هل أنت من أصحاب السعادة ؟ تعرف على أبرز صفات السعداء!

السعادة اختيار شخصي ينبع من الداخل

إذا كنت تريد أن تكون السعداء، فعليك صنع حالة داخلية تسمح بازدهار الشعور بالسعادة بداخلك.
لا شك أن السعادة حلم لكل البشر، فالكل يتمنى الحصول عليها أيا كان عمره أو منصبه أو حالته.
يظن الكثيرون أن السعادة في امتلاك الثروة والمال، بينما يظن البعض أن الزواج بمن تحب هو سر السعادة، بينما يعتقد قلة من الناس أن الإنسان يجد سعادته الحقيقية في الرضا والقناعة.

يعتقد قلة من الناس أن الإنسان يجد سعادته الحقيقية في الرضا والقناعة.

وعلى الرغم من ذلك، نرى أناسًا يتمتعون بالثروة والزواج السعيد والشهرة ولا يشعرون بالسعادة على الإطلاق، ولكن بالتعاسة وربما أكثر من ذي قبل. ويرجع ذلك إلى أنهم يبحثون عن سعادتهم في الموضع الخطأ.
يتطلب الشعور بالسعادة الحقيقة والدائمة 9 أشياء بسيطة ومجانية

1- وجود هدف قوي وحقيقي

هناك نوعان من السعادة: الأول لحظي وينشأ بداخلنا عندما نفعل شيئًا نحبه أو ننجز شيء نرغب فيه. النوع الآخر يدوم لفترة أطول ونطلق عليه الإنجاز “تحقيق أمر ما” وينبع من امتلاك غرض أو هدف ما.

2- الثقة بالنفس

الشهرة والمال والزواج وحدهم قد لا يجلبون السعادة

كثير من الناس يتمتعون بقدر عال من الثقة بالنفس. وهو ليس ذلك الظن الأحمق الذي يظهره بعض المغرورين من البشر. الإنسان المعتدل الواثق من نفسه لا يرى نفسه الأفضل والأمثل على الدوام. انه فقط يعلم أنه متى حدث، فهو يمكن أن يتعلم ويصير أفضل. فهذه المرونة تمنحهم الحرية اللازمة.

3- النظام

إذا أردنا الوصول إلى الحرية والشعور بالسعادة، فالنظام – رغم أنه عامل غير متوقع- هو السبب الرئيسي لبلوغ تلك الغاية. النظام الصارم هو كالسيف الحاد، فأنت واثق من انك تستطيع القيام بالأشياء التي تمنحك المتعة دون أن تحيد عن طريقك.

4- العلاقات الصادقة المقربة منك

لا يشعر الناس بالسعادة مع وجود عدد كبير من الأصدقاء والمعارف. فالسعادة الحقيقية لا توجد إلا في القلة القليلة من العلاقات الصادقة من المحيطين؛ صديق مخلص أو شريك حياة محب. هؤلاء الأشخاص هم الذين يمكن أن تشاركهم اللحظات الحميمة ومشاعرك الداخلية دون نقد أو لوم أو حتى حرج.

العزلة تتناقض مع السعادة، احط نفسك بالأصدقاء الحقيقيين

5- حالة من الوفرة

هناك حالتان يمكن أن يصل إليهما المرء خلال رحلة حياته؛ حالة الندرة: وهي الحاجة إلى الصراع من أجل الحصول على معظم الأشياء بسبب الندرة والقلة. والحالة الأخرى هي التي تتواجد عند كل السعداء وهي حالة الوفرة. حيث تجد كل ما تحتاجه ولا تشعر بالعوز إطلاقاً.

6- عقل متفتح

إن العقل المتفتح لا يعني بالضرورة السذاجة. فهو يعني أنك تشعر بالثقة الكافية في ذكائك لكي تتعامل مع فكرتين متناقضتين دون تكوين افتراضات. انها حالة عقلية تستقبل كل الأفكار ووجهات النظر الجديدة، مع استعداد مستمر للتعلم.

إذا كنت راضيًا عن حياتك فأنت إنسان سعيد

7- التواضع

إن أكثر الناس سعادة هم المتواضعون. فهم رغم امتلاكهم أسباب المتعة والراحة إلا أنهم يتعاملون مع من حولهم ببساطة وتواضع، ولا يتعالون على من حولهم بالنعم التي يمتلكونها. إن افتقاد التواضع يجعل الناس تطارد كل ما تحتاجه، وتقاتل بشراسة من أجل الحصول إليه كما لو كانوا معدمين تمامًا.

8- روح الدعابة والمرح

هؤلاء من يتمتعون بروح الدعابة والمرح هم السعداء حقًا. إن حس الدعابة لديهم يجعلهم مثل العدسة ذات الألوان الجميلة ترى كل ما حولها جميل. بل انهم قد يخترعون الدعابة او النكتة ويضحكون عليها.

9- الدهشة والتعجب

من الطرق المؤكدة ليعيش المرء بسعادة هو ان يحافظ على روح الطفولة والبراءة بداخله. تلك الروح التي تجعله يندهش ويتعجب من عدة أشياء حوله وهي الروح التي يفتقدها معظم الكبار. انه ذلك الشعور بالتعجب واستشعار الجمال وروح المغامرة حولك. إحساس بالشجاعة والجرأة والإمكانية التي لا تنتهي عند حد معين بالإضافة إلى النقاء والصدق وهو ما يمنح السعادة تمامًا كسعادة الأطفال.

Source lifecoachcode