هكذا تفيد الدموع صحتك الجسدية والنفسية

الدموع هي الوسيلة التي تساعد جسمك على التخلص من الشعور بالإجهاد والحزن والقلق والإحباط، في بعض الأحيان نذرف دموع الألم أوالحزن أوالخسارة أوالغضب ، في أحيان أخرى تظهر الدموع بسبب الحب أو الفرح أو الإلهام أو الأمل.

الدموع هي أحد أكثر التعبيرات الحقيقية والتي تعكس المشاعر التي نعانيها كبشر، لذا هي تجعلنا نشعر بالتحسن فهي وسيلة للتعبيرعن العواطف المكبوتة، حتى لا تتأثرأجسادنا وتتعرض للإجهاد والتعب، لذا فهي تساعدنا على البقاء في صحة جيدة.

تنتج الغدد الدمعية فوق كل عين 10 أوقية من الدموع في اليوم، تكون هذه الدموع إما قاعدية ، أو منعكسة ، وأخيرًا نفسية أو ناتجة عن المشاعر، تنتشر الدموع على سطح العين ثم تستنزف إلى الثقوب الدقيقة في زوايا الجفون العلوية والسفلية، تنتقل الدموع عبر القنوات الدمعية الصغيرة قبل أن تفرغ في الأنف.

هل تعرفين ما هي فائدة الدموع لصحتك؟

 

الرؤية
الرؤية

الرؤية بوضوح

الدموع ضرورية لمساعدتك على الرؤية بوضوح والحفاظ على صحة عينيك، حيث لا تقوم الدموع بتليين مقل العيون والجفون فحسب ، بل تمنع أيضًا تجفيف الأغشية المخاطية المختلفة، كما تعمل على تغذية وحماية القرنية.

قتل البكتيريا

الدموع هي عامل مضاد للبكتيريا ومضاد للفيروسات، التي نلتقطها من الأماكن العامة، حيث تحتوي الدموع على سائل الليزوزيم الذي يمكن أن يقتل 90 إلى 95 % من جميع البكتيريا من خمس إلى عشر دقائق فقط.

إزالة السموم

الدموع قادرة على تطهير أجسامنا من السموم الناتجة عن الإجهاد، حيث تساعد الجسم على التخلص من المواد الكيميائية التي تثير الكورتيزول وهرمون التوتر، كما أن العديد من المواد الكيميائية الناتجة عن البكاء العاطفي تقلل من الشعور بالألم.

تحسين الحالة المزاجية
تحسين الحالة المزاجية

تحسين الحالة المزاجية

تساعد الدموع على تحسين الحالة المزاجية بشكل أفضل من مضادات الاكتئاب، ويرجع ذلك إلى مستوى نسبة المنغنيز في الجسم، في حالة ارتفاع نسبة المنغنيز فإنه يسبب الشعور بالقلق ، والعصبية ، والتعب، والاضطراب العاطفي ، فيما تساعد الدموع على خفض مستوى المنغنيز في الجسم.

تخفف التوتر

الدموع هي وسيلة آمنة وفعالة للتعامل مع التوتر الذي يؤدي إلى المشاكل الصحية والجسدية مثل الصداع وارتفاع ضغط الدم ، حيث يطلق من خلال الدموع المشاعر السلبية والضغوط والإحباطات المكبوتة.

التوتر
التوتر

 

في بعض الأحيان يشعر الناس بالحرج أو الخجل من البكاء ، وخاصة في الأماكن العامة، تنصحك حُرة بأن لا تخجلي من البكاء، حيث أن الدموع تتغلب على الطاقة السلبية وتسمح لطاقة جديدة إيجابية أن تملأنا.