- Advertisement -

هل التوحد وراثي

يعتبر التوحد من الأمراض التي أصبحت شائعة بشكل كبير في الفترة الأخيرة، ويتساءل الكثير عن كونه من الأمراض الوراثية أم لا، ولكن قبل ذلك يجب أن نكون على دراية بأعراض وأسباب الإصابة بالتوحد فتابع معنا.

قد يهمك أيضا: أعراض التوحد في عمر شهرين

هل التوحد وراثي

هل التوحد وراثي؟، نعم يعتبر التوحد من الأمراض الوراثية ولكن ليست بشكل شائع، ولكن حتى الآن لم يتم الإعلان عن طريقة الإصابة به بشكل وراثي وكذلك طريقة تنقله عبر الجينات، ولكن يمكن التعرف على الدراسات الخاصة به، والتي تتمثل فيما يلي:

الدراسة البحثية الأولى:

  • يعتبر مرض التوحد من أكثر الأمراض تعقيدًا.
  • قامت الدراسة بعمل بحث تلخيصي لكي يتم توضيح العلاقة بين الجينات والعوامل البيئية في الإصابة بالتوحد.
  • التساؤل كان عبارة عن “هل الجينات لها القدرة على نقل التوحد من الجسم لآخر بالتوارث، وما الدور الذي تلعبه البيئة في الإصابة بالتوحد؟”.
  • حتى الآن لم يتم إعطاء إجابة واضحة عن تلك التساؤلات.

الفرق بين التوحد الجيني والمكتسب

بعد توضيح الإجابة الخاصة بها التوحد وراثي، فما هو الفرق بين التوحد الجيني والتوحد المكتسب، للتعرف على ذلك تابع ما يلي:

التوحد الجيني:

  • هو الاكتساب للجينات الوراثية وخاصًة أسباب الإصابة بالتوحد من أي من أفراد العائلة الواحدة.
  • يعتبر الطفل المصاب بالتوحد الجيني أصعب بكثير من طفل التوحد المكتسب.
  • لا يتمكن الطفل من اكتساب أي مهارات جديدة.

التوحد المكتسب:

  • هو الإصابة بالتوحد نتيجة للعوامل البيئية.
  • يحدث نتيجة التفاعل الشديد للطفل في كافة أعماله مع الشاشات الإلكترونية مثل التلفاز والهاتف.
  • لا يتمكن الطفل من التفاعل مع الأفراد حوله.

علاج التوحد

هل هناك علاج للتوحد، يظهر ذلك بعد من خلال التعرف على هل التوحد وراثي، ويتمثل العلاج فيما يلي:

  • علاج سلوكيBehavioral therapy.
  • كذلك علاج مرض تأخر النطق واللغة، Speech language pathology.
  • علاج تربوي.
  • أيضا علاج تعليمي.
  • علاج دوائي.
  • علاج إبداعي مستحدث.
  • التعرف على النظام الغذائي المثالي للطفل التوحدي، ويتم ذلك بالمتابعة مع الطبيب المتخصص.

قد يهمك أيضا: متى يتكلم الطفل التوحدي

هل التوحد يستمر

بعد الوصول للإجابة الخاصة بها التوحد وراثي، فهل يعتبر التوحد من الأمراض المستمرة، ويظهر ذلك من خلال ما يلي:

  • هناك العديد من الاختلافات في التوحد، وتظهر في شدة الأعراض وطريقة التعامل مع المصاب.
  • يتعرض الأطفال الذين لديهم حالة توحد أي كان النوع إلى حالة من الفشل في التعامل والتفاعل الاجتماعي.
  • لا يتمن من اكتساب مهارات اللغة.
  • بالفعل التوحد من الأمراض التي تستمر مع الشخص مدى الحياة.
  • قد تحدث تغييرات مختلفة في الأعراض الخاصة بالتوحد مع تقدم العمر.
  • لا يوجد علاج بشكل نهائي للتخلص من التوحد، وإنما كافة الطرق المتبعة تساعد في تقليل حدة الأعراض.
  • من الأفضل أن يتم التشخيص للحالة في وقت مبكر وخاصة مع عمر العامين.
  • يساعد الاكتشاف المبكر إلى تخفيف كافة الأعراض والحالات الخاصة بالتوحد.

سبب مرض التوحد

ماهو سبب الإصابة بمرض التوحد، للتعرف على ذلك تابع ما يلي:

مرض وراثي:

  • هناك بعض الجينات التي تكون سبب في انتقال المرض من شخص لآخر، وذلك نتيجة لوجود أحد أفراد العائلة له تاريخ مرضي مع التوحد.
  • كثير من الجينات المصابة تتسبب في حدوث خلل في تطور ونمو الدماغ والمخ.

العوامل البيئية:

  • الانخراط في مشاهدة التلفاز وأغاني الأطفال بشكل مستمر.
  • عدم التفاعل مع أفراد الأسرة.
  • قد يكون في بعض الأحيان السبب في وجود عدوى فيروسية أو حدوث تلوث في البيئة.

أعراض التوحد

يمكن التعرف على أعراض التوحد، والتي تتمثل فيما يلي:

  • حدوث اعتلال واضطراب في المهارات الاجتماعية.
  • كذلك عدم القدرة على التواصل مع الآخرين.
  • الانسحاب من التفاعلات الاجتماعية.
  • عدم الرغبة في التواصل الجسدي.
  • عدم القدرة على الاتصال بالعين مع الآخرين.

قد يهمك أيضا: أعراض التوحد عند الكبار