نصائح رمضانية تساعدك في الإقلاع عن الكافيين والسجائر !

اعتبر رمضان 2019 هو فرصتك الرائعة للإقلاع عن كل العادات الضارة

إذا كنت تريد التخلص من إدمان الكافيين والسجائر فرمضان هو فرصتك الثمينة لتحقيق ذلك، والسر في الإرادة.
كما نعلم جميعًا أن شهر رمضان لا يعني فقط الامتناع عن الطعام والشراب طيلة فترة الصوم، ولكن أيضًا التوقف عن تناول كافة المشروبات بما فيها مشروبات الكافيين والسجائر بأنواعها منذ الفجر وحتى المغرب أي ما يقرب من 15 ساعة متواصلة يوميًا

يمكن أن يكون هذا الأمر شديدًا على بعض الناس الذين تعودوا على إدمان الكافيين والسجائر ليبدئوا يومهم المعتاد.
نتعرف في السطور التالية على ما يحدث للمرء عندما يتوقف فجأة عن التدخين، أو تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، وكيف يتكيف مع النتائج المترتبة على هذا التوقف والتي تتضمن بعض التغيرات الهائلة.

ما المقصود بالانسحاب؟

ترتبط هذه الكلمة عادة بالعقاقير غير المشروعة وغيرها من المواد المخدرة، ويشير مصطلح أعراض الانسحاب إلى رد فعل الجسم للتقليل المفاجئ والعنيف من تعاطي هذه المواد، وينسحب هذا المعني بالطبع على الكافيين والسجائر. جدير بالذكر أن بعض هذه التفاعلات يمكن التحكم بها، بينما البعض الآخر يمكن أن يؤثر على الحياة اليومية والحركة والصحة النفسية. هل تعتقد أنك لا تعاني من أعراض الانسحاب؟ حاول التوقف عن تناول جرعتك اليومية من السكر في القهوة وستجد أن الأعراض التالية ستحل ضيوف لديك: الصداع، الدوار الخفيف والشعور بالرغبة الشديدة في الشيء الذي امتنعت عنه. مالم تكن تتعاطى أي عقاقير جانبية، فهذا يعني انك تمر بفترة انسحاب.

طالع ايضا : ما الذي يحدث لجسمك إذا اتبعت صيام الـ12 ساعة 

إدمان الكافيين والسجائر

تعتبر السجائر من الأشياء التي من الممكن أن ينجذب إليها الناس بسهولة وبالتالي يمكن التعود عليها بسرعة على الرغم من الأضرار المكتوبة على المنتج نفسه. ويعتبر تدخين السجائر بشراهة نوع من الإدمان الصريح إذا كنت لا تستطيع التوقف عنه.
نوع آخر من التدخين ربما لا يلتفت الناس إليه ألا وهو الكافيين. تحتوي العديد من المشروبات الساخنة والباردة على نسبة من مادة الكافيين مثل الشاي والقهوة ومشروبات الطاقة والمياه الغازية.

إذا تم تناول هذه المشروبات بكميات صغيرة أو بشكل معتدل، فإنها لا تشكل ضررًا بل بالعكس تقوي الصحة وتعزز عملية الاستقلاب. ولكن يعتبر إدمان الكافيين والسجائر هو الحالة السائدة لأولئك الذين يتناولون هذه المواد بشكل مستمر ولفترات طويلة، لذلك فإن وقفها المفاجئ هو ما يسبب وجود اعراض الانسحاب.

أعراض انسحاب النيكوتين خلال شهر رمضان:

المادة التي يدمنها الفرد في السجائر هي النيكوتين. فالمدخنين الذين يتوقفون عن التدخين خلال شهر رمضان قد يمرون بأعراض انسحاب تتراوح مدتها بين 3-5 أيام. تشمل الأعراض: التهيح والغضب وصعوبة التركيز والصداع. وقد يشتاقون بشدة للتدخين لدرجة أنهم يدخنون بشراهة بعد انتهاء يوم الصيام، مما يجعلهم معرضين لكمية هائلة من الدخان خلال فترة قصيرة، وغالبًا ما يكون ذلك عقب وجبة إفطار ثقيلة. يعتبر الحض على تناول الأطعمة الغنية بالنشويات لتجنب التدخين أحد الأعراض الجانبية المؤدية لاكتساب المزيد من الوزن. وبعيدًا عن أعراض الانسحاب الجسمانية والتي قد تستمر عدة أيام، فإن الجانب النفسي لهذه الرغبة في التدخين قد يستمر لفترة أطول وقد يؤدي إلى حدوث انتكاسات.

هناك أيضًا خرافة تقول أن “الشيشة” التقليدية أخف وطأة من التدخين العادي. يعتبر شهر رمضان فرصة لتدخين الشيشة بعد الإفطار، وهي بمثابة أحد الأنشطة الاجتماعية التي تتم في الخيم الرمضانية والنوادي، ويعتبر تدخين الشيشة أكثر خطورة من التدخين العادي.

الإقلاع عن التدخين في رمضان ثم للأبد

تعتبر شهر رمضان بحق فرصة ثمينة ومثالية للإقلاع عن التدخين بغرض المحافظة على الصحة العامة.
يقول الدكتور مصطفى سيف وهو اختصاصي في الطب الباطني بالإمارات العربية المتحدة: “بالإضافة إلى الصيام، فحقيقة أن معظم الناس بإمكانهم التحكم في التدخين لأكثر من 14 ساعة يوميًا يعد دليلًا قاطع على استطاعتهم فعل ذلك، وأن الأمر ليس مستحيلًا. وبالتالي الإقلاع التام عن التدخين والسجائر للأبد ولأغراض الصحة العامة.
تؤدي الساعات الطويلة من الصيام إلى هبوط في مستوى النيكوتين في الدم مما يجعل الأمر أسهل على المدخنين بحكم مرورهم بالتجربة.

نصائح لمدمني الكافيين والسجائر خلال شهر رمضان:

– استخدام لاصقات النيكوتين إذا كنت في حاجة لذلك خلال شهر رمضان، حيث يمكن لهذه اللاصقات التحكم في أعراض الانسحاب وتساعد على الإقلاع عن هذه العادة غير الصحية.
– استبدال العناصر الغذائية غير الصحية بأخرى صحية ومفيدة للجسم مثل حبات الجزر والخيار والفواكه الغنية بالألياف لتجنب الانغماس في الأطعمة الغنية بالنشويات.
– افتتاح وجبة الإفطار بطبق الحساء (الشوربة) للمساعدة على الشعور بالامتلاء وتجنب الأطعمة غير الصحية.
– اتخاذ قرارًا بالإقلاع عن السجائر حيث لا شيء يمكن أن يغلب الإرادة.
– التقليل من الجرعة اليومية للكافيين (شاي، قهوة، مشروبات غازية) بالتدريج قبل حلول شهر رمضان.
– تناول كوب قوي من الشاي أو القهوة بعد الإفطار أو على السحور ليقلل من الشعور بالصداع والدوار خلال ساعات الصيام.

طالع ايضا : فوائد البوتاسيوم لجسم الانسان