هل الشحنات الكهربائيه مرض نفسي ؟

هل الشحنات الكهربائيه مرض نفسي ؟ ، في الحقيقة وجود شحنات كهربائية في المخ أمر طبيعي، ولكن تظهر المشكلة عند 

زيادتها وهو ما يبرز من خلال تفريغ كهربائي غير طبيعي داخل الشبكات العصبية، وينتج عن ذلك العديد من الأمراض أو الأعراض الخطيرة، التي تجعل المريض غير قادر على مباشرة حياته بشكل طبيعي. 

في هذا المقال سوف نحاول الإجابة عن جميع التساؤلات المرتبطة بما هي هذه المشكلة الصحية، درجة خطورتها، أضرارها، و ما إمكانية تعافي المريض الذي يعاني من زيادة في الشُحنات الكهربائية في المخ. 

هل الشحنات الكهربائية خطيرة 

لا يمكن الإنكار أن زيادة الشحنات الكهربائية في الدماغ له العديد من الآثار الخطيرة والتي قد تهدد حياة المريض في كثير من الأحيان. 

حيث ينتج عن هذا المشكلة العصبية في أقل درجاتها إلى حدوث صداع مزمن، أما في الحالات المتقدمة فتتطور لتشكل نوبات صرعية. 

والصرع هو تكرر في النوبات التي لا يمكن التنبؤ بها، وغالبًا ما تكون قصيرة جدًا، وهي نوعان النوبات الجزئية و النوبات المعممة. 

في النوبات الجزئية يؤثر التفريغ غير الطبيعي للشحنات الكهربائية دفعة واحدة على جزء صغير من الدماغ. 

في حين، تتجلى النوبات المعممة في أعراض أكثر حدة، يمكن أن يتأذى المصاب بدنيًا بسببها. 

قد يهمك أيضا: مرض نفسي جنون الارتياب

هل الشحنات الكهربائيه مرض نفسي

هل الشحنات الكهربائيه مرض نفسي 

الشُحنات الكهربائية لا تعد مرضًا نفسيًا، ولكن المشكلة تكمن في زيادتها، حيث يشكل ذلك أمرًا غير طبيعي ناتجًا عن عدة أسباب، من أبرزها: 

    1. أورام المخ. 
    2. إصابات الرأس. 
    3. الجلطات الدماغية. 
    4. زيادة ضغط المخ. 
    5. ضمور المخ. 
    6. نزيف المخ. 
    7. تشوهات الكروموسومات.
    8. القصور الحاد في الدورة الدموية المخية. 
    9. الشلل الدماغي. 

ومع ذلك قد تحدث ذلك نتيجة لأسباب غير معروفة، ويعد هذا الاضطراب مرض عصبي، ولكن أثناء النوبة، قد يُظهر المريض اضطرابات سلوكية أو إيماءات تلقائية تجعل الحكم على هذا المرض مشوهًا عند الكثيرين، ممن يعتبرونه مرض عقلي أو نفسي. 

وهو ما يقودنا إلى إدراك أن الإجابة على التساؤل هل الشحنات الكهربائيه مرض نفسي ؟ لا يمكن أن تعزز هذا الاعتقاد.

قد يهمك أيضا: صفات الشخص النرجسي 

هل يشفى مريض الكهرباء الزائدة 

لا تعمل الأدوية المضادة للصرع أو الشحنات الكهربائية الزائدة على علاج السبب، ولكنها تسمح بالتحكم الكامل بالنوبات والأعراض أو حتى تقليل خطر تكرارها،ويحتاج الطبيب إلى تشخيص دقيق لوصف العلاج المناسب، والذي يكون الالتزام الصارم به أمرًا ضروريًا. 

في الحقيقة، يتم التحكم في حوالي 70 إلى 80 % من أعراض هذه المرض عن طريق العلاج الدوائي، والذي يمكن إيقافه إذا لم تحدث نوبة لعدة سنوات متتالية، بعد تحليل عوامل الخطر لتكرارها.

ومع ذلك ، في 20 إلى 30٪ من الحالات ، تستمر الأعراض لديهم على الرغم من تناول العلاج بانتظام.

أسئلة شائعة حول المرض 

قد يكون التساؤل هل الشحنات الكهربائية مرض نفسي من بين الأسئلة الأكثر شيوعًا حول هذا المرض، وقد سبق وأجبنا عليه إجابة كاملة الجوانب وشاملة التفاصيل. 

ومع ذلك، لا تتوقف  التساؤلات حول هذا المرض عند الاستفسار السابق، وسوف نحاول الإجابة على بعضها باختصار ودقة: 

هل الشحنات الكهربائية تسبب النسيان 

من بين الأعراض المصاحبة لزيادة تدفق الشحنات الكهربائية في الدماغ : 

  • اضطرابات في الذاكرة. 
  • ضعف التركيز. 
  • النسيان. 

هل الشحنات الكهربائية تسبب الصرع 

ترتبط زيادة الشحنات الكهربائية في الدماغ ارتباطًا وثيقًا بالصرع، وكما أشرنا سابقًا، تعد النوبات الصرعية أحد أشكال تطور هذه المشكلة. 

وإلى هنا نكون قد أجبنا على عدة استفسارات مرتبطة بطبيعة الشحنات الكهربائية، وما ينتج عن زيادتها من أعراض وإمكانية الشفاء عند الالتزام بالخطة العلاجية.

 

قد يهمك أيضا:  تصرفات المريض النفسي