- Advertisement -

هل المشي يخفض السكر التراكمي؟

هل المشي يخفض السكر التراكمي؟ يُعد المشي أحد أكثر أشكال النشاط البدني شيوعًا والموصى به على نطاق واسع للأشخاص المصابين بداء السكري. فهو سهل ومريح ويمكن ممارسته عمليًا في أي مكان. والأهم من ذلك. أنه فعال للغاية في التحكم في مستويات الجلوكوز في الدم. ومع ذلك، سوف يجب التطرق إلي رأي الأبحاث العلمية أولا لنرى هل المشي يخفض السكر التراكمي أم لا؟

قد يهمك أيضا: هل المشي ينزل الوزن؟

هل المشي يخفض السكر التراكمي؟ ماذا تقول الأبحاث؟

لقد وجدت العديد من الدراسات المنشورة حول المشي مع مرض السكري، وأظهر معظمها فائدة. لقد تم تصنيفها أدناه إلى مرض السكري من النوع 1، ومرض السكري من النوع 2 ومقدمات السكري / زيادة الوزن / السمنة. 

 

داء السكري من النوع 2: 

وجدت دراسة أجريت عام 2012 على 201 شخصًا مصابًا بداء السكري من النوع 2 أن كل 2600 خطوة إضافية من المشي يوميًا مرتبطة بانخفاض A1c بنسبة 0.2٪. كمرجع . فإن 2600 خطوة تزيد قليلاً عن ميل (حوالي 20 دقيقة سيرًا على الأقدام بوتيرة طبيعية). في دراسة مثيرة للاهتمام أجريت عام 2005 على 179 مريضًا يعانون من مرض السكري من النوع 2. تم تتبع تكاليف الأدوية واستخدام الأنسولين والنشاط البدني على مدار عامين. 

 

خلال ذلك الوقت، قُدّر أن المشي لمدة ثلاثة أميال يوميًا (حوالي ساعة في اليوم) يقلل من تكاليف الأدوية بمقدار 550 دولارًا والتكاليف الطبية الأخرى بمقدار 700 دولار. كما انخفض عدد المرضى الذين يخضعون للعلاج بالأنسولين بنسبة مقنعة بنسبة 25٪. وفحصت دراسة صغيرة عام 2012 الآثار العاطفية للمشي على الأفراد المصابين بداء السكري من النوع 2 – في 16 مريضًا شاركوا في الدراسة. ارتبط المشي لمدة 20 دقيقة بتأثيرات إيجابية كبيرة على الصحة النفسية.

 

داء السكري من النوع الأول: 

على الرغم من أن القليل من الدراسات قد اختبرت المشي لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 1، إلا أن النتائج تبدو إيجابية. خاصة بعد الوجبات. فحصت دراسة أجريت عام 2012 12 مريضًا يعانون من مرض السكري من النوع الأول على مدار 88 ساعة. أولئك الذين ساروا بعد الوجبات حصلوا على ما يقرب من نصف نزهة الجلوكوز مقارنة بمن لم يمشوا بعد الوجبات.

 

ومن المثير للاهتمام، أن نفس الدراسة وجدت فائدة مماثلة لنسبة السكر في الدم لمن لا يعانون من مرض السكري. وخلص الباحثون إلى أن “المشي يؤثر بشكل كبير على نزوح الجلوكوز بعد الأكل في السكان الأصحاء وفي الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول.”

 

مقدمات السكري / زيادة الوزن / السمنة: 

وجد تحليل عام 2007، والذي تضمن خمس دراسات لفحص المشي وخطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 (بيانات مذهلة من 301،221 شخصًا). أن أولئك الذين يمشون بانتظام (حوالي 20 دقيقة يوميًا) لديهم انخفاض بنسبة 30٪ خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 مقارنة بأولئك الذين لم يمشوا على الإطلاق تقريبًا. فحص تحليل عام 1999 لدراسة صحة الممرضات خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2. هذه المرة في أكثر من 70.000 ممرضة خلال فترة ثماني سنوات. 

 

ارتبط المشي ارتباطًا وثيقًا بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2، وكانت السرعة مهمة – مقارنة بمن ساروا “بوتيرة سهلة” (أطول من 30 دقيقة للمشي لمسافة ميل واحد)، والذين ساروا بوتيرة “طبيعية” (20-30 دقيقة لكل ميل) كان لديهم خطر أقل بنسبة 14٪ للإصابة بمرض السكري من النوع 2. تم ربط المشي بوتيرة سريعة (أسرع من 20 دقيقة لكل ميل) بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 بنسبة 41٪.

قد يهمك أيضا: فوائد المشي على الرمل

كيف يمكن دمج المشي وأنواع أخرى من التمارين في الروتين اليومي؟

  1. خذها خطوة واحدة في كل مرة: 

من الطرق الجيدة لبدء شيء جديد أن تأخذ الأمر ببطء. وتضع أهدافًا قابلة للتحقيق، ثم تجعلها أكثر طموحًا بمرور الوقت. إذا كنت لا تمشي على الإطلاق الآن. فحدد هدفًا أن تمشي دقيقة واحدة يوميًا. في الأسبوع المقبل، امش لمدة دقيقتين يوميًا. إن البدء على نطاق صغير والتطور بمرور الوقت يجعل بدء هدف جديد أقل صعوبة. بالإضافة إلى ذلك، فإن المكاسب التي تحققها ستمنحك شعورًا بالرضا وتشجعك على الاستمرار.

 

  1. ضع جدولاً: 

إحدى الطرق السهلة لتذكير نفسك بالمشي أو التمرين هي جدولة ذلك في التقويم الخاص بك – يمكن أن يكون هذا بمثابة تذكير يومي. وكذلك وسيلة لحماية ذلك الوقت وتجنب المبالغة في الجدول الزمني. وإذا كان هدفك هو المشي لمدة 100 دقيقة أسبوعيًا، فيمكن للتقويم أن يجعل الأمر يبدو قابلاً للإدارة: 15 دقيقة فقط يوميًا.

 

  1. إشراك الأصدقاء والعائلة: 

إن انضمام شخص ما إليك في برنامج تمرين يمكن أن يساعد في الحفاظ على مسؤوليتك (على سبيل المثال، قد تكون أقل احتمالية لتخطي جلسة إذا كنت تعلم أنك ستتخلى عن شريكك)، خصص الوقت يمر بسرعة أكبر، بل ويساعد في تعزيز بعض المنافسة الصحية.

 

  1. اجعل الأمر ممتعًا: 

لتمضية الوقت أثناء المشي، قم بالاستماع إلى الكتب الصوتية أو الموسيقى أو الاتصال بأفراد الأسرة. هناك أيضًا مجموعة متنوعة من تطبيقات الهواتف الذكية المصممة لجعل المشي أكثر متعة وقابلية للتتبع بمرور الوقت وحتى أكثر تنافسية. 

 

قد يهمك أيضا: فوائد المشي للمراه