- Advertisement -

هرمون الاستروجين في الطعام

هرمون الاستروجين في الطعام وفي أي الأطعمة يتوفر بكثرة؟ الاستروجين من الهرمونات الهامة بجسْم الإناث، والذي قد يتعرض للخلل أو النقصان في بعض الأحيان، فما هي الأطعمة التي يمكنها زيادة منسوب الاستروجين؟ هيا بنا نرى.

هرمون الاستروجين في الطعام

ينتج عن نقص منسوب الاستروجين بجسم أي أنثى إلى بعض تأثيرات غير إيجابية، ولذا يفضل أن تكثر الإناث من تناول الأطعمة الغنية بهرمون الإستروجين.

قد يهمك أيضا: هرمون الاستروجين عند النساء

أطعمة تزيد هرمون الإستروجين في الجسم

عند معاناة النساء من عدم كفاية منسوب هرمون الاستروجين بالجسم، ينتج عن ذلك عدد من المشكلات التي تتعلق بصحة الجسم الجنسية، والتي منها: قلة الرغبة الجنسية، قلة فرص حدوث الحمل والإنجاب، اضطراب الحيض الشهري، والمزيد من المشكلات التي يحتاج حلها لتناول الأغذية الغنية بهرمون الإستروجين في الجسم.

هرمون الاستروجين في الطعام

العثور على هرمون الاستروجين في الطعام

سنرشّح لكم خلال هذه الفقرة عدد من الأطعمة التي من شأنها رفع منسوب الاستروجين بالجسم، والتي منها:

بذور الكتان

يمكن لهذه البذور أن تزيد من منسوب الإستروجين بالجسم؛ بفضل غناها بأشباه الاستروجينات النباتية، بالإضافة إلى أن لهذه البذور دور في الحد من معدل الإصابات السرطانية وخاصةً سرطان الثدي خلال سن انقطاع الحيض لدى الإناث.

بذور السمسم

تعمل على تحفيز نشاط الاستروجين بالدم، إلى جانب فوائده الصحية المتعددة، والتي تتمثل في: رفع معدل حرق الدهون بالجسم، وتحسين الكوليسترول.

الثوم

تتعدد فوائد الثوم من الناحية الصحية، ويعد من أمثلة الأطعمة التي تعمل على رفع منسوب الاستروجين، إلى جانب خصائصه التي تحمي الجسم من الاضطرابات الصحية المختلفة، والتي تكون نتيجة لقلة منسوب الاستروجين، وتتمثل في: هشاشة وضعف العظام.

حبوب الصويا

تنتج حبيبات الصويا مواد تشبه لهرْمون الاستروجين، يمكن لهذه المواد أن تقوم بدور الإستروجين ذاته، وبناءً عليه تحد من اضطرابات الحيض الشهري، تحد من فرص التعرض لسرطان الثدي، ولهذا تعتبر من أشهر طرق العثور على هرمون الاستروجين في الطعام.

المكسرات

تعد المكسرات بأنواعها المتنوعة وعلى رأسهم الجوز من الأطعمة التي من شأنها رفع منسوب الاستروجين بالدم، بالإضافة لفوائده الكثيرة في تنظيم الوظائف البيولوجية بالجسم.

الخضروات الصليبية

يكثر تواجد الإستروجين في هذا النوع من الخضراوت، وهو استروجين من النوع النباتي.

ولهذا يفضل الإكثار من تناول هذه الخضراوات لزيادة منسوب الاستروجين بالجسم، وذلك عبر تناول: الملفوف، القرنبيط، والبروكلي.

الفاكهة المجففة

بالرغم من زيادة منسوب السكريات بها، والتي من شأنها إلحاق الضرر بالصحة.

إلا أن هذا لا يعني أبدًا عدم الاستفادة من الفوائد الموجودة بثمَار الفاكهة المجففة في زيادة منسوب الإستروجين بالدم، وهذا بفضل غناها بهرمون الإستروجين في صورته النباتية، ومن هذه الثمار: المشمش، الخوخ، والتمر.

الخوخ

من ثمار الفواكه الغنية بالعناصر الغذائية والفيتامينات الضرورية لصحة الإنسان.

إلى جانب غناه بهرمون الإستروجين في صورته النباتية.

ولا ننسى دوره أي حماية الثدي من التعرض للإصابة بالسرطان وخصوصًا عقب انقطاع الحيض.

التوت

من الفاكهة متعددة العناصر الغذائية، والتي على رأسهم الإستروجين في صورته النباتية.

ويتوفر هذا بمختلف أنواع التوت، فنراه أي التوت البري، الفراولة، وغيرهم من الفواكه.

قد يهمك أيضا: الاستروجين والبروجسترون أهم الهرمونات الأنثوية

طرق الحفاظ على منسوب الاستروجين بالجسم

يساعد اتباع أي من هذه الطرق في زيادة منسوب الإستروجين بالدم:

الالتزام بنمط صحي

ينبغي تفادي كافة العادات غير الصحية، والتي منها: السهر لساعات متأخرة، التدخين، النوم غير الكافي.

وتناول الكافيين بكثرة، وبناءً عليه ينصح بالإكثار من الأطعمة الصحية التي يتزن بها جميع العناصر الهامة لصحة الجسم، اتباع نظام رياضي ولو بسيط لتجنب اكتساب وزن زائد وعدم التعرض لخلل الهرمونات.

عدم تناول الأطعمة المقلية أو الدسمة.

تفادي التوتر والقلق

يعد الإجهاد العصبي والتوتر من الأمور المؤثرة على مختلف هرمونات الجسم.

بما في ذلك هرمونات الأنوثة والتي منها الإستروجين، لذا احرصي دومًا على الاسترخاء قدر الإمكان.

قد يهمك أيضا: اعراض ارتفاع هرمون الاستروجين

Leave a comment