- Advertisement -

ميجان ماركل سيدة عام 2017

كلما اقترب عام 2017 من نهايته، يترقب الكل إلى من سيذهب لقب سيدة العام. وحيث أن ميجان ماركل هي المرأة التي جذبت أنظار العالم أجمع في الآونة الأخيرة- وقبلها بالطبع قلب الأمير هاري- وأصبحت حديث العالم والصحافة العالمية بعد خطبتها للأمير الشاب، فقد استحقت بجدارة لقب “سيدة عام 2017” والذي أطلقته عليها مجلة هاللو الشهيرة.

يبدو أن ماركل -التي تبلغ من العمر 36 عامًا وكانت تعمل ممثلة- لم تستحوذ على قلب الأمير وحسب وإنما على قلب جدته الملكة إليزابيث وليس أدل على ذلك من أن الأخيرة قد كسرت قواعد البروتوكول الملكي المتبع منذ سنوات عندما دعت ماركل إلى احتفالات الكريسماس التي لم يكن مسموحًا لأي ضيف غير متزوج بالانضمام إليها من قبل وهو ما لم يحدث مثلًا مع دوقة كمبريدح عندما كانت لا تزال مخطوبة للأمير وليام الشقيق الأكبر لهاري. من المعروف أن الملكة سمحت لماركل بالمشاركة في أحتفالات الكريسماس التي من المقرر إقامتها في ضاحية ساندرينجهام العريقة والتي تتضمن الافتتاح ومأدبة غذاء والسير التقليدي إلى الكنيسة في صبيحة هذا اليوم.

كان إعلان الخطبة الملكية بمثابة تتويج لعام من الأحداث المتصاعدة للجميلة الأمريكية ماركل والتي رآها الجمهور تتحول من ممثلة في المسلسل الأمريكي Suits إلى واحدة من أشهر النساء في العالم. كانت ماركل قد احتفلت بعيد ميلادها السادس والثلاثين بصحبة الأمير في إحدى الرحلات الأفريقية حيث وافقت على عرضه لها بالزواج.

يقول المؤلف أندرو مورتون -الذي ألف كتابًا عن الأميرة الراحلة ديانا بعنوان :ديانا .. قصتها الحقيقية- والذي بصدد تأليف كتاب عن ماركل :”تعتبر ماركل حاملة الراية بالنسبة لجيل جديد من النساء القادرات على تحقيق كل شئ، فهي بمثابة النموذج والقدوة لغيرها من النساء بصفتها امرأة ملهمة وسيكون لها تأثير كبير في مساعدة العائلة المالكة على تغيير طريقة تعاملها مع أمور كثيرة”.

يضيف مورتون: “إن ماركل تشبه الأميرة ديانا عندما كان أيضًا في الثلاثينيات من عمرها، فهي تملك الحضور الكافي وتتمتع بمظهر راق، كما تشعر بسعادة لمساعدة الرموز الإيجابية ودعمها وكل ذلك بمظهر النجمة. لا أعتقد أن هناك امرأة اقتربت من مستوى شهرة ماركل من حيث كونها حديث الجماهير لهذا العام”.