نجوم العالم العربي وتحدي العشر سنوات!

العالم يتغير ونحن معه! ما الذي فعلته بنا الحياة في عقد من الزمان؟

ظاهرة جديدة تغزو مواقع التواصل الاجتماعي، وبالتأكيد أنك صادفتها أثناء تصفح مواقع الانترنت وهي تحدي العشر سنوات

#10yearchallenge.

 

تحدي العشر سنوات: تحولات شديدة ومثيرة في حياة المشاهير والمتابعين 

وهو الاتجاه العالمي أو الترند الجديد كما يطلق عليه رواد المواقع المختلفة على الانترنت والمتابعين من كافة أنحاء العالم، وكعادة المشاهير فقد اكتسح هؤلاء النجوم والنجمات صفحات تلك المواقع بصورهم قبل عشر سنوات وبعدها رافعين شعار: البقاء للأجمل!
من ضمن المواقع التي شهدت تلك الظاهرة الجديدة مواقع: فيسبوك وانستجرام وتويتر، حيث تهافت ملايين البشر لوضع صورهم وهيئتهم التي هم عليها الآن مقارنة بما كانوا عليه قبل عشر سنوات، داعين متابعيهم لملاحظة الفرق بين الصورتين.

تحدي العشر سنوات _ نانسي عجرم


ومن الطريف أن الهاشتاج قد بدأ ينسحب على مجالات أخرى كالمناخ والطرق والتغيرات المجتمعية الأخرى على الرغم من بدايته التي كانت معنية باختلاف الشكل الخارجي للأشخاص دون الاهتمام بجوهرهم الداخلي.

رأي المعارضين:

شهد هذا الاتجاه انتقادات عنيفة كالمعتاد وتحديدًا من علماء النفس والاجتماع؛ فقد رأوا في هذه الظاهرة المحمومة نوعًا من النرجسية وحب الظهور المفرط ،أو وجه آخر لموضة السيلفي التي اجتاحت مواقع التواصل ولا زالت.
إن المشاركة في هذا التحدي أمر بسيط للغاية! فكل ما عليك هو أن تضع صورتين لك بجانب بعضهما على أن تفصل بينهما عشر سنوات كاملة ثم تنشرها على الموقع الذي يروق لك مع الهاشتاج المصاحب وهو تحدي العشر سنوات على الرغم من أن البعض يفضل نشر صورة واحدة قديمة فقط. الرسالة ببساطة هي أن تظهر للعالم أنك مازلت متألقًا، وأن السنوات العشر لم تنقص من إشراقتك شيئًا وأنك لابد أن تحب نفسك وتفخر بها وأنك لم تكبر أبدًا.

ولا يسلم بعض من يشاركون صورهم القديمة من تعليقات طريفة أو ساخرة، لاسيما حين يبدو أن تغييرا لافتا حاصلا في هيئتهم وهو ما يبدو في تحدي العشر سنوات.
ولم يتعامل البعض مع التحدي بجدية، لكنهم نشروا صورا قديمة لهم تعود إلى سنوات بعيدة مضت، في حين لجأ البعض الآخر إلى وضع نفس الصورة في الحالتين زاعمين أنهم لم يتغيروا خلال عقد من الزمان وهو ما يخالف الحقيقة بالطبع.