هل أصابتك قرحة المعدة من قبل .. إليك السبب وراء الإصابة بها وأهم طرق العلاج في المنزل

من المحتمل أنك أصبت بحرقة المعدة مرة واحدة على الأقل خلال الخمس سنوات الماضية، وربما لم تذهب إلى الطبيب في حينها، وانتهى الألم الذي شعرت به تلقائياً، ولعلك ظننت وقتها أن الأمر كان مجرد ألم عابر، أو وعكة صحية خفيفة، إلا ان الأمر ليس كذلك. في هذا المقال سنتحدث بشيء من التفصيل عن قرحة المعدة .. ما هي؟! وكيف تصيبنا؟! وكيف يمكن العلاج والوقاية منها؟! وهو ما سيكشف لنا في الوقت ذاته لماذا انتهت إصابتك دون ان تذهب إلى الطبيب.

ما هي قرحة المعدة

في تكوين الجهاز الهضمي هناك عضو مهم وهو المريء وهو عبارة عن أنبوبة تصل ما بين الفم، والمعدة، وفي نهايته السفى توجد عضلة تسمى بالعضلة العاصرة السفلية، هذه العضلة تقوم بمنع ارتداد عصارة المعدة إلى المريء ومن ثم إلى الحلق والفم، وهذا ما يحدث في حالة ضعفها، وتلك الحالة هي بالتحديد ما يسبب قرحة المعدة .

أسباب الإصابة بقرحة المعدة

اسباب قرحة المعدة
اسباب قرحة المعدة

تتعدد الأسباب التي بإمكانها التسبب بقرحة للمعدة، غير أنه لم يتم الكشف عن سبب رئيسي أو فعال بدرجة كبيرة يكفي استخدامه مرة واحدة للإصابة بالقرحة، لكن يأتي السبب الرئيسي بشكل عام في زيادة تهيج جدار المعدة، او ارتفاع نسبة الحامض في عصارة المعدة.  ولذلك عدة أسباب منها على سبيل المثال:-

  • الإفراط في تناول التوابل المهيجة للجهاز الهضمي مثل الشطة والفلفل
  • الإفراط في تناول المشروبات الغازية
  • الإفراط في التدخين
  • الإفراط في تناول القهوة

علاج قرحة المعدة

ينقسم الجدول العلاجي لقرحة المعدة إلى قسمين، الأول يهتم بدرجة كبيرة بالعلاج المنزلي من خلال الأعشاب، وتنظيم جدول الغذاء وكميته، اما الآخر فيتم استخدام الأدوية فيه، وهذا الأخير ضروري في الحالات المتطورة للمرض، بينما يمكن الاكتفاء بالنوع الأول في الحالات الطفيفة.

تجنب تناول الوجبات الكبيرة

حيث تتسبب الوجبات الكبيرة في إحداث ضغط على العضلة العاصرة السفلى للمريء، وبالتالي الإصابة بارتجاع الحمض الموجود في المعدة إضافة إلى محتوياتها، وجدير بالذكر أنّ الأصل في هذه العضلة أن تبقى مُغلقةً إلى أن يتناول الإنسان الطعام أو الشراب، أو يتجشأ، أو يتقيّأ، ثم تُغلق بعد ذلك، ولكن في الحالات التي يُعاني فيها المصاب من حرقة المعدة لا تكون العملية بهذا التنظيم، ولذلك يمكن أن يسبب تناول الوجبات الكبيرة مرور جزء من حمض المعدة إلى المريء.

فقدان الوزن

كما اسلفنا فالمسؤول الأساسي عن الإصابة بقرحة المعدة هو ضعف العضلة العاصرة السفلية للمريء، وقد يحدث ذلك نتيجة تراكم الدهون في المعدة، وهو ما يعمل على الضغط على عظام الحجاب الحاجوز الذي يضغط بدوره على تلك العضلة، وهكذا تشكل الدهون سببًا غير مباشر للإصابة بقرحة المعدة، ولذلك يُنصح إذا تكررت الإصابة بالبدء في نظام غذائي بقصد فقد الوزن، فهو يعمل على تأمين الجهاز الهضمي فضلًا عن الفوائد الصحية الأخرى للوزن المثالي.

تناول الطعام قليل الكربوهيدرات

حيث يعتقد العلماء أنّ تناول الطعام الغني بالكربوهيدرات قد يتسبب بنمو البكتيريا وزيادة الضغط داخل البطن، وهو ما يُعدّ من أكثر الأمور المُسبّبة لحرقة المعدة، وقد فُسّر نمو البكتيريا بعدم هضم الكربوهيدرات وامتصاصها بشكل تامّ، وعليه يمكن القول إنّ تناول الطعام القليل بالكربوهيدرات يُسفر عن تخفيف حرقة المعدة.

الحدّ من تناول الكافيين

قرحة المعدة + التلوث
ماكينة القهوة

فقد بيّنت بعض الدراسات أنّ تناول المشروبات المحتوية على الكافيين يتسبب بزيادة أعراض حرقة المعدة ويزيد الأمر سوءًا، ولذلك فإذا لاحظ المصاب معاناته من ذلك؛ يجدر به الحد من المشروبات المحتوية على الكافيين.

رفع رأس السرير

وقد تم الكشف على ان الرأس المرفوعة أثناء النوم يقلل من الارتجاع المريئي وبالتالي يقلل أعراض حرقة المعدة أثناء الليل.

تناول منتجات الألبان خالية الأملاح

حيث وجد أن منتجات الألبان رغم تصنيفها من ضمن الأحماض، فهي علاج فعال لتهدئة تهيج المعدة، الذي يعد من أهم أسباب قرحة المعدة.

البقدونس لعلاج قرحة المعدة

النسيان +
البقدونس

البقدونس مرشح قوي في طب الأعشاب لمن يعانون من قرحة المعدة، فضلًا عن فوائده الصحية المختلفة.

برأيك أي تلك الأسباب قد تصيبك بقرحة المعدة، وكيف ستبني خطة وقايتك من قرحة المعدة