذكرت فائدة رائعة قرأتها في أحد كتب تفسير القرآن الكريم، وهي حسن التوكل على جميل العطايا رب العالمين. فقلت في قرارة نفسي: لماذا أحزن والله يجدد اختباري ليرى مدى حبي له وصبري على ما أصابني؟”.

وأضافت: “إن السرطان نعمة من نعم الله عليّ. فكم هو جميل أن أحظى بهذا الكم من المرض الذي هو تفسير لحب الله لي و برهان على قوة صلتي به وعلى إصراري على لقاء وجهه الكريم بلا ذنب”.

شيماء العيدي محاربة السرطان

 

شيماء العيدي محاربة السرطان

وكانت الشابة الكويتية “شيماء العيدي” أطلقت حملة بعنوان “أنا أقدر” لدعم جميع مرضى السرطان، بعد إصابتها بهذا المرض اللعين، كما أسست موقعا لجمع التبرعات بـ”الخلايا الجذعية” من أجل الأطفال المصابين بمرض السرطان.

Source instagram.com